استاد الدوحة

جوزفالدو فيريرا يتحدث لـ"استاد الدوحة" في حوار حصري غير مسبوق: لست مسؤولاً عن رحيل خلفان !

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Sun 12 November 2017
  • 9:55 AM
  • eye 221

السد فاز بلقب الدوري مرة في السنوات العشر الأخيرة

خوخي ليس مدافعاً.. والإدارة تعرف أننا بحاجة إلى لاعبين

لست ضد المنتخبات لكن المعسكرات الطويلة لا تخدم اللاعبين

عقدي لنهاية الموسم.. وطلب التجديد يبدأ منطقياً من الإدارة

مهمتنا القارية صعبة بسبب الزاد البشري وقلة خبرة بعض اللاعبين

معاناتنا مع عدم تواجد اللاعبين في التدريبات بدأت منذ أغسطس

لا أدري ما الذي سيحصل أمام أم صلال بعد غياب اللاعبين 15 يوماً

حاوره : محمود الفضلي

يعشق جوزفالدو فيريرا التواري عن الأنظار عشق بعض المدربين للظهور، إذ يقل الرجل في أحاديثه الإعلامية او بالأحرى ينقطع عنها ليكتفي بالمقتضبات التي يدلي بها إبان المؤتمرات الصحفية التي لا تشفي غليل رجال الإعلام ولا تجيب عن عديد التساؤلات التي تتعلق بأسرار عمل الرجل وخفايا شخصيته المجهولة.

ولعل حرص العجوز البرتغالي على بناء الحواجز مع الصحافة، أضفى قيمة أخرى للحوار الحصري الاستثنائي الذي أجرته "استاد الدوحة" معه عندما اقتحمت عالمه المهني الخاص من الوجهة المحلية التي تخص السد رغم أن سيرة الرجل الذاتية تصلح لان تكون كتاباً يُدرّس.

فيريرا فتح قلبه بعد أن استأنس الحديث فلم يبق لنا أي سؤال دون إجابة شافية وافية حتى أحطنا القارئ بكل ما يخص الفريق السداوي حاضره ومستقبله، دون أن يسلم المدرب نفسه من بعض الاستفسارات الشخصية التي تتعلق بمستقبله مع السد ومدة عقده وإمكانية التجديد. 

لست ضد عمل المنتخبات

البداية كانت من الحصة التدريبية التي سبقت إجراء الحوار حيث تواجد ثلاثة لاعبين فقط بعد احتجاب عدد كبير من العناصر الملتحقة بصفوف المنتخبين الأول والأولمبي.. فسألنا فيريرا عن كيفية التعامل مع وضعيات كهذه.. فأجاب:

هذه مشكلة تعاني منها الفرق الكبيرة على غرار السد والريان والدحيل، وهذا الأمر ليس مفاجئاً بالنسبة لي، فقد كنت على علم بذلك منذ أن توليت الإدارة الفنية لفريق السد، لقد عانينا من هذه الوضعية سابقاً خصوصا في بداية الموسم عندما يتواجد اللاعبون مع المنتخبات، وأعتقد من وجهة نظري الشخصية أن تواجد اللاعبين لفترات طويلة مع المنتخبات من شأنه أن يؤثر على اللاعبين وعلى مستوياتهم الفنية وتطور أدائهم.

(ومضى المدرب البرتغالي بالحديث): أتفهم أهمية عمل المنتخبات، لكن تواجد اللاعبين لفترات طويلة مع المنتخبات ليس في صالحهم خصوصا على مستوى تطوير قدراتهم من خلال مواصلة اللعب التنافسي، كما أنه يؤثر على الأندية، فلك أن تتخيل أننا وخلال الاشهر الأربعة الأولى منذ المعسكر التحضيري في شهر يوليو خضنا ست مباريات فقط، وهذا بالطبع ليس في صالح اللاعبين، خصوصا في ظل التغييرات التي تحدث على مستوى نمط التدريبات ونوعيتها عندما يتواجدون في المنتخبات ثم يعودون الى الأندية.. ما أقوله مجرد رأي ولست ضد أحد او ضد المنتخبات لكني أود أن يعلم الجميع بالحقيقة، وأعتقد أن المعني بالأمر هو الاتحاد الذي لابد وأن يبحث في الأمر ويوفر الحلول ولست أنا، لكن يجب على الجميع أن يعرف السلبيات التي يخلفها هذا التواجد المطول للاعبين مع المنتخبات.

