استاد الدوحة

قبل السفر إلى معسكراتها التدريبية الخارجية.. المباريات الودية سلاح الأندية لتحدي الموسم

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 5 شهر
  • Mon 31 July 2017
  • 12:31 AM
  • eye k

قررت  بعض أندية دوري النجوم التي تواصل خوض فترة الإعداد المحلي على ملاعبها بالعاصمة القطرية الدوحة قبل السفر إلى معسكراتها التدريبية الخارجية في إطار إستعداداتها لمنافسات الموسم الكروي الجديد 2017-2018 لعب مباريات ودية تكون بمثابة إختبارات تجريبية لها.

وقد إنطلقت هذه المباريات التحضيرية منذ الأسبوع وهي على الرغم من طبيعتها الودية لاتخلو من أهمية بالنسبة للأجهزة الفنية حيث أن تمكنها من  قياس قدرات ومستويات لاعبيها البدنية والتنافسية بعد مرور عدة أيام على الشروع في تدريباتها، وتساعدها في تحقيق الإنسجام والإندماج بين اللاعبين القدامى والجدد في فرقها.

ومن المقرر أن يتواصل  هذا الأسبوع و في الأيام المقبلة إجراء هذه المباريات الودية المحلية التي تساهم في تجهيز الأندية قبل معسكراتها الخارجية التي ستكثف خلالها تدريباتها وتحضيراتها وتجري أيضا خلالها مباريات تجريبية ولكن مع منافسين أوروبيين..

الفائدة قبل النتيجة

كان الدحيل، وهو الإسم الجديد للنادي الذي سيؤثت فضاء الكرة القطرية كنتيجة لإندماج لخويا والجيش، والسد والريان السابقين إلى مغادرة الدوحة والسفر لإقامة معسكراتها الخارجية الأوروبية في سياق إستعداداتها  لمنافسات الموسم المقبل.

بالمقابل إستمرت  الأندية الأخرى التي لم تغادر في متابعة تدريباتها المحلية اليومية قبل أن تدشن مرحلة المباريات الودية التي قررت إجراؤها عطفا لما تكتسيها من فائدة مهمة في الرفع من درجة الإعداد وتقوية صفوفها حتى تكون جاهزة للمنافسة في إستحقاقات الموسم المقبل والتي يأتي في مقدمتها بطولة دوري النجوم التي تشهد هذا الموسم مشاركة 12 ناديا فقط بدلا من 14 ناديا حيث أن اللجنة التنفيذية لمؤسسة دوري النجوم كانت قد قررت هذا التقليص منذ شهر مايو 2016 ليدخل حيز التنفيذ إنطلاقا من الموسم الرياضي 2017-2018..

ومن البديهي أن ما يهم الأجهزة الفنية في هذه التجارب الأولية التي أخضعوا لها أنديتها ليست النتيجة أولا وإنما المستويات التي تقدمها والتي تعطي نظرة أولية على درجات الإعداد وإلى أي حد وصل لاعبوها فيها  بكل المجلات والأصعدة.

ويحاول مدربو الأندية  أن يجد في مثل هذا النوع من المباريات التي يخوضها  اللاعبون متحررين من الضغوط الفرصة لتحقيق المزيد من الإنسجام والتفاهم بين اللاعبين ولاسيما أن إدارات كل ناد قد إشتغلت في الفترة الماضية على إجراء التعاقدات اللازمة عقد الصفقات الضرورية.

وإن ضم عدة لاعبين إلى صفوف الفريق الواحد  على الرغم من أهميته في تقوية شوكته وإغناء تشكيلته إلا أنه يطرح بالنسبة للجهاز الفني المشرف عليه تحديات كبيرة أبرزها أنه يتوجب عليه أن ينجح في تحقيق الإنسجام والتفاهم بين هؤلاء الجدد واللاعبين القدامى من أجل الحصول على تشكيلة متفاهمة ومتناعمة وتؤدي بشكل جماعي جيد في المباريات التي تخوضها والتي تسعى فيها إلى تحقيق الإنتصارات والنتائج الجيدة التي تقودها إلى تحقيق وبلوغ أهدافها في المنافسات التي تشارك فيها.

