استاد الدوحة
كاريكاتير

بلماضي أول مدرب في العالم بعقد مفتوح الصلاحية

المصدر: عبد العزيز ابوحمر

img
  • قبل 2 شهر
  • Mon 12 June 2017
  • 2:14 PM
  • eye 897

كما هو معروف سيشارك في موسم 2017/2018 بدوري نجوم قطر 12 نادي فقط وفق النظام الجديد، وإذا أمعنا النظر في "خارطة" مدربي الموسم الجديد سنجد أن ما يقرب من نصف الاندية المشاركة قد حزمت أمرها وقررت الإستمرار بل وفضلت الإستقرار بنفس المدرب الذي أنهت به هذه الأندية الموسم الفائت. 
وفي الوقت نفسه هناك أندية أخرى لا يزال موقفها غامض وأخرى استعانت بمدرب جديد قديم وغيرها لم يحسم أمره. "استاد الدوحة" ستتطرق في هذا التقرير إلى هذا الموضوع من خلال هذه المشاهد. 
المشهد الأول.. الدحيل وبلماضي
في العدد الماضي تحدثنا عن أندية الباور وربما كانت الخلاصة إلى أن دمج الجيش ولخويا في "الدحيل" قد أنهى عصر أندية الباور. وفي كل الأحوال هذا ليس موضوعنا الآن، وإنما الأمر هنا يتعلق بالمدرب، ففي حين لم تخرج كلمة واحدة ولا يعرف ما إذا كان المدرب جمال بلماضي مستمر مع النادي الجديد "الدحيل" وهو أي بلماضي الذي حقق مع لخويا خلال فترتين تولى فيهما القيادة الفنية للفريق الأول ألقاب عديدة (6 ألقاب بواقع 3 دوري و2 كأس الشيخ جاسم، ولقب كأس الأمير).
وبلماضي هو المدرب الوحيد في دوري النجوم تقريبا الذي لا يعرف هل عقده منتهي أم مستمر ومتى ينتهي وهل سيجدد.. 
والغموض الذي يلف النادي يفتح الباب للإجتهاد، فهل سيستمر بلماضي أم أن عقده الغامض قد انتهى أم أنه لا يزال ساري المفعول. 
المشهد الثاني – الأندية الخمس 
في هذا المشهد سنجد أن هناك خمس أندية حسمت أمرها وقررت الإستقرار و الإستمرار مع نفس المدرب وهذه الأندية هي: السد ومدربه البرازيلي جوسفالدو فيريرا، الريان ومدرب الدانمركي مايكل لاودروب، أم صلال ومدربه المصري محمد جابر، والخريطيات ومدرب التونسي أحمد العجلاني، السيلية ومدرب التونسي سامي الطرابلسي. 
إذن خمسة أندية لو أضفنا لها نادي الدحيل مع المدرب بلماضي ستكون المحصلة 50% من الأندية نشدت الإستقرار. 
المشهد الثالث – التغيير سنة الحياة
أما المشهد الثالث فهو الأندية التي قررت التغيير، ومن أبرزها الغرافة الذي استقر مبكرا على الإستعانة بمدرب الخور في المواسم السابقة الفرنسي جيان فيرنانديز، ليتولى المهمة بعد موسم قاد فيه الفهود مدربين اثنين وهما البرتغالي بيدرو كانيشيا الذي رحل بالتوافق قبل نهاية الموسم لحصوله على عرض اسكتلندي، ثم تولى بعده التونسي حبيب الصادق. 
وفي الخور رحل المدرب جيان فيرنانديز (إلى الغرافة) بعد انتهاء عقده وبعد سنوات قضاها مع الفرسان، كانت الإستعانة بالمدرسة الفرنسية، حيث تعاقد الخور مع مواطنه المدرب لوران بانيد الذي سبق له أن درب أم صلال لتتواصل المدرسة الفرنسية في قلعة الفرسان. 
وفي قلعة العميد، كان اللجوء إلى المدرسة الأسبانية حيث تم التعاقد مع المدرب خواكين كاباروس بعد شد وجذب ليقود الأهلي لموسم قابل للتجديد لموسم آخر. 
المشهد الرابع - العربي
العربي هو النادي الوحيد الذي فكر في الجديد القديم، فبعد موسم لا تكفيه كلمة مضطرب، استعان فيه النادي الملقب بالأحلام بأربع مدربين في الموسم المنتهي 2016/2017 (الأوروجوياني خيراردو بيلوسو، والجزائري كمال يخلف، والثنائي البرازيلي أديسون دي أجويار وأوزفالدو دي أوليفيرا)، تعاقد العربي مع التونسي قيس اليعقوبي، وهو المدرب الذي كان متواجدا من بعد بداية الموسم الماضي من دوري النجوم ليقود الوكرة الذي هبط بنهاية الموسم مع المدرب التونسي إلى القسم الثاني.
المشهد الخامس – الوافدين الجديدين
مع هبوط أربع أندية هذا الموسم وصعود ناديين، وتقليص عدد الأندية المشاركة في دوري نجوم قطر في الموسم المقبل إلى 12 نادي، كان هذا الصعود من نصيب المرخية ونادي قطر. 
ومن المصادفة أن كلا الناديين بل هما الوحيدان تقريبا اللذان لم يستقرا بعد على إسم المدرب الجديد، إذا ما سلمنا أو استثنينا الدحيل على اعتبارا استمرار بلماضي.
ففي المرخية، أعلنت إدارة النادي إستمرار المدرب الإيطالي ديلبيرتو الذي صعد بالفريق من القسم الثاني، لكن سرعان ما تم التراجع عن هذا الإعلان فيما ذكرت تقارير لم تحسم بعد بأن النادي سيتعاقد أو ربما مع نشر هذا الموضوع يكون قد تعاقد مع المدرب الوطني يوسف أدم، الذي قاد الأهلي في الموسم الماضي حتى استقال قبل نهاية الموسم. 
هنا الملك
أما في قلعة الملك القطراوي، فإن الامور يشوبها السرية الكاملة فيما يتعلق بالمدرب، وبحسب مصادر استاد الدوحة فإن إدارة نادي قطر ترغب في العودة للأضواء بمدرب كبير ليس فقط صاحب اسم معروف بل صاحب إمكانيات فنية لا يختلف عليها أحد.
وربما يكون هذا المدرب هو الأرجنتيني كالديرون الذي التقته إدارة النادي إبان زيارته الأخيرة لقطر وإن كانت الامور المالية تقف عقبة أمام التعاقد معه. 


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي
-->