استاد الدوحة
كاريكاتير

سيرجيو غارسيا غادر قلعة الريان من أوسع أبوابها

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 2 شهر
  • Mon 12 June 2017
  • 2:22 PM
  • eye 786

 ودّع الريان مع نهاية الموسم الحالي واحدا من أفضل المحترفين الأجانب الذين أبلوا البلاء الحسن في الدفاع  عن ألوانه، ويتعلق الأمر بالمهاجم الإسباني سيرجيو غارسيا الذي  كان يشكل  ركيزة أساسية  في تشكيلته  ويعد من الصناع  الأوائل لإنجازاته وإنتصاراته…
وقد إعتبر غارسيا في الموسمين الماضيين اللذين إكتشف فيهما الكرة القطرية عبر بوابة الريان  نموذجا جيدا للمحترف الأجنبي الناجح الذي ساهم في إعادة " الرهيب" إلى الواجهة ولاسيما في بطولة دوري النجوم التي أحرز لقبها موسم ٢٠١٥-٢٠١٦ للمرة الأولى منذ٢١  عاما…
وكان الريان يود الإحتفاظ بمهاجمه الإسباني في صفوفه وتمديد تعاقده معه  إلى موسم ثالث ليستمر في اللعب بصفوفه إلى غاية نهاية موسم٢٠١٧-٢٠١٨  ولكنه كان قد إتخذ قراره قبل عدة أشهر بالعودة إلى ناديه السابق إسبانيول برشلونة الذي ظل يسعى وراء إستعادته منذ فترة الإنتقالات الشتوية الماضية..
وكان إسبانيول قد تقدم بعرضه إلى الريان لضم قائده السابق مجددا إليه في يناير الماضي ، ولكن  الفريق القطري رفض العرض لحاجته إلى خدماته الجليلة..

صفقة مميزة

في شهر يونيو من عام ٢٠١٥  أعلن نادي الريان عن تعاقده مع سيرجيو غارسيا في واحدة من أبرز الصفقات التي عقدها لتدعيم صفوفه بعد صعوده إلى دوري النجوم عقب موسم واحد قضاه في دوري قطر غاز ليغ الذي هبط إليه..
وتعاقد « الرهيب » مع المهاجم الإسباني لمدة موسمين مع إمكانية تمديد عقده لمدة موسم واحد قادما من نادي إسبانيول برشلونة،  فحط  رحاله في قلعة « الرهيب » بهالة إعلامية كبيرة عطفا على مشواره الإحترافي المميز والسمعة الكبيرة التي يتمتع بها.
  وكان غارسيا قد تلقى تكوينه الكروي  في أكاديمية لاماسيا التابعة  لنادي برشلونة ، وعندما نضج عوده إنضم إلى  الفريق الكطالوني الأول  منذ موسم ٢٠٠٣-٢٠٠٤ قبل أن ينتقل منه إلى ليفانتي لمدة موسم واحد ثم إنضم بعد ذلك إلى ريال سرقسطة  لمدة ثلاثة مواسم..
وبعد ذلك إلتحق بنادي  بتيس إشبيلية الذي دافع عن ألوانه موسم ٢٠٠٨-٢٠٠٩ قبل أن يعود إلى مدينة برشلونة ويعزز صفوف فريقها الثاني إسبانيول برشلونة  الذي لعب لفائدته في  المواسم الخمسة الأخيرة..
وخاض سيرخيو ٣٩٤ مباراة   في دوري الليغا الإسباني أحرز خلالها  ١١٩ هدفا كما أنه لعب مباراتين دوليتين مع منتخب بلاده وكان ضمن قائمة اللاعبين الثلاثة والعشرين  عندما توج بكاس أمم أوروبا التي أقيمت النمسا وسويسرا عام ٢٠٠٨..
وفي الوقت الذي إعتبرت فيه وسائل الإعلام الإسبانية إنتقال لاعبها للعب في دوري نجوم قطر مفاجأة ولاسيما أن إسبانيول كان متمسكا ببقائه في صفوفه ولم يكن راغبا في مغادرته، كما أن أندية أخرى بدوري الدرجة الأولى الإسباني «لاليغا » كانت تخاطب وده وترغب في الحصول على خدماته، أكد غارسيا خلال المؤتمر الصحفي الخاص بتقديمه أنه إختار الإنتقال  إلى الريان من أجل خوض تجربة جديدة في سن الثانية والثلاثين بعد أن أعطى وقدم كل مالديه في « لاليغا » مضيفا أن اللعب في دوري النجوم لايعتبر بمثابة إعتزال مبكر وإنما مرحلة جديدة سوف يكتشف فيها تحديات جديدة واجهها قبله العديد من نجوم كرة القدم الدولية الذين مروا منه ولعبوا لأنديته  مثل مواطنيه فيرناندو هييرو وجوسيب غوارديولا وراوول غونزاليس.
وأكد في المؤتمر ذاته  أنه لن يدخر جهدا في مساعدة فريقه الجديد  على  إستعادة مكانه الطبيعي بدوري النجوم  والمنافسة على التتويج بلقبه وباقي المسابقات  المحلية الأخرى..

حصيلة جيدة

لم يتأخر غارسيا في الإفصاح عن قدراته الهجومية الكبيرة في صفوف الريان وكان أحد العوامل الرئيسية التي مكنت « الرهيب » من إكتساح  دوري النجوم موسم ٢٠١٥-٢٠١٦ والذي توج  بلقبه  قبل خمس جولات من نهايته   للمرة الأولى في تاريخه منذ ٢١  عاما رافعا رصيد ألقابه منها إلى ٨ ألقاب..
وخاض غارسيا في منافساته ٢٤ مباراة أحرز فيها ١٦ هدفا بالإضافة إلى مباراة في كأس قطر أمام لخويا و التي إنتهت بخسارة فريقه ١-٣ ففشل في بلوغ المباراة النهائية..
كما أنه خاض مباراتين في كأس امير ٢٠١٦ حيث قاد « الرهيب » في الدور ربع النهائي  إلى تخطي الخريطيات بثلاثية نظيفة كان نصيبه منه هدف واحد قبل أن يخرج من الدور نصف النهائي بسبب خسارته أمام السد ٢-٣..
ولكن أرقام غارسيا  الشخصية في الموسم الثاني ٢٠١٦-٢٠١٧ شهدت تراجعا طفيفا حيث أنه لم يحرز في دوري النجوم الذي إحتل فريقه فيه المركز الثالث سوى ١١ هدفا رغم أنه خاض فيه ٢٥ مباراة..
كما أنه لعب ٦ مباريات في دوري أبطال آسيا الذي لم يتمكن فيه فريقه من تجاوز دور المجموعات و أحرز فيها ٣ أهداف..
وبعد أن خسر المباراة الأولى التي لعبها أمام السد ٢-٣ حاول غارسيا وزملائه التعويض أيضا عن الإخفاق في الإحتفاظ بلقب الدوري  في كأس الأمير، ولكن آمالهم فيها لم تتحقق بسبب الخسارة في المباراة النهائية أمام السد ١-٢ و التي كانت المباراة الثانية في البطولة  للمهاجم الإسباني بعد إن خاض مباراة في الدور نصف النهائي أمام لخويا ٣-١ و آخر مباراة له في مشواره مع الريان..
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي
-->