استاد الدوحة

أحمد العجلاني : البقاء بدوري النجوم يظل بإستمرار الهدف الرئيسي للخريطيات

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 4 شهر
  • Mon 07 August 2017
  • 12:09 AM
  • eye 156

يستمر المدرب التونسي أحمد العجلاني في قيادة الخريطيات للموسم الثاني على التوالي بعدما كانت إدارة ناديه  قد جددت تعاقدها معه في مايو الماضي لمدة موسم إضافي.

وكان العجلاني قد عين مدربا لفريق "الصواعق"  في نوفمبر الماضي خلفا للبوسني عمار أوسيم الذي أقيل من منصبه بسبب سوء النتائج الذي أزم موقف الفريق في منطقة الهبوط. بدوري النجوم.

وسوف ينجح المدرب التونسي في كسب الرهان الصعب بإمتياز كبير إذ نجح في إخراجه من دوامة أسفل الترتيب وقيادته إلى المنطقة الآمنة قبل أن يثبت أقدامه بالمركز السابع.

وقبل أن يغادر الخريطيات الدوحة يوم السبت الماضي صوب تركيا للدخول في معسكره التدريبي الخارجي إلتقت "استاد الدوحة" أحمد العجلاني للحديث عن فترة الإعداد لمنافسات الموسم الكروي الجديد والتحديات المنتظرة التي سوف يواجهها فيه.

* ما هو تقييمك لفترة الإعداد المحلي الأولي التي خاضها الخريطيات قبل أن يسافر إلى تركيا؟

-" في الحقيقة لابد من الإعتراف بأننا واجهنا صعوبات خلال فترة التدريبات الأولية  بالدوحة  بسبب الظروف المناخية القاسية نظرا للإرتفاع الكبير في  درجات الحرارة والرطوبة، وعلى الرغم من كان اللاعبون  حريصين على العمل بجدية وتنفيذ كل التمارين والإلتزام بتطبيق البرنامج التدريبي الموضوع من قبل الجهاز الفني. على العموم كانت هذه التدريبات مهمة وضروية في بداية تجهيز اللاعبين من جميع النواحي قبل السفر إلى تركيا من أجل المعسكر الخارجي للدخول في المرحلة الثانية من الإعداد لمنافسات الموسم الجديد وفي مقدمتها بالطبع دوري النجوم.

*خاض فريقك مباراتين وديتين وخسرهما أمام العربي ونادي قطر بذات النتيجة 1-2، فما أهميتهما بالنسبة لك؟

-"بالنسبة لي كانت المباراتان الوديتان مهمتين للوقوف على مستوى الفريق وإختبار وتجريب العديد من اللاعبين الشباب من أجل إختيار الأصلح والأنسب منهم لتدعيم صفوف الفريق الأول ولاسيما أن إتحاد الكرة يلزم الأندية بأن تشرك على الأقل  لاعبا واحدا  تحت 23 عاما أساسيا في كل مبارياتها بدوري النجوم المقبل. ويجب العلم أنني لا أحبذ أن أضع لاعبا تحت 23 عاما في التشكيلة الأساسية للمباراة ثم أقوم بعد إنطلاقها ب15 أو 20 دقيقة بتغييره،  بل أحب عندما أدخله أن أعتمد عليه وأن يكون فعلا متواجد في التشكلية الأساسية لكل المباريات.. فعلا خسرنا المباراتين الوديتين اللتين خضناهما ولكن الأهم بالنسبة لي كان هو إختبار اللاعبين الشباب وتمكينهم من فرص الإحتكاك والتنافس مع لاعبين أكثر منهم خبرة وتنافسية".

مؤشرات إيجابية

*هل نجحت في إكتشاف لاعب شاب أو أكثر بإمكانه الحصول على ثقتك والإعتماد عليه في المباريات كأساسي؟

-" هناك بالفعل مؤشرات أيجابية في هذا الإطار حيث شد إنتباهي خمسة أو ستة لاعبين شباب تحت 23 عاما يتوفرون على قدرات جيدة وسيتواجدون مع الفريق الأول وأطمح إلى أن يكون واحدا منهم على الأقل لاعبا أساسيا بصفة مطلقة.

*ما هو برنامج المعسكر التدريبي الخارجي الذي تخوضونها بتركيا لمدة ثلاثة اسابيع؟

-"ينقسم المعسكر الخارجي إلى فترتين حيث أن الأولى سوف يكون التركيز فيها شديدا على جانب اللياقة البدنية من أجل تحسينه، ولهذا إخترنا إقامة المعسكر بمنطقة جبلية للإستفادة من عامل العلو، أما الثانية فسنخوض فيها إضافة إلى التدريبات العادية أربع مباريات ودية التي ستكون مقياسا جديا للمستوى الذي وصل إليه فريقنا من حيث الإعداد. ولقد إتفقنا مبدئيا مع إتحاد العاصمة الجزائري والكويت الكويتي على مواجهتهما هناك في إنتظار التأكيد النهائي للمباراتين، كما أن الإتصالات لاتزال جارية لبرمجة مباراتين إضافيتين.

