استاد الدوحة
كاريكاتير

نتائج منطقية وانتصارات كبيرة للسد والغرافة والعربي بدوريي الشباب والناشئين

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Mon 10 September 2018
  • 9:56 AM
  • eye 129

وعادت الساحرة المستديرة «لعبة الجماهير» لتملأ ملاعب الأندية القطرية إثارة وحركة مع عودة منافسات دوريات فرق الفئات السنية بموسمها الجديد 2018 - 2019 التي انطلقت هذا الأسبوع بداية من يوم الجمعة السابع من سبتمبر الجاري الذي شهد تدشين هذه المنافسات بمواجهات الجولة الأولى لدوريي الشباب تحت 19 عاما والناشئين تحت 17 عاما لفرق أندية الدرجتين الاولى والثانية، ثم مواجهات دوريات الدرجة الأولى والثانية للأشبال تحت 15 عاما والأمل تحت 14 عاما والواعدين تحت 13 عاما.

وقد أقيمت نحو 40 مواجهة بواقع ثماني مواجهات بالدوري العام لفرق الشباب، وخمس مواجهات في كل دوري من دوريات الدرجة الأولى الأربعة -ناشئين وأشبال وأمل وواعدين-، وثلاث مواجهات في كل دوري من الدوريات الأربعة لفرق الدرجة الثانية.

ويمكننا القول ان النتائج التي خرجت بها الجولة الأولى لدوريي الشباب والناشئين كانت كلها منطقية ومتوقعة، ونعني بالمنطقية المتوقعة أن الفرق المنتمية للأندية الكبيرة والقوية التي تملك نوعية من اللاعبين المواهب الأكثر عددا قد خرجت بانتصارات مستحقة، وإذا كانت هناك من مفاجآت فليس غير تلك المفاجأة التي حققها فريق ناشئي معيذر على حساب منافسه فريق ناشئي الدحيل إثر تحقيقه فوزا كبيرا في مستهل مفاجآت الموسم الجديد.

 

انتصارات كبيرة بدوري الشباب

ثماني مواجهات شهدتها الجولة الأولى لدوري الشباب الذي يشارك فيه 17 فريقا يمثلون جميع فرق أندية الدرجتين الأولى والثانية بالطبع قبل أن تزداد إلى 18 ناديا بانضمام الوافد الجديد «البدع» مؤخراً إلى أندية الدرجة الثانية، وخلال هذه المواجهات كانت النتائج الكبيرة هي السمة الغالبة، ويعد السد زعيم الأندية القطرية هو صاحب النتيجة الأكبر خلال الجولة بفضل الانتصار الكبير الذي حققه فريق شبابه، ويبرز الانتصاران اللذان حققهما الدحيل وصيف حامل اللقب، والعربي خامس ترتيب الدوري الفائت في المرتبة الثانية لأكبر النتائج المحققة بالجولة الأولى التي شهدت غياب حامل اللقب الغرافة عن المشاركة بسبب وضع فريقه كأول الفرق المعفاة من اللعب في ظل إقامة ثماني مواجهات فقط بين الـ17 فريقا، وبالتالي بقاء أحد الفرق في حال الإعفاء من اللعب في كل جولة.

 

«الزعيم» والدحيل والعربي يتنافسون 

حقق فريق شباب السد الانتصار الأكبر لحساب الجولة الأولى للدوري بعد تسجيله ثمانية أهداف في مرمى منافسه فريق الشحانية الذي اكتفى بتسجيل هدفين فقط ليتصدر السداوية دوري الشباب عقب جولته الأولى، وعزز الانتصار الكبير في مفتتح منافسات الدوري من طموحات مواهب السد في استمرار انتصاراتهم التي يريدون من خلالها الوصول إلى لقب دوري الشباب كما فعلت هذه المواهب بالموسم الفائت في دوري الناشئين حينما كان اغلبها يلعب ضمن منافسات فئة الناشئين، واستطاعوا حينها التتويج بلقب دوري الناشئين.

وإلى جانب بروز السداوية فلقد برز أيضا شباب الدحيل والعربي بانتصارين كبيرين تحققا لهما على حساب شباب مسيمير والخريطيات، إذ فازت مواهب الدحيل بسداسية بيضاء سجلوها في مرمى شباب مسيمير، وبدورهم انتصر العرباوية بسداسية بيضاء أثخنوا بها مرمى شباب الخريطيات، والأكيد أن الانتصارين الكبيرين لمواهب الدحيل والعربي يضعانهما على طريق المنافسة على لقب الدوري إلى جانب المواهب السداوية بالإضافة لمواهب الغرافة التي تملك القدرات الكبيرة للحفاظ على لقب الدوري الذي كان فريق الشباب السابق قد توج به الموسم المنقضي.

وشهدت بقية مواجهات الجولة انتصارات عريضة أخرى تمثلت في فوز الوكرة على الأهلي برباعية دون رد، وهي النتيجة ذاتها التي فاز بها فريق أم صلال على المرخية. كما فاز الريان على الخور بثلاثة أهداف لهدف.

اما فريق قطر فقد تجاوز الشمال بصعوبة بهدف وحيد، وكان التعادل الأوحد خلال الجولة بهدف لمثله بين فريقي معيذر والسيلية.

 

ناشئو معيذر يُسقطون الدحيل

حقق ناشئو معيذر المفاجأة في دوري الناشئين بفوزهم على ناشئي الدحيل بعد مواجهة غزيرة الأهداف شهدت تسجيل ستة أهداف لمعيذر مقابل خمسة للدحيل ليثبت معيذر أنه قدِم للمنافسة في دوريات الفئات لأندية الدرجة الأولى عقب صعوده من الدرجة الثانية، وليس فقط لمجرد تسجيل الحضور مع الأندية الكبيرة والعريقة.

ومن النتائج المميزة خلال الجولة الأولى تحقيق المنافس على اللقب «الغرافة» متصدر الجولة الأولى لأكبر انتصار بفوز ناشئيه بسبعة أهداف مقابل هدف على ناشئي العربي الذين عليهم مراجعة حساباتهم سريعا للحفاظ على توازنهم والعودة للمنافسة مجددا بمعنويات أفضل تتيح لهم تحسين نتائجهم.

وبدوره، استهل حامل اللقب «السد» حملة الدفاع عن لقبه الذي توج به الموسم الفائت بانتصار كبير برباعية نظيفة على منافسه فريق ناشئي  قطر، وهي النتيجة ذاتها التي خرج بها السيلية المتألق فائزا على نظيره الأهلي.

وسجل ناشئو الريان فوزا كبيرا بأربعة أهداف مقابل هدف على ناشئي الوكرة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي