استاد الدوحة
كاريكاتير

هل عاد العنابي الى التصفيات المونديالية ..ام ان الشروط ما زالت قاسية ؟!

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Thu 15 June 2017
  • 12:17 AM
  • eye 700

 هل جاء الإنتصار الذي حققه المنتخب القطري امس الأول على نظيره الكوري الجنوبي بثلاثية مقابل هدفين في الجولة الثامنة من منافسات المجموعة الاولى لحاسمة التصفيات المونديالية متأخرا ؟ ..ولماذا لم يُظهر اللاعبون هذا المستوى من الاداء وتلك الروح القتالية للتشبث بالنتائج الإيجابية في سابق الجولات الامر الذي كان سيبقي العنابي طرفا فاعلا في معادلة المنافسة حتى على التأهل المباشر ؟! ..وهل إستعاد المنتخب القطري بعضا من حظوظه في إجتثاث المركز الثالث المؤدي الى الملحق القاري ومن ثم الملحق العالمي بعدما إعتقد الجميع ان الطيور طارت بأرزاقها وبات العنابي فعلا خارج الحسابات ..ام أن واقع الحال يؤكد بأن الفوز معنوي لا أكثر؟!..
هي تساؤلات نطرحها الأن بعد العرض الراقي الذي قدمه رفاق النجم حسن الهيدوس أمس الأول على إستاد جاسم بن حمد بنادي السد وقلصوا شروط الوصول الى المركز الثالث بعدما رفعوا الرصيد الى النقطة السابعة التي أخرجتهم من قاع ترتيب المجموعة الأولى وباتت مسألة بلوغ الملحق تحتاج الى الإنتصار على المنتخب السوري يوم 31 اغسطس هناك في ماليزيا وعلى المنتخب الصيني هنا في الدوحة يوم الخامس من سبتمبر المقبل في الجولة الاخيرة الى جانب ضرورة خسارة المنتخب الاوزبكي مباراتيه القادمتين امام الصين يوم 31 اغسطس في الصين وامام كوريا الجنوبية يوم 5 سبتبمر في طشقند .
تقليص الشروط
نقول ان العنابي قلص الشروط على إعتبار انه لم يعد بحاجة الى الظر لنتائج المنتخب السوري بعدما إستفاد من تعادل هذا الاخير مع الصين بهدفين لهدف تماما كما إستفاد من من خسارة المنتخب الاوزبكي امام إيران في طهران بهدفين دون رد وهي النتيجة التي منحت المنتخب الإيراني بطاقة العبور الرسمي الى نهائيات كاس العالم ليكون ثالث منتخب في المونديال عقب روسيا المستضيف والبرازيل.
الحسابات الرقيمة تؤكد بأن رصيد العنابي بالنقاط الست المتبقية بعد الفوز على سويا والصين سيصل الى النقطة الثالثة عشرة في حين ان الخسارة المنتخب الاوزبكي لمبارتيه الاخيرتين ستجمد رصيده عند النقطة 12 فيما لن يكون بمقدور المنتخب السوري تجاوز حاجز النقطة 12 في حال خسارته امام العنابي يوم 31 اغسطس على إعتبار انه يملك حاليا 9 نقاط والفوز على إيران في طهران في الجولة الاخيرة سيصل به الى النقطة 12 .
سيناريو اللجوء الى فارق الاهداف قد يحصل في حال تعادل اوزباكستان في إحدى المبارتين وخسارة اخرى وفوز العنابي في مبارتيه الاخيرتين الامر الذي يعني بان المنتخبين سيتساويان في النقاط برصيد 13 نقطة، وهو ما يصب حاليا في صالح المنتخب الاوزبكي الذي يملك فارقا صفريا لما له وما عليه من اهداف حيث سجل ستة أهداف وقبل مثلها، في حين يملك العنابي فارق -4 بعدما قبل سجل ستة أهداف وقبل عشرة .
--------
عرض راق وإنتصار مستحق رغم التقلبات
قدم العنابي امام المنتخب الكوري الجنوبي واحدة من افضل مبارياته بالمجمل في التصفيات خصوصا على مستوى الإصرار والعزيمة والتشبث بالفوز..البداية كانت مثالية للعنابي الذي فرض إسلوبه من خلال نهج 3/5/2 الذي إتبعه الاورغوياني خورخي فوساتي فارضا زيادة عدية في منطقة العمليات منحت الأفضلية لاصحاب الارض خصوصا في مسالة سرعة إسترجاع الكرة بالضغط على مفاتيح لعب المنتخب الكوري وحرمانه من نهجه المعتاد الذي يعتمد على سرعة التحول من الحالة الدفاعية الى الهجومية...