المتغيرات أثرت على السد

كيف تفسر التفاوت الكبير بين مستوى السد مع انطلاقة الموسم الحالي وبين مستواه في نهاية الموسم الماضي؟

أعتقد ان للأمر عديد الأسباب تتعلق بما قلته سابقا عن تواجد اللاعبين مع الفريق دون فترات انقطاع، ففي بداية الموسم الماضي تكررت المشكلة ذاتها عندما خضنا ست مباريات في غضون أربعة أشهر، ثم خضنا سبع مباريات في شهر واحد. هذا التباين كانت له تأثيراته، لكن في القسم الثاني اختلفت الأمور وتواجد اللاعبون معنا لفترات أطول وقدمنا مستويات طيبة وحققنا نتائج لافتة، وأنهينا الموسم بشكل طيب، ويمكن القول بأن الفريق قام بسلسلة ممتازة على مستوى النتائج عندما خاض 41 مباراة منذ الأشهر الثلاثة الأولى من موسمي الأول وخلال الموسم الماضي كاملا ولم يخسر سوى مباراة واحدة.. لكن هذا الموسم ثمة تغييرات طرأت على الفريق حيث غادر بعض اللاعبين وجاء آخرون، وبالتالي يحتاج الجدد الى الوقت كي ينخرطوا في المجموعة ويتفهموا أسلوب لعبنا ويستوعبوا الأنماط التكتيكية التي نتبعها، خلافا الى المعاناة من بعض الإصابات على العكس من القسم الثاني للموسم الماضي عندما ابتعدت عنا الإصابات في الاشهر الخمسة الأخيرة.

معاناة منذ أغسطس

كيف يمكن التعامل مع الوضع الحالي للفريق في ظل المعاناة من الإصابات والغيابات خصوصا ان الفريق مقبل على مواجهة أم صلال ثم مباراة القمة امام الدحيل؟

هذه الوضعية ليست سهلة على الإطلاق، لكن علينا ان نوجد الحلول باللاعبين الذين يمكننا الاستعانة بهم، واعتقد أننا سنتعامل مع الأمر بنفس الطريقة التي تعاملنا بها مع مباراة الأهلي مع بعض الفوارق، على اعتبار أن اللاعبين سيعودون إلينا قبل ثلاثة أيام من مواجهة أم صلال وبالتالي عدم تدرب اللاعبين سويا فترة تزيد على 15 يوما، فكل اللاعبين الأساسيين إما ملتحقين بالمنتخبات او مصابين، وهذه المعاناة مع تغيب اللاعبين بدأت منذ شهر اغسطس.. فما علينا الا التعامل بنفس الطريقة السابقة من خلال الاعتماد على اللاعبين الصغار من الفريق الاولمبي وفريق الشباب، ولا ادري ما الذي سيحدث أمام أم صلال.

التوازن من أجل مستقبل الفريق

هل يمكن القول بأن السد يعاني من نقص على مستوى اللاعبين خصوصاً في الفريق الأول سيما وأن الاعتماد يكون دائما على 12 أو 13 لاعباً فقط؟

يعرف الجميع أن هناك استراتيجية في النادي تقوم على أساس الاعتماد على اللاعبين الشباب وتقديم عناصر جديدة للفريق خصوصا من اللاعبين المواطنين، وأنا أقوم بتنفيذ هذه التوجهات وأدعم ذلك، لكن من وجهة نظري الشخصية يجب أن يكون هناك توازن في الدفع باللاعبين الصغار من أجل مستقبل الفريق، الجميع يعرف أن الوضع صعب، خصوصا أن الفريق يقاتل على مستوى الدوري والكأس ودوري الأبطال.. وبالنسبة لي سأقوم بالعمل بكل جهدي وحسب الإمكانيات المتاحة.. لقت قمت بعمل جيد خلال الفترة التي قضيتها مع السد وحققنا نتائج جيدة.. أعرف أن هناك أولويات قياسا بالاستراتيجية التي تتبناها الإدارة، الامور كانت صعبة بالنسبة للسد على مستوى الدوري حيث فاز باللقب مرة واحدة في السنوات العشر الماضية، لكن بالنسبة لي وبالنسبة للاعبين نحب أن نحقق لقب الدوري وأعمل وفق ما هو متوافر في الفريق.

القائمة الصغيرة والصعوبات

في ظل الصعوبات الحالية على مستوى اللاعبين.. كيف ترى وضع الفريق في القسم الثاني الذي سيشهد اللعب على أكثر من جبهة خصوصا دوري أبطال آسيا الذي سيكون السد مطالبا بالظهور فيه بشكل قوي؟

هذا السؤال يجب أن يوجه للإدارة المسؤولة عن الفريق.. مع هذه القائمة الصغيرة ووجود لاعبين ليس لديهم خبرات كافية، أعتقد ان الوضع صعب.. لدي الخبرة الكافية في دوريات الأبطال خصوصا على المستوى الاوروبي، ليس بسبب عدم توافر السد على لاعبين جيدين، بل لأن الفريق بحاجة الى عدد أكبر من هؤلاء اللاعبين القادرين على اللعب في المستوى العالي وبخبرات كافية.. أدرك تماما معنى لعب ثلاث مباريات في الاسبوع والعودة من دوري الابطال الى الواجهة المحلية وتحقيق الفوز ومن ثم الخروج الى البطولة القارية والفوز ايضا.. من وجهة نظري وجب أن يكون الفريق قوياً محلياً كي يكون قوياً خارجياً. في بعض الاحيان هناك بعض الاستثناء لكن هذه هي القاعدة.

هل تعتقد ان عليك التركيز على جانب واحد فقط؟

هذا ليس الحل.. أعتقد أن التركيز على جانب واحد سيجعلك تخسر الجبهتين.. يجب أن تهيئ الظروف المناسبة لتحقيق التوازن بين اللعب محلياً وخارجياً، وتكون لديك الإمكانيات لتحقيق ما تصبو اليه وهو الفوز على الواجهتين.

الإدارة تعلم حاجتنا للاعبين

هناك فترة انتقالات شتوية هل بالإمكان استغلالها.. وهل طالبت الإدارة بالتعاقد مع لاعبين؟

لم نتحدث عن هذا الأمر بالتحديد.. لكن الإدارة تعلم أننا بحاجة الى لاعبين.

ماذا عن تمركز خوخي بوعلام.. تجده تارة في الدفاع ثم في الوسط او في الهجوم..هل ترى ان هذا الأمر من شأنه ان يؤثر على مستوى اللاعب؟

بالنسبة لي خوخي ليس مدافعاً.. هو لاعب يتمتع بقدرات كبيرة تؤهله للعب في أكثر من مركز، لكن الأهم هو التمركز الذي يجعله يقدم افضل مستوى له، أعتقد أنه قادر على تنفيذ الواجبين الدفاعي والهجومي في آن معاً وبالتالي فإن اللعب في وسط الميدان ربما يكون المناسب بالنسبة له، لأنه قادر على المساعدة الهجومية والتسجيل وقادر على القيام بالأدوار الدفاعية.. المهم هو وضع اللاعب في المكان المثالي الذي يجعله قادرا على تقديم الأفضل للفريق.. لكن من وجهة نظري خوخي ليس قلب دفاع رغم قدرته على اللعب في هذا المركز.

خلفان يقدم مستويات طيبة مع العربي.. هل تفتقد خلفان في السد؟

خلفان كانت لديه مشاكل شخصية وعانى من عدة إصابات عندما كان معنا ثم رحل الى العربي.. لم يغادر بسببي ولم تكن له اية مشاكل معي.

الطلب يأتي من الطرف الآخر

كم تبقى في عقدك مع السد؟

عقدي ينتهي بنهاية الموسم الحالي 2018.

هل تشعر بالراحة في السد ما يعني إمكانية البقاء لفترة أطول؟

أريد ان أجد الظروف المناسبة للفوز بكل شيء مع السد. أعمل هنا بكل جدية واحترافية لتقديم كل الدعم للفريق وللاعبين، وأعمل كما انها هي تجربتي الأولى عندما بدأت العمل التدريبي قبل 44 عاماً بكل شغف وبحافز كبير.. الحقيقة أنا سعيد في النادي وسعيد بما قمت به من العمل خصوصا في الموسم الماضي حيث حققنا نتائج جيدة وفزنا بالالقاب. خسرنا مباراة واحدة وبالتالي خسرنا لقب الدوري بفارق نقطتين عن الدحيل، ينقصني الفوز بالدوري من أجل أن أكون قد حققت كل البطولات مع السد.

هل هناك نية للتجديد؟

اعتقد ان الأمر يعتمد على الطرفين أنا والإدارة.. واعتقد ان الوضع الطبيعي ان تكون البداية من الإدارة.. عموما من المبكر الحديث عن الأمر حاليا.

 

رحيل خلفان ومركز خوخي

برأ المدرب البرتغالي نفسه من أسباب رحيل خلفان إبراهيم خلفان عن السد، مؤكداً أن مشاكل اللاعب لم تكن معه، مشيراً الى أن خلفان عانى من مشاكل شخصية ومن كثرة الإصابات ثم رحل.

وقضية جدلية أخرى حاورنا فيها فيريرا تتعلق بتمركز خوخي بوعلام بين الدفاع والوسط والهجوم، ليؤكد الرجل وبخبراته التدربيبة الكبيرة أن بوعلام ليس مدافعا رغم قدراته على أن يؤدي دور المدافع، لافتا الى أنه عمل على وضع اللاعب في المكان الذي يمكنه معه تقديم المستوى الأفضل، مشيراً الى أن اللعب في وسط الميدان هو الخيار الانسب للاستفادة من قدرات اللاعب الهجومية والدفاعية في آن معا.

ينقصني لقب الدوري

لم يخف فيريرا رغم حرصه على الاعتداد والاعتزاز بنفسه كمدرب خبير يملك 44 عاما من العمل التدريبي جلها في المستوى العالي، حاجته الى الظفر بلقب الدوري القطري من أجل أن يكون قد حقق كل الألقاب في الكرة القطرية على اعتبار أنه فاز بلقب كأس الأمير وكأس قطر وكأس السوبر.

فيريرا راح يتحدث عن الكيفية التي خسر فيها لقب الدوري في الموسم الماضي، مشيرا الى أن خسارة مباراة واحدة من اصل 26 كانت السبب في ذلك، معتبراً أن السلسلة التي حققها الفريق منذ الاشهر الثلاثة الأولى من الموسم قبل الماضي والموسم الماضي ككل تعد مثالية بعدما خسر الفريق في مباراة واحدة من أصل 41 مباراة.

شغفي لم يختلف بعد 44 عاماً

يؤكد فيريرا أن شغفه وحرصه على العمل بكل جدية وتفان وإخلاص لم يتغير، إذ يشعر خلال عمله مع السد وكأنه قد بدأ للتو مسيرته التدريبية التي تعود الى 44 عاماً، مؤكدا انه يبقى متعطشا للفوز بكل الألقاب، ويريد أن تتهيأ له الظروف التي تعينه على الفوز بكل شيء.

الرجل يؤكد أنه سعيد بالعمل مع السد وذلك ربما يتزامن مع قرب انتهاء عقده بنهاية الموسم الحالي، غامزاً الى أنه لن يمانع بالتجديد رغم تأكيده على أن الأمر يتطلب موافقة الطرفين (هو والإدارة).. مشيرا الى أن المنطق أو العرف يقول بأن طلب التجديد يأتي أولا من الإدارة!.

التعليقات