استاد الدوحة
كاريكاتير

نذير بلحاج لـ"استاد الدوحة": أتفهم رد فعل المرخية ولم أختر السيلية من أجل المال

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 2 شهر
  • Thu 08 June 2017
  • 12:52 AM
  • eye 879

 أنهى نادي السيلية صفقة نذير بلحاج بعد أن اجتاز اللاعب الفحص الطبي ووقع رسميا لمدة موسم واحد في صفوف الشواهين، ليعود اللاعب مجددا لدوري النجوم بعد موسم واحد من مغادرته نادي السد الذي لعب في صفوفه 6 مواسم كاملة أحرز خلالها عدة ألقاب أبرزها دون شك دوري أبطال آسيا 2011.
لكن عودة نذير ترافقت مع جدل كبير حول تغيير وجهته من نادي المرخية إلى نادي السيلية، حيث كان المرخية قد أعلن في مرحلة أولى تعاقده مع الدولي الجزائري السابق، لكن المعطيات تغيرت لاحقا بدخول السيلية على خط الصفقة وحصوله على توقيع اللاعب، وهو ما جعل المرخية يتقدم بشكوى لاتحاد الكرة القطري، في الوقت الذي أكد فيه السيلية أن الصفقة سليمة تماما لأن اللاعب لم يوقع أي عقد مع المرخية..
من جانبنا، حارونا نذير بلحاج بعد توقيعه رسميا عقد انضمامه للسيلية، فأكد بدوره أن موقفه سليم تماما، وكشف لـ"استاد الدوحة" حيثيات عرض المرخية وكيف اختار بعد ذلك التوقيع مع الشواهين.. كما تحدث نذير في هذا الحوار الخاص عن طموحاته في التجربة الجديدة وعن علاقته الخاصة بنادي السد.
سعيد جدا بالتوقيع
بداية، ماذا يمكن أن تقول بعد توقيعك رسميا للسيلية؟
سعيد جدا بالتوقيع مع نادي السيلية فهو ناد رائع يملك إدارة محترفة ولديهم مدرب ممتاز وضع فيّ ثقته وتمسك بانضمامي للفريق وأريد من جانبي أن أكون في مستوى ثقة إدارة النادي والمدرب سامي الطرابلسي.
لست غريبا عن أجواء الكرة القطرية وها أنت تعود مجددا إلى دوري النجوم بعد عام من رحيلك عن السد؟
فعلا أعرف الأجواء الكروية في قطر جيدا ولا أنسى طبعا السنوات الست التي قضيتها مع السد عائلتي الثانية، لقد تجربتي مع الفريق السداوي تجربة رائعة.
طبعا هناك اختلاف كبير بين اللعب في السد الذي ينافس دوما على الألقاب وبين اللعب مع السيلية؟
نعم هناك اختلاف بلا شك، فالسد فريق كبير ومعروف أنه يلعب دائما للفوز بالألقاب، لكن الحقيقة أنني أعرف منذ كنت في صفوف الزعيم أن السيلية فريق ممتاز وكنا دائما نواجه صعوبات كبيرة عندما نلعب ضده، ويشرفني كثيرا أن أحمل ألوان السيلية في هذه التجربة الجديدة لأن الفريق مميز على أكثر من صعيد.
حقيقة ما حدث مع المرخية

