استاد الدوحة
كاريكاتير

هل يكرر ديديي ديشان إنجاز زاغالو وبيكنباور؟

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 5 شهر
  • Thu 12 July 2018
  • 9:34 AM
  • eye 445

عبر تاريخ نهائيات كأس العالم التي أقيمت للمرة الأولى في 1930، وبلغت العام الحالي نسختها الحادية والعشرين.. اثنان فقط استطاعا أن يجمعا بين الفوز باللقب كلاعب ثم كمدرب، وهما البرازيلي ماريو زاغالو، والألماني فرانز بيكنباور.. والآن يبدو الفرنسي ديديي ديشان مدرب الديوك، قريبا جدا من أن يصبح ثالثهما.. بشرط أن يفوز فريقه في المباراة النهائية التي تقام يوم الأحد القادم على ملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية موسكو.

زاغالو كان أول من يحقق هذا الإنجاز، ففي مشواره كلاعب مع المنتخب البرازيلي، أحرز كأس العالم مرتين، الأولى في نسخة 1958 بالسويد، والثانية سنة 1962 في تشيلي، ثم عاد ليحصل على الكأس مدربا عندما أشرف على حظوظ منتخب بلاده في مونديال 1970 بالمكسيك.

أما بيكنباور، فقد اعتلى منصة التتويج في المونديال كقائد للمنتخب الألماني في النسخة التي احتضنتها بلاده سنة 1974.. ولاحقا تولى تدريب المانشافت وخاض معه نسختين من النهائيات، الأولى اكتفى فيها بالوصافة أمام الأرجنتين في مونديال المكسيك 1986، والثانية أحرز فيها اللقب على حساب المنافس ذاته، وكان ذلك في مونديال إيطاليا 1990، ليجمع هو بدوره بين الفوز باللقب كلاعب ومدرب.

ويملك الفرنسي ديديي ديشان فرصة ذهبية ليحقق الإنجاز ذاته، فبعد أن رفع اللقب كقائد للمنتخب الفرنسي في المونديال الذي احتضنته فرنسا قبل عشرين عاما إثر الفوز في المباراة النهائية على البرازيل 3 - 0، ها هو يخوض النهائي مجددا، لكن هذه المرة سيتواجد على دكة البدلاء، وأمامه 90 دقيقة، أو ربما أكثر قليلا، من أجل أن يرفع اللقب ويقتفي أثر أسطورتي البرازيل وألمانيا.

 

 

ماريو زاغالو

توّج مع البرازيل لاعبا (1958، 1962)

توّج مع البرازيل مدربا (1970)

فرانز بيكنباور

توّج مع ألمانيا لاعبا (1974)

توّج مع ألمانيا مدربا (1990)

ديديي ديشان

توّج مع فرنسا لاعبا (1998)

يخوض نهائي )2018( مدربا ؟

 

أرقام ديشان كمدرب لمنتخب فرنسا

بدأ المهمة في 2012

82 مباراة (52 فوز – 15 تعادل – 15 خسارة)

أفضل نتيجة (وصيف بطل أوروبا 2016)

التعليقات

مقالات
السابق التالي