استاد الدوحة
كاريكاتير

مهندسو الأهداف.. أبرز صُناع «الأسيست» بدوري النجوم

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 4 شهر
  • Sun 16 April 2017
  • 11:07 PM
  • eye 307

يظل اللاعبون صُناع اللعب والأهداف الأكثر تأثيرا في مجريات اللعب خلال منافسات الجلد المنفوخ الساحر – لعبة الجماهير -، وهكذا الأمر في منافسات دوري النجوم القطري الذي يصل الى جولته الأخيرة مع نشر هذه المادة الاستقصائية.
ويمكن القول انه إذا كان الهدافون هم من يسرقون الأضواء من الجميع بأهدافهم التي تجلب الانتصارات والنتائج الرائعة فإن صُناع اللعب والأهداف يظلون هم الأكثر إبداعا وإمتاعا، ويمكن وصفهم بمهندسي اللعب، بل لا يمكن للهدافين من أصحاب ملكة استغلال الفرص السانحة لتسجيل الأهداف ان يتألقوا إلا بفضل هؤلاء المهنديون الكرويين "صناع الأسيست "، وبالمناسبة فلقد شاعت مفردة "الأسيست" الانجليزية الأصل في الآونة الأخيرة لتنافس مفردة "جول" الذائعة الصيت، وعموما لغة كرة القدم عالمية وكونية ويفهمها الجميع على مستوى المعمورة تماما كما هي لعبة كرة القدم – لعبة الجماهير – سهلة وفي متناول من يريد ممارستها أو الاستمتاع بسحر فنونها.
ونعود لصناع اللعب والأهداف الذين سنسلط الضوء عليهم باعتبارهم من بين أبرز نجوم فرق الدوري الـ14 فريقا مستعينين ببعض مواقع الإحصائيات الكروية المعروفة محليا ودوليا. 
والأكيد ان دوري النجوم الذي يشهد حضور بعض من أبرز اللاعبين على مستوى العالم وليس فقط في قطر والخليج العربي أو في قارة آسيا لابد ان يحفل بنخبة من صُناع اللعب الرائعين، وفي مقدمتهم النجم الإسباني العالمي الكبير "تشافي هيرنانديز" قائد فريق برشلونة ومنتخب إسبانيا السابق، ومواطنه سيرغيو غارسيا نجم برشلونة واسبانيول السابق.
ونجوم آخرون كالدولي الكوري الجنوبي نام تاي هي، والدولي الجزائري السابق بوغرطة حمرون، والدولي التونسي يوسف المساكني، والدولي الأوزبكي ساردور رشيدوف ومواطنه سنغار تورسونوف، والمغربي الهداف يوسف العربي الهداف التاريخي لفريق غرناطة الإسباني وهو بالمناسبة متصدر هدافي دوري النجوم حتى الجولة ما قبل الأخيرة، والبرازيلي ماديسون.
والأكيد ان النجوم من المحترفين المحليين أيضا يحتلون مكانة رفيعة بين هؤلاء المحترفين الأجانب، بل ويتفوق بعضهم بمستواه وتأثيره، ونتحدث هنا عن لاعبين بوزن الدولي رودريغو تاباتا نجم الريان، والدولي إسماعيل محمد نجم لخويا، والدوليين حسن الهيدوس وعبدالكريم حسن وعلي أسد وحامد إسماعيل نجوم السد، وثنائي الريان الدولي سبستيان سوريا وعبدالرحمن الحرازي، وثنائي لخويا الدولي الواعد المعز علي والظهير الأعسر خالد مفتاح، والظهير الأيمن للجيش مراد ناجي، وثنائي الغرافة عثمان اليهري وعبدالعزيز حاتم، ومهاجم الأهلي الهداف مشعل عبداللـه.
                        *************************

4 يتصدرون مشهد هندسة الأهداف
حقا، هم نجوم برهنوا على نجوميتهم من خلال مساهمتهم في تحقيق فرقهم لنتائج جيدة، وبالتالي باتوا لا غنى لفرقهم عنهم بفعل تأثيرهم وأهميتهم  بعد ان برهنوا على كونهم من صنف اللاعبين صُناع المتعة والفرجة – صانعي اللعب والأهداف -، وفي مقدمة هؤلاء النجم الإسباني الكبير تشافي قائد فريق السد وصيف بطل دوري النجوم، والذي يتصدر قائمة صناع الأسيست بصناعته للكثير من الحاسمات – نحو 15 أسيست - التي تحولت إلى أهداف علاوة على تسجيله للكثير من أهداف فريقه – 9 أهداف - فارضا ذاته كأحد هدافي الفريق.
ولا عجب ان يكون هذا الإسباني المخضرم أحد أبرز لاعبي الدوري، بل ونال جائزة أفضل لاعب عن شهر ديسمبر الفائت. 
أما مفاجأة الموسم فهو المتميز لاعب لخويا والعنابي "إسماعيل محمد" الذي تألق بقوة هذا الموسم مع فريقه كصانع لعب وهداف أسهم في تحقيق فريقه لنتائج رائعة قادته لصدارة الدوري وتحقيق اللقب الخامس.
