استاد الدوحة
كاريكاتير

«الفهود» يستعدون لتحسين وضعهم.. هل يكون الغرافة قادراً على استعادة توازنه؟

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزاز

img
  • قبل 1 شهر
  • Sun 14 July 2019
  • 6:57 AM
  • eye 380

يتابع الغرافة استعداداته للموسم الرياضي 2019 - 2020 الذي يتطلع فيه إلى حصد أفضل النتائج بمسابقاته الرسمية بعدما كان قد أخفق في تحقيق المأمول منه فيها الموسم الماضي وابتعد كثيرا عن لعب أدوار متقدمة.

وكانت إدارة «الفهود» قد قررت إدخال تغييرات على فريقها تراها ضرورية جدا في ترميم صفوفه وإعداده لكي يكون قادرا حقا على السعي وراء بلوغ أهدافه.

ولذلك أعلنت عن تغيير جهازها الفني بالتعاقد مع المدرب الجديد الصربي سلافيسا يوكانوفيتش وعزمها على تجديد عقد محترفيها بالكامل.

ولكن إلى غاية الآن لم يتم الإعلان عن أي صفقة جديدة في الوقت الذي أنهت فيه بعض الأندية تعاقداتها مع محترفيها الأجانب وضمت أيضا لاعبين محليين!!.

 

الموسم الماضي للنسيان!

بالعودة إلى ما حققه الغرافة في الموسم الماضي الذي قاده فيه المدرب الفرنسي كريستيان غوركوف فيمكن القول إنه أخفق فيه على الرغم من تتويجه خلاله بكأس QSL التي احتفظ بلقبها للموسم الثاني على التوالي.

ولكن لا خلاف على أن تلك المسابقة ليست سوى مسابقة تنشيطية ولا تحظى المنافسة فيها بأهمية كبيرة من أندية دوري النجوم الـ12، بدليل أن جلها يخوضها بلاعبي الرديف والشباب، لاسيما أن مبارياتها تلعب في فترات توقف الدوري وتتزامن مع تواريخ أيام الاتحاد الدولي لكرة القدم التي تجرى فيها المباريات الدولية ولذلك يغيب فيها اللاعبون الدوليون في المنتخب القطري والمحترفون الأجانب الدوليون أيضا.

أما في مسابقة الدوري الماضي، فقد اكتفى فيها الفريق الغرفاوي باحتلال المركز الثامن وهو طبعا أدنى من المتوسط، علما بأنه في بعض الفترات كان قد اقترب منه خطر الهبوط، بينما كان قد احتل في الموسم الذي قبله 2017 - 2018 المركز الرابع والأخير بمنطقة المربع الذهبي!.

كما أنه لم يتمكن في كأس الأمير من تخطي أكثر من دور واحد فقط عندما فاز على الخور 5 - 2 بالمرحلة الثانية، بينما أخرجه السد من المرحلة الثالثة عندما خسر أمامه 2 - 4.

وخرج مبكرا من دوري ابطال آسيا 2019 بخسارته في أول مباراة يخوضها فيه وكانت في دور الإقصائيات المؤهل لدور المجموعات على ملعبه أمام ذوب أهن أصفهان الإيراني 2 - 3!.

 

تغيير فني منطقي

الإخفاق الذي كان عنوان الموسم الماضي بالنسبة للغرافة كان دافعا منطقيا لإدارته بألا تجدد التعاقد مع المدرب الفرنسي غوركوف وأن تبحث عن بديل له ولذلك تعاقدت مع المدرب الصربي سلافيسا يوكانوفيتش لمدة موسمين والذي بدأ رسميا منذ الأول من يوليو الجاري الإشراف على تدريبات الفهود.

ومن البديهي أن الأمل معقود على يوكانوفيتش الذي يتوافر على عدة تجارب تدريبية، أبرزها عندما أشرف على واتفورد وفولهام الإنجليزيين في رفع المستوى التنافسي للغرافة بداية من مسابقة الدوري التي تنطلق في الثاني والعشرين من الشهر المقبل.

ويدرك المدرب الصربي أهمية التحدي الذي سيخوضه وصعوبته في آن واحد، حيث إن اعادة «الفهود» إلى سكة المنافسة على الألقاب في الظرف الراهن تعد بمثابة الحلم بأعين مفتوحة في واضحة النهار لأن منصات التتويج باتت محجوزة للسد والدحيل اللذين يتناوبان على الصعود إليها في المسابقات منذ عدة مواسم ولا يستطيع اي طرف ثالث أن يكسر هيمنتهما على الألقاب والبطولات ماعدا الريان في بعض المرات القليلة!.

ولذلك ركز المدرب الصربي يوم تقديمه للجماهير والإعلاميين بعد التعاقد معه في حديثه على أهدافه مع الغرافة بذكر أنه يتطلع لتطوير مستوى الفريق وأن التغيير للأفضل يتطلب الوقت والصبر والإمكانيات اللازمة لتحقيقه.

 

غموض في ملف المحترفين الأجانب

يواصل الغرافة استعداداته ويقترب من الدخول في المعسكر الخارجي الذي سيقيمه في هولندا من العشرين من شهر يوليو الحالي وحتى التاسع من شهر اغسطس المقبل.

ومن المقرر أن يواجه «الفهود» في الخامس والعشرين من الشهر الحالي نادي رودا، وفي الثلاثين منه نادي إف.سي إيندهوفن اللذين يلعبان في دوري الدرجة الثانية الهولندي.

وسيخوض الفريق الغرفاوي مباراته الودية الثالثة في الثالث من أغسطس المقبل مع فريق لم تحدد هويته، على أن يواجه في الثامن من الشهر ذاته دي تريفيرس المنتمي إلى دوري الدرجة الثالثة الهولندي قبل ختام معسكره وعودته إلى الدوحة لمواصلة استعداداته.

ولكن بالمقابل، لايزال الغموض يحيط بمسألة المحترفين الأجانب الذين سيدافعون عن ألوانه بالموسم المقبل بعدما لم تعلن إدارة النادي إلى غاية الآن عن أي صفقة جديدة في هذا الإطار.

وكل ما كان قد تم الإعلان عنه أنها ستغير كل محترفيها الأجانب على الرغم من أن اثنين منهم لاتزال عقودهما مستمرة ولن تنتهي إلا في نهاية الموسم المقبل 2019 - 2020 وهما البرتغالي دييغو أمادو والسلوفاكي فلاديمير فايس، وأنها قد قطعت أشواطا متقدمة في التفاوض مع محترفين أجانب جدد مميزين من أجل ضمهم بصفة رسمية إلى صفوف فريقها.

التعليقات

مقالات
السابق التالي