استاد الدوحة

ماذا لو أقيمت الفاصلة وتأكد غياب الجيش عن دوري النجوم الموسم المقبل؟

المصدر: عبد العزيز ابوحمر

img
  • قبل 7 شهر
  • Mon 20 March 2017
  • 12:38 AM
  • eye 232

في كواليس الاندية وفي أوقات كثيرة، هناك معطيات كثيرة تشغل بال القائمين على هذه الاندية وفي قليل من هذه الأحيان، يتعمد هؤلاء أن يظهروا بأنهم غير مبالين.. أو بأن لديهم أولويات أخرى أهم.. والواقع في مشهد دوري نجوم قطر في الموسم الحالي 2016 - 2017 وهو في أمتاره الاخيرة يظهر معطيات جديدة، يتهامس بها البعض في بعض الأندية المعنية بالهبوط والصعود، وببساطة ينطبق عليهم ما نقوله في هذه المقدمة، يتهامسون دون أن يبدو عليهم انهم مهتمون بالأمر!.
وفي التفاصيل يظهر ذلك المعطى الجديد عبر سؤال استفهامي.. ماذا لو أقيمت المباراة الفاصلة بين (س)  من الأندية ونادي قطر.. وماذا لو فاز (س ليبقى في دوري نجوم قطر) وماذا لو فاز (نادي قطر القادم من دوري القسم الثاني او قطر غاز)؟. 
وبحسب معلومات "استاد الدوحة" فإن هذه المعطيات تدور في كواليس الأندية المعنية التي تفكر في هذا المعطى بالهمس فقط ودون أن تتقدم مثلا لاتحاد الكرة بالسؤال ودون رغبة في أن تفصح علانية حول ما تفكر فيه. 
والجميع يعلم منذ بداية الموسم وحتى قبل بداية الموسم ان أربعة اندية ستهبط وفق المعايير التي تقول بأن الأندية صاحبة المراكز الثلاثة الأخيرة ستهبط مباشرة بينما سيلعب النادي الذي يحتل المركز الـ11 مباراة فاصلة مع ثاني مسابقة قطر غاز. 
إلى هنا والأمور طبيعية لكن مع ظهور التقارير (التي لها أساس) باندماج محتمل بين ناديي لخويا والجيش، يبقى المنطق الذي يفرض نفسه.. في المشاهد التالية:

المشهد الأول
يستمر الجيش في دوري النجوم ولا يدخل الاندماج المحتمل (مع لخويا) حيز التطبيق، وبالتالي فإنه لن يكون هناك أي إشكالية حيث سيهبط آخر ثلاثة أندية في الدوري بشكل مباشر وهي في هذه اللحظة التي يمكن أن تتغير (الشحانية ومعيذر والوكرة) أصحاب المراكز الثلاثة الأخيرة، وسيلعب نادي قطر (ثاني مسابقة قطرغاز هذا الموسم) مع النادي الذي يحتل المركز الـ11 في مسابقة الدوري وهو في هذه اللحظة (الخور)، ويمكن أن يتغير مع آخر جولة، مباراة فاصلة ليتحدد الهابط الرابع هذا الموسم، أو باستمرار الخور (مثلا) وبقاء نادي قطر في قطر غاز أو العكس.


المشهد الثاني
لن يتواجد الجيش اعتبارا من الموسم المقبل، أي سيحدث الاندماج المحتمل، وتمت إقامة المباراة الفاصلة وهبط النادي المتواجد هذا الموسم في دوري النجوم أي صعد نادي قطر.. والسؤال: من في هذه الحالة سيكمل عدد الأندية الـ(12) في الموسم المقبل؟.. هل هو النادي (س) الهابط من دوري النجوم والذي خسر المباراة الفاصلة أمام نادي قطر؟.
وهل يحق في هذه الحالة للاندية الثلاثة (التي جاءت في المراكز الـ14 والـ13 والـ12) أن يكون أي منها هو المستمر في البطولة على أساس أن النادي (س) قد لعب مباراة فاصلة وخسر وبالتالي كيف يستمر في دوري النجوم؟.

المشهد الثالث
لن يتواجد الجيش اعتبارا من الموسم المقبل، ولعبت المباراة الفاصلة وخسر نادي قطر واستمر النادي المتواجد بالأساس في دوري النجوم هذا الموسم.. فمن سيكمل عقد الـ12 ناديا المشاركين في الدوري الموسم المقبل 2017 - 2018؟. 
هل سيتم في هذه الحالة تصعيد نادي قطر (الذي خسر الفاصلة مثلا) أم سيستمر أي من الأندية الثلاثة الهابطة والتي كانت تعلم منذ بداية الموسم أنها ستهبط إذا ما احتلت المراكز الثلاثة الأخيرة أي المركز الـ14 والـ13 والـ12)؟.. وإذا ما استمر النادي الذي يحتل المركز الـ12 فهل من حق أصحاب المركزين الاخير وقبل الأخير الاعتراض على اعتبار أنهما لم يعرفا سلفا بأن صاحب المركز الـ12 سيستمر في المسابقة؟.

معادلة صعبة
لو حدث أي من المشهدين الثاني والثالث فإن أي قرار يأخذه اتحاد الكرة لن يرضي أحدا وقد ينعت بأنه (ظالم) من الباقين.. ولذلك فهناك من يتحدث من الآن دون أن يعلن ويقول لماذا لا يعلن الاتحاد موقف نادي (الجيش) من الآن ثم يقرر هل يلعب المباراة الفاصلة أم لا؟، خاصة أنه رغم عدم صدور أي شيء رسمي أو شبه رسمي، إلا أن التقارير الإعلامية التي تحدثت عن (اندماج محتمل) لناديي لخويا والجيش ليست (إشاعات) بل هي بحسب مصادر (استاد الدوحة) تقارير تستند إلى أساس، صحيح انها ربما لا تكون قرارا نهائيا، إلا أن مصادرنا تؤكد أن القائمين على البطولات المحلية بدأوا بالفعل في التفكير في مستقبل اللاعبين المتواجدين في النادي الاخر المندمج بل وراحت مصادرنا لتعلم أن هناك توجيها بضرورة تحقيق (العدالة) بين كل أندية الدوري فيما يتعلق بانتقالات هؤلاء اللاعبين بحيث لا يذهبون جميعا أو عدد كبير منهم (لناد واحد) وبأمل ان تصبح الأندية المشاركة في دوري النجوم الموسم المقبل من القوة والبأس بما فيها الكفاية على نحو ينعكس على قوة المنافسة بين كل الاندية.
 

التعليقات