وقد تمكن إسماعيل الذي يتمركز في تشكيلة وشاكلة المدرب الجزائري جمال بلماضي كجناح أو لاعب وسط هجومي من صناعة 14 "أسيست" وهو المنافس الأبرز للمخضرم تشافي كأفضل صانع للأهداف، وسجل 4 أهداف.
اما ثالث أبرز صانع للأهداف فهو الكوري الدولي المتميز "نام تاي هي" لاعب وسط الميدان الهجومي لفريق لخويا، ويعتبر نام أحد أكبر المسهمين في تصدر فريقه للدوري بمستواه الرائع وصناعته للفارق. ويملك "نام" 10 "أسيست" كما انه من الهدافين بـ14 هدفا سجلها حتى الجولة ما قبل الأخيرة.
ويأتي نجم الريان الكبير "تاباتا" في المركز الثالث متساويا مع النجم الكوري "نام تاي" بـ10 أسيست استطاع من خلالها قيادة فريقه للكثير من الانتصارات هذا الموسم حتى وان تراجع الفريق الى المركز الثالث بعد ان حمل لقب الدوري الموسم الفائت، ويتفوق تاباتا على "نام" في كونه سجل أهدافا أكثر بتسجيله لـ17 هدفا وضعته كثالث هدافي الدوري، علما بانه كان قد توج بجائزة أفضل لاعب وأفضل هداف بالموسم الفائت، وكان ايضا آخر لاعب بدوري النجوم يحصل على جائزة أفضل لاعب في الشهر بحصوله على الجائزة عن شهري فبراير ومارس.
                       *********************
7 حاسمات.. المعز وحمرون ومراد وكيسي 
من بين صُناع اللعب الأكثر تميزا بالإضافة للرباعي "تشافي وإسماعيل محمد ونام تاي هي وتاباتا" يبرز المهاجم الواعد الموهوب "المعز علي" الذي يعتبر أفضل لاعب واعد على الإطلاق هذا الموسم، وكما قلنا في "استاد الدوحة" منذ بداية ظهوره مع فريقه كلاعب أساسي فيعتبر الأقرب لنيل جائزة الأفضل هذا الموسم خلفا لموهوب الريان والسيلية السابق "عبدالرحمن الحرازي" وقد نجح "المعز" في صناعة 7 "حاسمات" كثالث صانع أهداف في فريقه بعد إسماعيل محمد ونام تاي، بل وبرز من بين الهدافين بتسجيله ثمانية أهداف، وحقا هو في خلاصة من أفضل لاعبي الموسم الجاري.
ويشترك مع المعز في صنع 7 "أسيست" 3 لاعبين هم مراد ناجي لاعب الجيش، والجزائري يوغرطة حمرون لاعب السد، والمهاجم الإيفواري كيسي امانجوا لاعب الشيحانية.
والأول "مراد ناجي" الظهير الأيمن لفريق الجيش يعد من مفاجآت هذا الموسم خصوصا وهو يتواجد بين الأكثر صناعة للأهداف بالرغم من كونه يلعب كظهير، وقد صنع "مراد" الذي يعد من خريجي أكاديمية اسباير وسبق له تمثيل المنتخبات الوطنية القطرية نحو 7 "أسيست" ساهم من خلالها في تواجد فريقه بالمركز الرابع للدوري كما سجل أحد أهداف فريقه.
أما الجزائري يوغرطة حمرون القادم مع بداية الموسم لفريق السد من فريق شتيوا بوخارست الروماني صاحب الـ 7 "حاسمات" أيضاً فلقد برهن على احقيته بالتواجد مع فريق بطل صاحب انجازات كبيرة مثل السد وصيف بطل الدوري خصوصا وقد ارتفع مستواه في القسم الثاني للدوري بعد تأقلمه مع رفاقه كما يبدو، ولم يكتف حمرون بصناعة الأهداف، بل سجل "6" أهداف أيضا.
ثم يأتي المهاجم الإيفواري كيسي امانجوا لاعب الشيحانية القادم في الانتقالات الشتوية الأخيرة من فريق الرمثا الأردني، والذي بالرغم من انه لم يصنع الفارق لفريقه بالشكل المأمول إلا انه استطاع صناعة 7 أهداف، وهي نسبة أفضل من لاعبين أجانب كُثر لم يصلوا لهذا الرقم بالرغم من وجودهم من بداية الموسم.
***
6 لغارسيا وأسد وكريم والمساكني
 النجم الإسباني الاخر سيرغيو غارسيا نجم الريان القادم من اسبانيول الإسباني بالموسم الفائت أبى الا ان يسجل اسمه بين قائمة أفضل صانعي الأهداف بالرغم من كونه مهاجما هدافا.
وقد صنع غارسيا 6 "حاسمات" فيما كان قد سجل 11 هدفا، وبالطبع استحق ان يكون من القلائل الذين نالوا جائزة أفضل لاعب بالشهر هذا الموسم عن شهر يناير، ولايزال غارسيا يقدم العطاء الجزيل هذا الموسم حتى وان تراجع مستواه عن الموسم الفائت كما تراجع فريقه ككل، والامال معقودة عليه في الاستمرار بقيادة الفريق لصدارة مجموعته والتأهل لدوري ابطال آسيا.
