استاد الدوحة
كاريكاتير

انفردوا بالتتويج بالبطولات الخمس بموسم الفئات الأخير.. السد والدحيل والغرافة يتقاسمون ألقاب الدوريات

img
  • قبل 1 شهر
  • Sat 20 July 2019
  • 5:29 AM
  • eye 154

تُعد بطولات الدوري، هي المقياس الحقيقي الذي يعتد به في تقييم مستويات الفرق، وتحديد الأفضل منها، ذلك أن بطولات الدوري هي الوحيدة التي تشهد منافسات بين كل الفرق المشاركة فيها - وجهاً لوجه - وفقاً لنظام الكل مع الكل، وبالتالي يمكن الحكم على قوة الفرق أو ضعفها من خلال نتائجها المحققة خلال هذه البطولات، ولأننا نتحدث عن فرق الفئات السنية، وتحديداً عن نتائجها في دوريات الفئات خلال الموسم الأخير 2018 - 2019، فالأكيد أن فرق فئات أندية «السد والدحيل والغرافة» كانت هي الأفضل من بين كل فرق الأندية القطرية، والشاهد تفردها بتقديم أفضل المستويات، وإحرازها أفضل النتائج خلال بطولات دوريات الفئات، وهو ما مكّنها من إحراز ألقاب دوريات الفئات الخمسة، وهي دوريات الدرجة الأولى الأربعة - الواعدين والأمل والأشبال والناشئين -، التي تشارك فيها فرق الأندية النخبة العشرة فقط، بالإضافة لدوري الشباب الذي يشارك فيه كل فرق الشباب لأندية الدرجتين الأولى والثانية البالغ عددها 17 فريقاً.

 

السداوية أبطال الناشئين والواعدين 

تأتي فرق نادي السد في مقدمة فرق الفئات الأفضل بالموسم الأخير، ذلك أنها نجحت في إحراز لقبين من ألقاب الدوريات الخمسة، هما لقبا دوري الدرجة الأولى للناشئين، ودوري الدرجة الأولى للواعدين.

وكان دوري الأولى للناشئين، قد شهد تألقاً ملحوظاً لناشئي السد الذين توجوا تألقهم بإحراز اللقب بعد منافسة قوية مع ناشئي الدحيل والغرافة، وقد نجح السداوية في نيل درع الدوري بفارق 3 نقاط عن أقرب منافسيهم ناشئي الدحيل، و4 نقاط عن الغرفاوية.

وحقق الأبطال 13 انتصاراً، وتعادلوا في 3 مواجهات، وتلقوا خسارتين فقط خلال 18 مواجهة.

وبدوره، تميز فريق واعدي السد خلال الموسم الأخير، وتوج تميزه بالفوز بلقب دوري الدرجة الأولى على إثر صراع مثير مع المنافس الأبرز «الأهلي» الذي ظل متصدراً للمنافسات حتى الجولة قبل الأخيرة، قبل أن تشهد الجولة الأخيرة تحولاً دراماتيكياً لمصلحة السد الذي فاز على الأهلي بهدفين نظيفين ليتقدم عليه بفارق نقطة ويتوج باللقب بعد تحقيقه 15 انتصاراً، وتعادلين خلال 18 مواجهة لم يخسر خلالها إلا مواجهة وحيدة.

 

تميز شباب وأشبال الدحيل 

واصلت فرق نادي الدحيل بروزها في منافسات دوريات الفئات، وعلى الرغم من التراجع في عدد الفوز بألقاب الدوريات بالموسم الأخير، إلا أنها أنهت الموسم بالفوز بلقبي دوريي الأشبال والشباب.

وكان فريق أشبال الدحيل هو الوحيد من بين فرق الدحيل الذي فاز بأحد دوريات الدرجة الأولى، وتحقق فوزه باللقب مع أفضل النتائج على مستوى كل الدوريات، إذ إنه صاحب أكبر الانتصارات بـ17 انتصاراً مع تعادل وحيد فقط، ودون خسارة، وقد حسم أشبال الدحيل اللقب بفارق 12 نقطة عن أشبال السد الوصيف، وسجلوا 76 هدفاً كأقوى هجوم بفارق 26 هدفاً عن أبرز منافسيهم أشبال السد، ولم يقبلوا في مرماهم غير 15 هدفاً كأقوى دفاع أيضاً.

أما عن فريق شباب الدحيل البطل، فقد برز كأحد أفضل فرق الموسم، ليس فقط بنتائجه، بل بمستواه ومواهبه التي قدمها، وما تتويجه بلقب بطولة دوري الشباب تحت 19 عاماً الذي يُعد أحد أهم بطولات دوريات الفئات، إلا خير دليل على تميزه، خصوصاً أن منافساته تجري بين كل فرق أندية الدرجتين الأولى والثانية الـ17 نادياً، ولم يكن فوز شباب الدحيل بلقب الدوري فوزاً سهلاً، بل مرّ بصراع ومنافسة قوية مع شباب الغرافة الذين أنهوا الدوري بالرصيد النقطي ذاته، ولم يفصل بينهم غير فارق الأهداف الذي كان الفيصل في تتويج شباب الدحيل بفضل فارق الـ23 هدفاً.

 

أمل الغرافة ولقب الدوري  

نجح فريق أمل الغرافة في إنهاء الموسم ضمن أفضل فرق الفئات بفضل فوزه بلقب دوري الدرجة الأولى، بل كان الفريق الوحيد من فرق نادي الغرافة الذي يتوج بلقب أحد دوريات الفئات.

وقد توجت المواهب الغرفاوية باللقب عقب منافسة قوية مع منافسيهم مواهب أمل الدحيل، وحقق الأبطال أرقاماً مميزة بفوزهم في 16 مواجهة، وتعادلهم في مواجهتين، دون خسارة خلال 18 مواجهة خاضوها في الدوري الذي يضم 10 فرق، هي وفقاً لترتيب مراكزها في الدوري «الغرافة والدحيل والسد وقطر ومعيذر والريان والوكرة والسيلية والعربي والأهلي»، مسجلين 90 هدفاً كأقوى هجوم بفارق كبير وصل إلى 21 هدفاً عن ثاني أقوى هجوم أمل الدحيل، ولم يدخل مرماهم غير 6 أهداف فقط كأقوى دفاع.

كذلك يمكن اعتبار فريق شباب الغرافة وصيف بطل الدوري من أبرز الفرق خلال الموسم، ذلك لأنه خسر لقب الدوري بفارق الأهداف فقط بعد أن جمع النقاط والنتائج ذاتها التي حصل عليها الدحيل البطل ليستحق لقب البطل غير المتوج.

وكان شباب الغرافة قد سجلوا 58 هدفاً كثالث أقوى هجوم، وقبلوا في مرماهم 10 أهداف فقط كأقوى دفاع، فيما سجل الدحيل 85 هدفاً كأقوى هجوم، وقبل مرماهم 14 هدفاً كثاني أقوى دفاع، ليكون صافي فارق الأهداف هو الفيصل في تحديد البطل.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي