استاد الدوحة
كاريكاتير

بمشاركة مختلف عناصر البيئة التعليمية والتدريبية .. أكاديمية أسباير تختتم دورة تدريبية متقدمة بالتعاون مع جامعة برمينغهام

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 5 شهر
  • Wed 18 April 2018
  • 10:12 AM
  • eye k

اختتمت أكاديمية أسباير مساء الثلاثاء بالتعاون مع جامعة برمينغهام الإنجليزية دورة تدريبية متقدمة لتمكين مدربيها من مختلف التخصصات الرياضية على تعزيز عوامل الدافعية الذاتية لدى الطلاب عبر تنمية شعورهم بالاستقلالية والانتماء والكفاءة ضمن سلسلة من ورش العمل الشهيرة حول العالم والمعروفة باسم Empowering Coaching TM.

وشارك في الدورة التي تواصلت على مدار ثلاثة أيام متواصلة 50 مشاركًا من مدربي مختلف عناصر البيئة التعليمية من المدربين وخبراء الرياضية والطواقم الطبية والمعلمين ممن لهم تأثير مباشر عبر التوجيه الإيجابي للطلاب الرياضيين نحو تنمية الشعور بالدافعية الذاتية.

وما يميز منهج الدورة التدريبية وفحواها عن مثيلاتها أنها تستند في الأصل لنظريات وتطبيقات عملية يمكن لأفراد البيئة التعليمية تطبيقها بصورة عملية من خلال أساليب التدريب المختلفة وخلال المنافسات.

ومن أهم فوائدها كذلك أنها تستند إلى مجموعة من الدراسات العلمية التي استغرق العمل بها ما يزيد عن 30 عامًا في مختلف دول العالم، حيث تهدف تلك الدورة إلى مساعدة المدربين والمشاركين في تنشئة الأجيال الصاعدة على فهم حزمة من المبادئ والتي يمكنهم من خلالها توفير مناخ تسوده الإيجابية بما يعود بالنفع على دافعية الطلاب الرياضيين.

وتعليقًا على مضمون ورش العمل، قال مشرف الدورة الدكتور بول أبلتون المتخصص في تدريس الدافعية في المجال الرياضي وعلوم التمارين بجامعة برمنغهام: "لقد سارت الدورة على أكمل وجه وكانت تفاعلية للغاية واستمتع المشاركون بمضمونها وهذا عنصر هام من منظور زيادة الدافعية، كما قاموا كذلك بتطبيق ما تعلموه ومقارنته بممارساتهم أثناء التدريب، وتشاركوا كذلك استراتيجياتهم المختلفة لخلق بيئة تسودها الدافعية بين الطلاب الرياضيين".

وأضاف: " ما يميز هذا المدخل التعليمي أنه شمولي بحيث يتضمن كافة العناصر التعليمية والرياضية في أكاديمية أسباير ممن يعملون عن كثب مع الطلاب الرياضيين بما يمكنهم من فهم مبادئ التمكين بصورة متكاملة".

وتشير الدراسات إلى أن الرياضة وتأثيرها الإيجابي على صحة اليافعين وقدراتهم تنمي عددًا من الفوائد النفسية، بما في ذلك الثقة واحترام الذات علاوة على حب ممارستها والنشاط البدني، والقدرة على العمل، والتمتع بروح العمل الجماعي وتنمية احترام الآخرين والمدربين والزملاء والحكام، والقدرة على التعامل مع النصر أو الهزيمة بهدوء.

وتطرقت الدورة التدريبية إلى عدد من الموضوعات من بينها فهم الدافعية والبيئة المحفزة، وتحديد الفلسفة التدريبة، وأثر الاستقلالية والانتماء والكفاءة في بناء مستويات الدافعية والتحفيز الذاتي، والعوامل التي تؤثر في مناخ التمكين.

وتعليقًا على مشاركته في فعاليات الدورة، قال المدرب ولاعب تنس الطاولة السويدي المخضرم بيتر كارلسون: نحن سعداء بمعرفة اللبنات الأساسية المطلوبة لنجاح طلابنا الرياضيين واللاعبين المحترفين، لقد كانت الدورة التدريبية شيقة للغاية، فعامل التوعية يلعب دورًا هامًا بالنسبة للمدربين. وكلما ازداد وعي المدرب بمختلف العوامل التي قد تؤثر على اللاعبين كلما تعاظمت فائدة التدريب، لقد قدمت لنا الدورة باختصار خبرة قيمة في الوقت الذي تسعى فيه أكاديمية أسباير للجودة والتميز".

وفي نهاية ورشة العمل، طور المشاركون نموذجًا يساعد على فهم كيف يمكن للمدربين مضاعفة الدافعية والأداء وتطويرها، كما أتيحت الفرصة للحضور للتعرف على كيفية خلق مناخ تدريبي يغذي شعور الرياضيين الط

التعليقات

مقالات
السابق التالي