تجارب متنوعة

كانت بداية المباريات التجريبية المحلية التي أقيمت في الدوحة يوم الخميس الماضي حيث واجه العربي الخريطيات ونادي قطر مسيمير وأم صلال الشحانية.

فقد كان استاد حمد الكبير بنادي العربي مسرحا لمواجهة تجريبية بين فريقي الأحلام والصواعق اللذين يأملان في التعويض  بالموسم الجديد ولاسيما في إطار بطولة الدوري وحصد أفضل النتائج فيها والظهور في منافساتها بمظهر أفضل..

ومعلوم أن الفريقين عانيا الأمرين الموسم الماضي وواجها صعوبات كبيرة في الدوري كانت قدد هددت إستمرارهما فيه بسبب ضعف نتائجهما.

وكانا الفريقان في عداد المهددين بالهبوط إلى دوري الدرجة الثانية وإنتظرا إلى غاية الجولات لاالأخيرة من أجل تأمين البقاء بالخروج من منطقة الخطر.

وإحتل الخريطيات في النهاية المركز السابع بينما إكتفى العربي بالمركز التاسع مواصلا بذلك تراجع مستواه ونتائجه منذ عدة مواسم وإبتعاده عن منصات التتويج رغم كل الآمال التي تعلق في بداية كل موسم عليه من أجل أن يستعيد هيبته وماضيه حيث أنه كان في زمنه الذهبي من الأندية القوية التي تنافس على البطولات والألقاب.

وإنتهت المباراة الودية بين الفريقين بفوز العربي بهدفين مقابل هدف, وأحرز هدفي فريق الاحلام يوسف رمضان وهلال الهلال , بينما سجل للصواعق المحترف المغربي رشيد تيبركانين..

وتعد المباراة هي الوحيدة التي قرر العربي خوضها في  فترة الإعداد المحلي قبل السفر إلى معسكر الخارجي الذي يقيمه إعتبارا من اليوم بدولة سلوفينيا..

وكانت إدارة "الأحلام" قد قامت بتغييرات كبيرة على صفوف فريقها  قبل بداية الموسم حيث  أنها تعاقدت مع المدرب التونسي قيس اليعقوبي ومجموعة من اللاعبين المحليين  أبرزهم  خلفان إبراهيم  الذي تعد صفقته الأكثر أهمية في سوق الإنتقالات المحلية عكفا على القيمة العالية الذي يتمتع هذا النجم الموهوب الذي أطرب وأمتع عشاق الكرة في المواسم الطويلة التي دافع فيها عن ألوان نادي السد وكانت له بصمة واضحة جدا في قيادته إلى تحقيق إنجازات كبيرة محلية وقارية وحتى عالمية.

كما أن إدارة العربي بدلت كل محترفيها الأجانب بعد أن خيب محترفوها السابقون الآمال ولذلك فإن المباراة الودية أمام الخريطيات كانت فرصة

بالنسبة للمدرب التونسي للوقوف على مستويات لاعبيه وخطوة في طريق الإنسجام بينهم.

مزيد من الإختبارات

دشن أم صلال بدوره برنامج المباريات الودية المحلية التي قرر أن يجريها قبل السفر إلى معسكره الخارجي بمدينة أرنهيم الهولندية بمواجهة الشحانية يوم الخميس الماضي وفاز عليه بهدفين نظيفين من إمضاء لاعبيه إبراهيما ندياي وإسماعيل محمود.

ويبرز أم صلال كونه الفريق الذي سيلعب أكبر عدد من المباريات التجريبية خلال فترة الإعداد المحلي حسب إختيار جهازه الفني الذي يرى أنها مفيدة في سياق تحقيق الإنسجام بين لاعبيه ورفع  الحالة التنافسية لفريقه في رهانه على أن يقوده هذا الموسم إلى ما هو أفضل.

ويواصل المدرب المصري محمود جابر مهمة الإشراف الفني على "صقور برزان" بعد أن جدد تعاقده معه الإدارة لمدة موسم إضافي عطفا على إقتناع الإدارة بأهمية العمل الذي بذله منذ أن تولى مسؤولية الفريق منتصف الموسم الماضي خلفا للتركي بولنت أويغون الذي أقيل من مهامه بسبب سوء النتائج.