ويبرز مايسترو السد والعنابي الجديد "علي أسد" بين أصحاب أفضل الحاسمات بصناعته لـ6 أسيست وسجل ايضاً 4 أهداف مساهما في منافسة فريقه على لقب الدوري، والأمر ذاته "6 حاسمات" ينطبق على زميله الظهير الأيسر الدولي "عبدالكريم حسن" اللاعب المؤثر في صفوف فريقه بطلعاته الهجومية وصلابته في الدفاع، وسجل "كريم" 3 أهداف لفريقه في الدوري. 
ويأتي بالرصيد ذاته "6 أسيست" النجم التونسي الموهوب "يوسف المساكني" الذي يعتبر من بين أفضل اللاعبين العرب والأجانب في دوري النجوم أكان بموهبته وامكاناته أو بتأثيره كلاعب مهم في صفوف فريقه لخويا متصدر الدوري، والدليل انه من بين الهدافين بتسجيله لـ7 أهداف، ولولا الغيابات بسبب الإصابات واللعب مع المنتخب التونسي في الاستحقاقات القارية لكان للمساكني شأن اخر.
***
5 للهيدوس والحرازي ومفتاح ورشيدوف 
برز نجم العنابي والسد حسن الهيدوس بصناعته لخمسة أهداف هذا الموسم، وبتسجيله لستة أهداف أيضا، وبالرغم من ذلك فالهيدوس لم يقدم هذا الموسم المستوى الذي قدمه بالموسمين الفائتين الأخيرين حينما برز بقوة.
 ويشترك مع الهيدوس في صناعة الـ 5 "الحاسمات" ثلاثة لاعبين اخرين ابرزهم الدولي الأوزبكي ساردور رشيدوف لاعب الجيش الذي يتميز بقدمه اليسرى الجميلة والقوية التي سجل بها 14 هدفا وضعته بين قائمة أفضل الهدافين كأفضل هدافي فريقه مع البرازيلي رومارينهو.
وهناك أيضا لاعب الوسط الهجومي للريان عبدالرحمن الحرازي أفضل لاعب صاعد الموسم الفائت والذي صنع 5 أسيست وسجل هدفين لفريقه هذا الموسم وأرقام الحرازي أقل من تلك الأرقام الرائعة التي سجلها مع فريقه السابق السيلية وبالطبع يختلف وضع الواعد الحرازي مع الفريقين.
وهناك أيضا الظهير الأيسر المتميز لفريق لخويا "خالد مفتاح" صاحب الطلعات الهجومية التي صنع من خلالها الـ6 الحاسمات.
وبرز أيضا القادم الجديد بالانتقالات الشتوية الروماني فالنتين لازار لاعب السيلية بـ5 حاسمات وسجل أيضا هدفين.
والبرازيلي المخضرم ماديسون لاعب الخور صاحب الـ 5 حاسمات والذي سجل 7 أهداف لفريقه.
وأخيرا مع اصحاب الـ6 الحاسمات يأتي الظهير الأيمن لفريق السد والعنابي حامد اسماعيل المنتقل من الريان مع بداية الموسم، ويمكن القول ان "حامد" قد استعاد بعضا من بريقه المفقود في المواسم الأخيرة.
***
 4 حاسمات لسوريا ومشعل وسانجار واليهري
ولابد هنا من ذكر بعض اللاعبين الذين سجلوا حضورهم في قائمة صانعي الأهداف، وهم تحديدا الذين يمتلكون 4 "حاسمات" وفي مقدمتهم هداف الدوري بـ 24 هدفا "يوسف العربي" لاعب لخويا الذي تعرض للإصابة للأسف وانتهى موسمه مع فريقه، والجزائري "بغداد بونجاح" لاعب السد وصيف هدافي دوري النجوم بـ22 هدفا، والملفت هنا ان الصدفة جمعت العربي وبونجاح بـ4 أسيست بالإضافة لكونه قد تنافسا على لقب الهداف.
 ومن اللاعبين الأجانب أيضا هناك الاوزبكي المتميز سانجار تورسونوف لاعب الخريطيات الذي قدم في الانتقالات الشتوية وكرر تميزه تماما كما فعل بالموسم الفائت حينما قدم للعب مع أم صلال، ويأتي معه الدولي الفلسطيني خيمنيز لاعب العربي بـ 4 أسيست وتميز خيمنيز صاحب الجذور التشيلية بتسجيله لعشرة أهداف.
أما من اللاعبين المحليين أصحاب الـ 4 أسيست فهناك الدولي سبستيان سوريا لاعب الريان الذي لايزال يحتفظ بتوهجه وحضوره بالرغم من تراجعه كهداف فهو لم يسجل إلا 5 أهداف، والدولي عبدالعزيز حاتم لاعب الغرافة، والمهاجم الدولي المخضرم مشعل عبدالله لاعب الأهلي، وأخيرا لاعب الغرافة المتميز عثمان اليهري الذي يجيد اللعب في أكثر من تموضع على طريقة اللاعب الجوكر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي
-->