استاد الدوحة
كاريكاتير

السيلية ينهي مبكرا ملف الأجانب ويبحث عن صفقات محلية مميزة

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Mon 12 June 2017
  • 2:41 PM
  • eye 701

يسعى نادي السيلية لحسم صفقاته مبكرا وتدعيم الفريق بالشكل المطلوب من أجل أن ينطلق في تحضيراته للموسم الجديد بزاد بشري يساعده على تحقيق نتائج أفضل من تلك التي حققها في الموسم المنقضي، على أمل أن يكون بعيدا عن صراع الهبوط.
ففي الموسم الماضي لم يظهر الشواهين بمستوى جيد خلال القسم الأول من الدوري، وهو ما جعل إدارة عبدالله العيدة تتحرك بقوة في منتصف الموسم وتقوم بعدة صفقات، سواء من اللاعبين المحليين أو الأجانب، وهو ما جعل الفريق يتحسن بشكل ملحوظ ويكسب الرهان في آخر المطاف بالحفاظ على مكانه في دوري النجوم، والمطلوب خلال الموسم الجديد هو أن ينطلق المشوار على أسس سليمة منذ البداية.
وضمن الإعداد للموسم القادم، كانت أولى الصفقات التي أعلن عنها السيلية التعاقد مع الجزائري نذير بلحاج لإكمال عقد المحترفين الأجانب، بينما تتواصل المساعي بشكل حثيث لضمان بقاء الثلاثي محمد جمعة ورامي فايز وفاغنر، ولتعزيز الصفوف بلاعبين محليين آخرين، بالإضافة إلى محاولة سد خانة الحارس تحسبا لرحيل غريغوري غوميس.

الاستقرار مبكرا على الرباعي الأجنبي
كانت صفقة نذير بلحاج إذن باكورة الانتدابات الجديدة للشواهين، وبغض النظر عن الجدل الذي رافق قدوم اللاعب الجزائري للفريق بسبب إعلان المرخية في وقت سابق التعاقد معه، فإن السيلية استطاع أن يحصل على توقيع لاعب لا يكاد يشكك أحد في إمكاناته، حيث قدم أفضل المستويات على امتداد مشواره الطويل مع نادي السد ووصل إلى حد الحصول على جائزة أفضل لاعب في الدوري.
لكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه فيما يتعلق بصفقة نذير، هو مدى قدرة الدولي الجزائري السابق على تقديم الإضافة للشواهين، وهل مازال في أوج العطاء مثلما كان عليه خلال تجربته مع السد؟
على صعيد المحترفين أيضا، كان السيلية قد أعلن عن بقاء الروماني دراغوس في صفوف الفريق وهو الذي أصبح ركيزة أساسية في خط الدفاع، كما تم الاتفاق مع دينامو بوخارست على التجديد مع فالنتين لازار الذي جاء للسيلية في منتصف الماضي على سبيل الإعارة وقدم مستويات جيدة، كما سيبقى الأوزبكي تيمور عبدالخالق في الفريق السيلاوي بعد أن أثبت قدراته كمهاجم قناص ما جعل الجهاز الفني يتمسك ببقائه، ليغلق السيلية بذلك ملف الأجانب مبكرا استعدادا للموسم الجديد.

البحث عن صفقات محلية مميزة
إذا كانت إدارة الشواهين قد أغلقت ملف اللاعبين الأجانب، فإنها مازالت تتطلع إلى عقد صفقات جديدة على المستوى المحلي من أجل دعم صفوفها في مختلف الخطوط خاصة أنه كان من الواضح خلال الموسم المنقضي أن المجموعة تحتاج إلى الدعم في أكثر من مركز من أجل الظهور بمستويات أفضل.
وكان السيلية في الموسم الماضي قد عقد ثلاث صفقات مثمرة في القسم الثاني من دوري النجوم، حيث تعاقد على سبيل الإعارة مع ثلاثي الجيش محمد جمعة ورامي فايز وفاغنر، وقد شكلوا إضافة واضحة للفريق وساهموا بقسط وافر في بقاء السيلية بدوري النجوم ونجاحه في الهروب من شبح الهبوط للدرجة الثانية.
هذا ما جعل إدارة النادي تتمسك ببقاء اللاعبين الثلاثة في الفريق خلال الفترة القادمة، وهو ما تم العمل عليه منذ مدة رغم أن الثلاثي مطلوب بشدة في عدة أندية في ظل معرفة الجميع بأنه من المستبعد جدا بقاؤهم في نادي الدحيل.
كما يطمح السيلية إلى التعاقد مع لاعبين محليين آخرين على غرار ثنائي الريان موسى هارون وعبدالكريم سالم العلي الذي سبق له اللعب مع الشواهين في فترة سابقة.
وعلى كل حال فإن تدعيم الفريق بعناصر محلية يبدو مطلبا ملحا للجهاز الفني بقيادة المدرب سامي الطرابلسي الذي اشتكى في أكثر من مناسبة سابقة من محدودية الرصيد البشري خصوصا على صعيد اللاعبين المحلييين.
ولا ننسى أن السيلية فرّط على امتداد المواسم الماضية في عناصر محلية بارزة، آخرها في الموسم الماضي الجناح المتألق عبدالرحمن الحرازي، ولم يستطع في أغلب الأحيان أن يسد الفراغ بلاعبين في مستوى المغادرين.
ملف شائك
من الملفات الشائكة على طاولة الإدارة السيلاوية ضمن استعداداتها للموسم الجديد، ملف حراسة المرمى، حيث أن قرار الاتحاد القطري لكرة القدم بإلغاء البطاقات السوداء جعل نادي السيلية أحد أكبر المتضررين بما أن ذلك سيجلعه يفقد حارسه المتألق غريغوري غوميس الذي استطاع أن يشكل على امتداد المواسم الماضية أحد نقاط قوة الفريق برغم التراجع الذي يعتري مستواه من حين إلى آخر.
وتتطلع إدارة نادي السيلية إلى إيجاد حل كفيل ببقاء غوميس في صفوف الفريق خلال الفترة القادمة وتبذل مساعيها بكل قوة في هذا الاتجاه، وتنتظر ما سيحدث في هذا الشأن خلال الفترة القادمة خصوصا أن عدة أندية تسعى بدورها بإقناع الاتحاد بالعدول عن قراره.
لكن السيلاوية يسعون في الوقت ذاته إلى إيجاد خيارات بديلة ومحاولة التعاقد مع حارس جيد قادر على سد الفراغ في حال تعذر الاعتماد مجددا على غريغوري غوميس، لكن الصورة لم تتوضح إلى حد الآن بخصوص الاسم الذي سيعزز صفوف الفريق في مركز حراسة المرمى.

التعليقات

مقالات
السابق التالي
-->