وحقق المدرب المصري مع أم صلال المركز السادس كما أنه بلغ الدور ربع النهائي في  بطولة كاس الأمير مع التذكير أن المدرب المصري كان قد حصل على جائزة أفضل مدرب في دوري النجوم عن شهري فبراير ومارس من قبل مؤسسة دوري النجوم، وذلك بعد النتائج الإيجابية التي بدأ "صقور برزان" يحصدونها تحت قيادته والتي عدلت مسار الفريق وأبعدته عن صراع الهبوط أولا، وجعلته يحيي آماله في بلوغ المربع الذهبي ولكن محاولته لم يكتب لها التوفيق.

ولكن محمود جابر يقود حاليا فريقا شهد تغييرات مهمة في صفوفه مقارنة بالموسم الماضي حيث أنه في فترة الإنتقالات الحالية تخلى عن بعض اللاعبين مقابل جلب لاعبين جدد كالحارس باسل زيدان والمدافعين  محمد زويد وخالد الزكيبا وناصر نبيل ورامي فايز ومصطفى عبدي والمهاجم ماهر يوسف.

كما أنه أنهى علاقته بالمحترفين البحريني فوزي عايش والبرازيلي أندرسون وجلب بدلهما المغربيين عادل الرحيلي ويوسف مسكور اللذين أكمل بهما عقد محترفيه الأجانب الذي يضم السوري محمود المواس والإيفواري يانيك ساغبو اللذين  سبق وأن جدد عقديهما مع النادي ليستمران في الدفاع عن ألوان"صقور برزان" خلال الفترة المقبلة.

ومن المقرر أن  يخوض أم صلال مباراتين وديتين إضافيتين بالدوحة أمام كل من الشمال يوم الثلاثاء المقبل والمرخية في الثامن أغسطس المقبل.

ولعب نادي قطر العائد  مجددا إلى دوري النجوم أولى مبارياته الودية يوم الخميس الماضي مع مسيمير وإكتفى فيها بالتعادل معه بهدفين لمثلهما.

ويخوض الفريق القطراوي مباراة ودية ثانية  مع الخريطيات يوم الخميس الماضي وهي الأخيرة لهما قبل السفر للشروع في معسكريهما الخارجيين.

وقد أشرك الأرجنيتني فابرييل كالديرون الذي تولى مسؤولية تدريب الفريق القطراوي العديد من اللاعبين خلال المباراة التجريبية  من ضمنهم المدافع الإيراني محمد طيبي الذي  كان أول محترف أجنبي يضمه قبل لاعب الوسط البرازيلي برونو غالو في إنتظار إكمال عقد محترفيه الأجانب في الأيام القريبة.

وشكلت هذه التجربة الودية الأولى بعد إنطلاق فترة الإعداد المحلي فرصة سانحة للمدرب الأرجنتيني لكي يتعرف عن قدرات لاعبيه ومستوياتهم التي لاتزال في حاجة إلى التحسن من أجل الوصول إلى درجة عالية من الجاهزية المطلوبة في منافسات دوري النجوم ولكي يتمكن من تحقيق النتائج الإيجابية التي تقوده مبكرا إلى منطقة الأمان ولاسيما أن أول موسم بعد الصعود غالبا لما يكون بالنسبة للفريق القادم من دوري الدرجة الثانية.

وقد قرر الجهاز الفني للفريق الاول لكرة القدم في نادي السيلية والذي يقوده المدرب التونسي سامي الطرابلسي خوض مباراة ودية يوم الخميس المقبل في الدوحة امام مسيمير قبل السفر للمعسكر الخارجي.

ويحاول الصاعد الجيدي إلى دوري النجوم لعب بعض المباريات التجريبية المحلية قبل المعسكر الخارجي حيث أنه إضافة إلى مباراته المقررة أمام أم صلال يوم الثامن من الشهر المقبل قد يخوض مباراة أو مباراتين إضافيتين.

 

التعليقات