استاد الدوحة

الرئيس التنفيذي لليوناردو يثني على العلاقات الهامة بين قطر وإيطاليا

المصدر: موقع اللجنة العليا

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Thu 12 October 2017
  • 4:19 PM
  • eye 58

التقى أليساندروا بروفومو باللجنة العليا للمشاريع والإرث لمناقشة وتعزيز التعاون المستمر على طول الطريق الممهدة لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

 

حيث أكد المدير التنفيذي لشركة ليوناردو والتي تصنف من الشركات العملاقة في مجال التكنلوجيا على أهمية العلاقة بين بلده ودولة قطر.

 

وقد ترأس السيد أليساندرو بروفومو الوفد الزائر الذي ضم أيضاً سفير إيطاليا لدى قطر، السيد باسكوالي سالزانو ونائب رئيس البعثة، السيد توماسو جيوردانو. وانضم إليهم مدير القسم التجاري لدى شركة ليوناردو، السيد لورينزو مارياني، ورئيس قسم العلاقات الدولية، السيد كارلو فورموزا، والمدير العام السيد فاليريو ستيلا.

 

كما رحب نائب المدير التنفيذي للشؤون الأمنية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الرائد علي محمد العلي،  بالوفد شخصياً ورافقه إلى برج البدع. وبعد اجتماعٍ مثمرٍ للغاية، قدم رؤية حصرية حول خطط بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 والتزامات الإرث.

 

وفي أعقاب الزيارة، قال السيد بروفومو إن الاجتماع أتاح الفرصة لتعزيز العلاقة بين قطر وإيطاليا، وإرساء أساس متين لاستمرار التعاون ونقل المعرفة بين اللجنة العليا وشركة ليوناردو حتى عام 2022 وما بعده.

 

وقال: "إنه لشرف لي أن أزور قطر بصفتي المدير التنفيذي لشركة ليوناردو، وأن أجتمع مع اللجنة العليا". "لدى ليوناردو علاقات هامة مع قطر، وهي تُقدم تكنولوجيا متطورة للبنى التحتية المدنية والأمنية والدفاعية.

 

"بصفتنا شريكاً عالمياً في تحديات الدولة المستقبلية، يُمكننا المساهمة في جهود اللجنة العليا في تقديم بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، التي سيشارك فيها أشخاصٌ من جميع أنحاء العالم، وأن نتشارك تجربتنا مع قطر في مجال الأمن والسلامة".

 

 

وخلال الاجتماع، عرضت شركة ليوناردو الفرص التي تتيحها إمكانياتها الأوسع نطاقاً في مجال حماية البنية التحتية الحرجة، وكيفية تعزيزها لخدمة بطولة كأس العالم، وهذا من شأنه أن يُمّكن اللجنة العليا من تحقيق أكبر قدرٍ من التعاون وإمكانية التشغيل البيني للمنشآت المختلفة.

 

وقد رسخت الشركة من سمعتها التجارية من خلال دعمها الناجح للفعاليات الدولية الكبرى، بما في ذلك معرض إكسبو 2015 في ميلان، ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 في سوتشي، وألعاب الكومنولث 2014 في غلاسكو، وعدد من الفعاليات البارزة الأخرى، بما في ذلك قمة مجموعة السبع التي عُقدت في تاورمينا.

 

وتعتبر شركةٌ ليوناردو من الشركات الرائدة في مجال توفير أنظمة المراقبة بالفيديو، ومراقبة الدخول، ومكافحة التسلل، والإعلام، والاتصالات السلكية واللاسلكية، وأنظمة التشغيل الآلي المقترحة لإستاد البيت، أحد منشآت بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وهو مشروع يترأسه مقاولون رئيسيون هم: ساليني إمبريجيلو وجلفار المسند.

 

واغتنم الرائد علي الفرصة للترحيب بالوفد، وقال إن الزيارة كانت علامة واضحة على التعاون المستمر بين الدولتين.

 

وصرح قائلاً: "يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بالسيد بروفومو، وسعادة السيد باسكوالي سالزانو وزملائهم في مقرنا هنا في الدوحة".

 

"إن ليوناردو شركة رائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا المتقدمة في مجال الأمن، وتعاوننا المستمر معها ومع المقاولين الرئيسيين ساليني إمبريجيلو وجلفار المسند يسلط الضوء على التزامنا بتقديم أفضل إستادات ومرافق وتجربة للمشجعين في بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

 

"تتشارك قطر وإيطاليا عدداً كبيراً من العلاقات في مجال الأعمال والثقافة، وهذه الزيارة توفر فرصة أخرى لتعزيز هذه الروابط. إن العمل في إستاد البيت يتقدم بسرعة، والمنشأة الآن تتطور ونحن على يقين بأنها سوف تصبح واحدة من أكثر الأماكن رمزيةً في بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، فهو سيمنح المشجعين صورة واضحة عن الثقافة العربية وكرم الضيافة والتاريخ العريق.

 

"نتطلع إلى مواصلة هذه العلاقة مع ليوناردو، ساليني إمبريجيلو وجميع الشركاء الرئيسيين لدينا، ونعمل معا لتقديم هذه البطولة المميزة".

 

وقام الوفد عقب الاجتماع بجولة في "جناح الإرث"، والذي يهب الحياة لمخططات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. وفضلاً عن دور جناح الإرث في توثيق تاريخ كرة القدم العريق في قطر وتسليط الضوء على جميع برامج الإرث التي تقدمها اللجنة العليا، يُتيح الجناح للمجموعة فرصة مشاهدة نماذج كل الإستادات المقترح إنشاءها، ومن بينها إستاد البيت.

 

وتأتى زيارة الوفد الإيطالي ضمن إطار تعزيز التعاون الثنائي بين إيطاليا وقطر. فقد شهد مطلع العام الحالي 2017 لقاء سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية القطري بنظيره الإيطالي في إيطار بحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين. كما زار سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير خارجية قطر العاصمة الإيطالية روما في يونيو من العام الحالي، في الوقت الذي رحبت فيه الدوحة بزيارة كلٍّ من سعادة وزير الخارجية الإيطالي وسعادة وزير المواصلات والبنية التحتية الإيطالي في أغسطس وسبتمبر من العام الحالي.

التعليقات