المنتخب الكوري بدا عاجزا عن إحداث الخطورة المعتادة في ظل الرقابة الصارمة التي فرضها لاعبو العنابي على مفاتيح لعب الشمشمون على غرار سون هيونغ مين لاعب توتنهام الإنجليزي الذي وجد ملاحقة دائمة من محمد موسى وبيدرو ما حد كثيرا من خطورته المعتادة عبر الرواق الايسر .
التفوق للعنابي تُرجم ميدانيا الى خطورة واضحة خصوصا بإنطلاقات عبد الكريم حسن الذي أخطر المرمى الكوري مرتين بعرضيتين لم يتم إستثمارهما كما يجب من الهيدوس وأكرم عفيف، بيد ان الوصول الى شباك المنتخب الكوري لم يتأخر كثيرا عندما روى تباتا قصة هدف السبق بعدما ضرب الدفاع الكوري بكرة بينية جعلت اكرم عفيف في وضع إنفراد ليتعرض هذا الاخير لإعثار من المدافع ليكسب العنابي ركلة حرة من على مشارف المنطقة انبرى له الهيدوس وارسل الكرة بطريقة رائعة نحو الشباك الكورية واضعا العنابي في المقدمة في الدقيقة الخامسة والعشرين .
تألق الشيب وتعزيز
في الوقت الذي واصل فيه العنابي هجومه بحثا عن التعزيز ..أظهر المنتخب الكوري ردة فعل طبيعية لفريق كبير راح يهاجم بضراوة لكنه كشف في الوقت ذاته خطه الخلفي الامر الذي كاد يثمر عن هدف عنابي ثان لولا سوء الطالع الذي لازم الهيدوس وقبله تباتا ..في حين بدات الخطورة الكورية تظهر رغم الضربة الموجعة التي تلقاها بخروج نجمه سون هيونغ مين مصابا، دون ان يمنع ذلك بديله لي كونغ من حبس انفاس الجماهير عندما إنفرد بالمرمى إثر خطا المدافع إبراهيم ماجد بيد ان سعد الشيب تعملق في صد الكرة حارما الضيوف من تعادل وشيك .
نسخ العنابي مطلع الشوط الثاني ذات التفوق الذي سجله اغلب فترات الحصة الاولى بعدما إنطلق اشبال فوساتي نحو مناطق الضيوف مبكرا فكاد الهيدوس ان يعزز النتيجة عندما وصلته تمريرة بيدرو داخل المنطقة وسدد كرة قوية ابعدها الدفاع لركنية في الدقيقة 46 .
تلك الفرصة كانت بمثابة مقدمة لهدف ثان جاء في الدقيقة الخمسين عندما تبادل أكرم عفيف الكرة مع الهيدوس وواجه الحارس وسدد كرة قوية في سقف المرمى تابعها الحارس الكوري بالنظر وهي تتراقص في الشباك هدف التعزيز .
عودة كورية ورد عنابي
 لم يعد امام المنتخب الكوري ما يخسرة فرمى بثقله في الامام بحثا عن تمهيد طريق العودة بتقليص النتيجة اولا، فدانت الأفضلية للضيوف الامر الذي ساهم في تحقيق ما بحثوا عنه عندما إستثمر كي سونغ يونغ خطأ دفاعيا عنابيا في التعامل مع كرة عرضية فحولها الى شباك سعد الشيب هدف المنتخب الكوري الاول في الدقيقة 62..
تراجع واضح ظهر على اداء العنابي الذي بات يدافع فقط متخليا عن نهجه الهجومي ولو بالمرتدات، ليواصل المنتخب الكوري ضغطه الكبير الذي اثمر أخيرا عن هدف التعادل الذي سجله هوانغ هي مستغلا عرضية لي كونغ وحولها الى الشباك في الدقيقة 70 .
أدرك لاعبو العنابي ان مواصلة اللعب بذات النهج الدفاعي سيكلفهم الخسارة حتما، فإنطلقوا نحو الهجوم مجددا فهذا تباتا يظهر بعد غياب ويحاور اكثر من لاعب قبل ان يرسل كرة بينية نموذجية وضعت الهيدوس في مواجهة الحارس ليضع هذا الاخير الكرة في المرمى هدف التقدم للعنابي في الدقيقة 75  .
كان لزاما على العنابي تفادي الوقوع في ذات الخطا بالتراجع مجددا الى المواقع الخلفية والسماح للكوريين التحكم في زمام الامور كما جرى بعد التقدم بهدفين، فوازن في ربع الساعة الاخير بين الدفاع والهجوم وسير المباراة كما اراد ليقتنص فوزا ثمينا ربما يكون قد اعاد الأمل بإمكانية اللحق بالملحق بإحتلال المركز الثالث في المجموعة بعدما رفع رصيده الى النقطة السابعة متقدما الى المركز الخامس .
-----------