كيف كان الموسم الذي قضيته بعيدا عن قطر؟
لعبت في الدرجة الفرنسية الثالثة مع فريقي القديم سيدان حيث طلبوا مني مساعدتهم فقبلت العرض لأنني أحب الكرة ولم أفكر في الناحية المادية، وقد قضيت مع الفريق 8 أشهر وكانت تجربة ممتعة.
بعدها كانت هناك اتصالات مع المرخية، ما الذي حدث بالضبط؟
نعم كانت هناك اتصالات، وفي كرة القدم دائما هناك اتصالات ومفاوضات تسبق التعاقدات، لكن لا تنتهي كلها بتوقيع عقود، ومن ناحيتي لم أوقع مع المرخية أي عقد، ما حصل بالتحديد أنهم أرسلوا لي كتابا يعلن  فيه النادي رغبتهم في التعاقد معي وقد وقعت على استلام هذا الكتاب.. هذا فقط ماحصل مع نادي المرخية، وأريد أن أوضح أنه على عكس ما راج في وسائل الإعلام فإنهم لم يدفعوا لي ثمن التذكرة ولم يحجزوا لي في الفندق لاستكمال المفاوضات.. وفي الحقيقة رغم كل ما حصل فأنا أحترم النادي وليس لدي معهم أي مشكل.
يقال أنك غيرت الوجهة نحو السيلية لأن العرض الذي تقدم به كان أكثر بكثير من عرض المرخية؟
هذا الأمر ليس صحيحا فليس هناك فرق يذكر بين عرض السيلية وعرض المرخية، العامل المادي ليس هو الذي حدد وجهتي بل العامل الكروي، لأنني رأيت أن الانضمام للسيلية أفضل بالنسبة لي من الناحية الكروية، ولو كنت أبحث عن المال لما لعبت مع فريقي السابق سيدان في الدرجة الفرنسية الثالثة.
يلومك المرخية على تغيير وجهتك دون إعلامهم بذلك؟
بالعكس لقد تحدثت مع إدارة المرخية وأبلغتهم أنني أملك عرضا من ناد قطري آخر، ولم أذكر وقتها اسم السيلية، وقد تقبلوا الأمر وتمنوا لي التوفيق.
لكنك أخبرت إدارة المرخية أنك ستأتي للدوحة بعد أداء العمرة من أجل حسم الصفقة معهم؟
الاتصالات مع المرخية بدأت في 10 مايو لكنهم تأخروا في حسم الأمور واستكمال المفاوضات..نعم أخبرتهم أنني سآتي للدوحة بعد أداء العمرة، لكن المشكل ليس هناك، المشكل أنهم تأخروا في الاتصال بي بعد تقديم العرض وفي الوقت ذاته اتصل السيلية بوكيل أعمالي فأكدت له أنه ليس لدي مشكل في مناقشة العرض السيلاوي، وبالفعل كان عرضا مقنعا.
لكن المرخية لم يقبل بالأمر الواقع واشتكى للاتحاد القطري لكرة القدم؟
شخصيا أتفهم خيبة أمل المرخية بسبب عدم اكتمال الصفقة خاصة أنهم كانوا قد أعلنوا عن التعاقد معي عبر موقعهم الرسمي، وسأبقى رغم ما حصل أكنّ لهم كل الاحترام.. ليس لدي أي مشكل مع المرخية لأنني لم أوقع معهم أي عقد، ولو كنت قد وقعت معهم لما كنت دخلت في مفاوضات أخرى حتى لو كان ريال مدريد هو الذي يريد التعاقد معي.

صفحة جديدة وذكريات لا تنسى

سمعنا كلاما عن رغبة حسين عموتة في ضمك إلى نادي الوداد البيضاوي؟
في الحقيقة لم تكن هناك أي اتصالات مع نادي الوداد خلال الفترة الماضية.
هل كنت ستقبل عرض الوداد لو جاءك العرض قبل حسم انتقالك للسيلية؟
كان من الممكن طبعا فأنا أعرف عموتة وأعرف خصاله جيدا وهو مدرب رائع ويشرفني العمل معه.
ماهي طموحاتك مع السيلية في هذه التجربة الجديدة؟
هي صفحة جديدة أفتحها في مشواري الكروي وأتمنى أن نقدم كفريق موسما جيدا وأن أكون في مستوى ثقة إدارة النادي والمدرب سامي الطرابلسي.
هناك من يقول أنك تقدمت في السن ولم تعد نذير بلحاج الذي عرفناه متألقا مع نادي السد؟
صحيح أن عامل السن يؤثر عليّ كأي لاعب آخر، لكنني لاعب محترف وأحافظ على نفسي جيدا مثلما عرفتموني من، قبل وأسعى دائما لتقديم الأفضل وهو ما أتطلع إليه في تجربتي الجديدة مع السيلية.
هل تفكر في الاعتزال بعد هذا الموسم الذي ستقضيه مع السيلية؟
لا أفكر في هذا الأمر بتاتا، ولا يشغل بالي، بل ما أفكر فيه هو أن أقدم أفضل ما أملكه من إمكانات لفريقي الجديد.
هل بقي في نفسك أي شعور بالمرارة جراء خروجك من السد؟
لا أبدا بالعكس، لا أحتفظ من تجربتي مع السد إلا بالذكريات الجميلة، فالسد عائلتي الثانية وأكنّ كل الاحترام لكل من ينتمي إلى هذا النادي الكبير الذي قضيت فيه 6 سنوات لا تنسى، وقد زرت النادي عندما جئت إلى قطر مؤخرا وسأزوره مجددا بمناسبة عودتي للعب في دوري النجوم.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي
-->