* ما هي مبررات إحتفاظ الخريطيات بجل محترفيه الأجانبي بينما معظم الأندية الأخرى لجأت إلى التغيير الشامل في عقدهم؟

-" لم يكن هناك أي داع للتخلي أو تغيير المحترفين الثلاثة أنور ديبا وسنجار تورسونوف ورشيد تيبركانين لأنهم أعطوا الإضافة للفريق وقدموا مستويات مميزة في المباريات التي خاضوها الموسم الماضي وساهموا كثيرا في النتائج الإيجابية التي حققها. إستمرارهم يعد أمرا طبيعيا وضروريا وتغيير اي منهم من أجل التغيير كان سيكون غير منطقي إستزاف لمالية النادي ولاسيما أنه من الأندية  الضعيفة نسبيا من الناحية المادية مقارنة بأندية أخرى.

* لماذا تعثرت صفقة تعاقد الخريطيات مع المدافع الإيفواري إبراهيما باكايوكو الذي رشحته وطلبت ضمه؟

-"كنت آمل أن يعزز باكايوكو دفاع الخريطيات في الموسم الجديد لأنني أعرفه جيدا وعلى دراية شاملة بمؤهلاته وقدراته الفنية وأخلاقه العالية. لقد كنت مدربا له في نادي أولمبيك خريبكة المغربي، و كنت واثقا من أنه سوف يقدم إضافة كبيرة للفريق، ولهذا أوصيت إدارة النادي بضمه وقد قدمت له عرضا ولكن حدثت إختلافات في بعض الأمور بينهما حالت دون التوصل إلى إتفاق نهائي.

بديل مناسب

*وهل ترى أن موهي أوريليان، المدافع الإيفواري، الذي تعاقد الخريطيات معه سيكون بديلا مناسبا لباكايوك الذي رغبت في ضمه وللبرازيلي دومينغوس الذي رحل بعد خمسة مواسم أبلى فيها البلاء الحسن في الدفاع عن ألوان "الصواعق"؟

-" يبدو أن موهي القادم من نادي ترجي جرجيس التونسي البديل المناسب جدا لقيادة دفاع فريقنا عطفا على أنه يملك تجارب مهمة وقد قدم مؤشرات جيدة في التدريبات والمباراتين التجريبتين اللتين خضناهما وسيكشف أنه أن يتوفر على مستوى عال..

*لماذا لم يستطع الخريطيات تعزيز صفوفه بلاعب محلي مميز أو أكثر خلال فترة الإنتقالات الصيفية الحالية؟

_" بصراحة لم نكن قادرين على تعزيز صفوف فريقنا بلاعبين محليين مميزين بسبب الإكراهات المالية التي يصدم بها الفريق وتمنعه من أن يدخل مبكرا إلى سوق إنتقالات اللاعبين وأن يكون فيها نشيطا، وهذا هو الواقع الذي لامفر منه. إذا أردنا أن ندعم فريقينا بلاعبين محليين فنحن ملزمين أن ننتظر إلى غاية أن تحدد الأندية  قوائمها لاعبيها النهائية من أجل المطالبة بضم لاعب أو إثنين من الذين لم يحصلوا فرصة اللعب في أنديتهم الأصلية

*وماهي رهاناتكم في الموسم المقبل وهل إحتلال الخريطيات للمركز السابع في الدوري الماضي بعدما كان طموحه الأول هو ضمان البقاء يضعك أمام تحديات إضافية؟

-"من المؤكد أن التحديات في تجدد دائم والطموحات لاتتوقف أبدا.. أولا نحن نتطلع إلى ضمان البقاء وهذا هو الهدف الرئيسي بالنسبة لنا والذي يتناسب ويتوافق مع حدود إمكانياتنا الحقيقية. ولن يكون هناك أي مانع بعد أن نبلغ هدفنا وخاصة إذا تم هذا في وقت مبكرا من محاولة السعي وراء إنتزاع مركز متقدم. 

*ما هو رأيك في القرارات التي كان إتحاد كرة القدم قد أعلن عنها في نهاية الموسم الماضي والتي ستدخل حيز التنفيذ بالموسم الجديد وخاصة تلك التي تخص اللاعبين؟

-"بالنسبة للجهات المسؤولة عن كرة القدم القطرية فإنها  تسعى وتجتهد من أجل تطويرها ونحن لانستطيع الحكم الحقيقي على نتائج هذه القرارات الجديدة إلا بعد بداية تطبيقها على أرضها في المسابقات بداية من دوري النجوم المقبل. ولكن يمكن القول مسبقا أنها في صالح اللعبة والأندية والمنتخبات القطرية يكفي مثلا أن ننظر إلى قرار إلزامية إشراك لاعب تحت 23 عاما كأساسي في تشكيلة كل فريق خلال كل مباراة من مباريات دوري النجوم للتأكيد على أهميته. فلو حرصت كل الأندية على تطبيقه بشكل سليم سوف تساهم خلال موسم أو موسمين في توفير عدد مهم من اللاعبين الشاب الذين كسبوا الخبرة والتجربة وطوروا مستوياتهم ويفيدون المنتخب القطري.

التعليقات