استاد الدوحة اول من أشار الى سيناريوهات الساعة الاخيرة
احداث متسارعة عرفتها الساعات الاخيرة بشأن الإدارة الفنية للمنتخب القطري الاول لكرة القدم بعدما تقدم الاوروغوياني خورخي فوساتي بإستقالته من تدريب العنابي فجاء رد الإتحاد سريعا ايضا بقرب تعيين الإسباني فيلكيس سانشيز مدرب المنتخب الاولمبي ليقود المنتخب الاول خلال المرحلة المقبلة حسب تصريح رسمي صدر امس عن الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد ال ثاني رئيس الإتحاد .
غير ان كل هذه الاحداث لم تكن بالمفاجئة بالنسبة لإستاد الدوحة التي كانت سباقة الى الإشارة الى كل تلك السيناريوهات في وقت مبكر جدا بعدما كانت قد أنفردت يوم 23 مايو الماضي بخبر عزم فوساتي تقديم إستقالته من تدريب العنابي عقب مباراة كوريا الجنوبية تحت عنوان ( فوساتي يقدم إستقالته بعد مباراة كوريا الجنوبية) ثم انفردت في الأول من يونيو الحالي بحوار خاص مع فوساتي نفسه الذي أكد انه ماض نحو إنهاء علاقته بالمنتخب القطري بالتراضي عقب مباراة كوريا الجنوبية ونشر الحوار تحت عنوان ( سأخرج براس مرفوعة ) ..ليأتي تقديم الرجل للإستقالة عقب الإنتصار الثمين جدا على المنتخب الكوري الجنوبي 3/2 امس الاول في الجولة الثامنة من الدور الحاسم لتصفيات المونديال ليؤكد كل ما ذهبت اليه إستاد الدوحة منذ فترة ليست بالقصيرة رغم البيان الذي اصدره الإتحاد القطري لكرة القدم عقب الحوار الاخير لفوساتي معنا ليقول بأنه متمسك بفوساتي مدربا للعنابي وفقا للعقد المبرم بين الطرفين .
وليس هذا فحسب..بل إن قرار تعيين الإسباني فليكس سانشيز لم يكن بالأمر المفاجئ ايضا بالنسبة لإستاد الدوحة التي نشرت تقريرا مطولا يوم الخامس من شهر يونيو الجاري حت عنوان ( هل يتولى فليكيس سانشيز تدريب العنابي ) واكدت خلال التقرير الى قرب تولي الرجل الإدارة الفنية للمنتخب الاول بما يتوافق مع رؤية الإتحاد القطري الساعي الى إعادة هيلة الفريق الاول بالتخلص من الحرس القديم من اللاعبين الذين عمروا طويلا في صفوف الفريق الوطني ولم يعينوه على تحقيق اكبر هدف سعى اليه وهو الوصول الى نهائيات كاس العالم في روسيا عام 2018 .
 
 
 مواقف فرق المجموعة الأولى
المنتخب    لعب    فاز    تعادل    خسر    له    عليه    فارق    نقاط
أيران    8    6    2    0    8    0    0    20
كوريا الجنوبية    8    4    1    3    11    10    1    13
اوزباكستان    8    4    0    4    6    6    0    12
سوريا    8    2    3    3    4    5    -1    9
قطر    8    2    1    5    6    10    -4    7
الصين    8    1    3    4    5    9    -4    6


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي
-->