استاد الدوحة

كانت‭ ‬فرصة‭ ‬لترتيب‭ ‬الاوراق‭ ‬قبل‭ ‬عودة‭ ‬الدوري‭..‬ فترة‭ ‬التوقف ‬من‭ ‬الرابح‭ ‬ومن‭ ‬الخاسر؟

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 2 شهر
  • Wed 11 October 2017
  • 10:09 AM
  • eye 147

جاءت فترة توقف دوري نجوم QNB لتعطي الاجهزة الفنية فرصة اعادة ترتيب اوراقهم من جديد قبل استئناف المنافسة المحلية عبر الجولة الرابعة التي تنطلق اعتبارا من يوم السبت المقبل بلقاء الغرافة والخور على ملعب ثاني بن جاسم , وكانت الاستفادة متباينة من فترة توقف الدوري فبعض الفرق كانت الرابح الاكبر لانها استغلت المرحلة الحالية لاعادة تجهيز لاعبيها خاصة المصابين.

 

ونجد ان فرقا مثل الغرافة والخريطيات تبدو الاكثر استفادة من فترة التوقف حيث حققت العلامة الكاملة في مبارياتها بكاس QSL واشرك مدربوها العناصر الاساسية في البطولة والتي يتوقع ان تنعكس بشكل ايجابي على مردود الفهود في الدوري خاصة وان الفريق ظهر بمستوى جيد .

 

وعلى العكس عانت بعض الفرق من نقص كبير بسبب انضمام لاعبيها للمنتخبات في الفترة الحالية وهو ما لم يساعد الاجهزة الفنية لتحقيق الاستفادة الكبيرة من التوقف , فالفرق التي يوجد لديها عدد قليل من الدوليين هي الاكثر استفادة .

 

الغرافة أبرز الرابحين حتى الآن

كانت المرحلة الماضية التي توقفت فيها منافسة دوري نجوم QNB فرصة لالتقاط الانفاس واعادة ترتيب الاوراق خاصة للفرق التي تعثرت في البداية وباول ثلاث جولات ولم تحقق النتائج المنتظرة , وكانت فرق الغرافة وقطر والخريطيات الاكثر استفادة في ظل حاجتها للتوقف لزيادة نسبة الانسجام بين المجموعة الحالية من اللاعبين .

 

ونجد ان فهود الغرافة استغلوا بطولة كاس QSL وقام المدرب جون فرنانديز باشراك تشكيلة شبه اساسية كان الهدف منها تجهيز الفريق بشكل جيد لمباريات الدوري القادمة , وينتظر ان تنعكس النتائج والمستوى الذي قدمه الغرافة على مردود الفريق في الدوري حيث ظهر الغرافة بشكل مميز خاصة في مباراته الاخيرة امام الدحيل التي فاز فيها بهدف .

 

غيابات مؤثرة في السد والدحيل

الغيابات المؤثرة في صفوف فريقي السد والدحيل ربما كانت سببا في عدم تحقيق الاستفادة الممكنة خلال فترة التوقف الحالية , فالفريق السداوي عانى من غياب ثمانية لاعبين بسبب تواجدهم مع المنتخبين الاول والاولمبي اضافة الى غياب مرتضى كنجي بسبب انضمامه الى صفوف المنتخب الايراني .كما عانى الدحيل ايضا من غياب عدد كبير من لاعبيه الذين انضموا للمنتخبين الاول والاولمبي , كما غاب ايضا الدولي التونسي يوسف المساكني الذي لعب مع منتخب بلاده في تصفيات افريقيا المؤهلة لنهائيات كاس العالم امام غينيا وساهم في الفوز الكبير باحرازه ثلاثة اهداف , كما فقد الدحيل جهود الكوري الجنوبي نام تي هي لاعب الذي التحق بمنتخب بلاده الذي لعب امام روسيا والمغرب ودياً .

 

وفي ظل هذه الغيابات حقق الدحيل ايضا استفادة بعد عودة بعض العناصر التي كانت تعاني من اصابة وكان على رأس العائدين محمد مونتاري الذي سجل حضوره بعد غياب طويل في مباراة الغرافة الماضية , كما استعاد الفريق ايضا جهود لاعبه ناصر خلفان الذي عانى في الموسم الماضي من اصابة بقطع في الرباط الصليبي ابعدته لفترة ليست بالقصيرة .

 

الملك الجديد .. كسب التجانس بين لاعبيه

الملك القطراوي ايضا كان اكبر الرابحين من فترة توقف الدوري , فالفريق الذي يعيش مرحلة تجديد كبيرة في صفوفه كان في حاجة الى توقف لزيادة الانسجام بين لاعبيه وهو ما اكد عليه المدرب غبريل كالديرون في اخر مباراة بالجولة الثالثة قبل التوقف , لانه فريقه كان في حاجة الى مباريات تنافسية واعدادية في نفس الوقت وهو ما وجدته في بطولة كاس QSL التي حقق فيها الفوز على الدحيل في المباراة الاولى وقدم عرضا مميزا , كما انه واصل في نفس الاطار عندما لعب امام السيلية بالجولة الثانية وخرج بتعادل مثير وقدم مستوى جيد , ونجد ان الفريق القطراوي خاض بطولة الكاس بتشكيلة ايضا شبه اساسية وشارك المدرب كالديرون بعض لاعبيه المحترفين منهم النيجيري بابا توندي والبرازيلي جالو .

التعليقات