استاد الدوحة
كاريكاتير

المعز علي لاعب لخويا  :تعلمت  الاحترافية مبكرا فى اسباير 

المصدر: عبد العزيز ابوحمر

img
  • قبل 4 اسبوع
  • Sun 04 June 2017
  • 11:06 PM
  • eye 763

خريج اكاديمية أسباير 2014 والجواب يظهر من عنوانه.. وعنوانه في الموسم الأول مع الكبار أو مع الفريق الأول كان الإحترافية والإلتزام والرغبة الواضحة في اغتنام الفرصة التي تهيأت له ليكون أساسيا مع الفريق الأول للخويا. 
المعز علي إسم قادم في الكرة القطرية وتحديدا في خط الهجوم وهو المركز المحجوز بنسبة كبيرة جدا للمحترفين، لكن المعز علي الذي بدا مشواره الكروي بشكل صحيح، قادر على تغيير هذا المفهوم او ذلك التوجه.. فـ43 مباراة مع الفريق الأول للأندية (مسيمير ناديه الأول ثم لخويا) وهو في الـ20 من عمره تعني أن اللاعب قد اكتسب خبرة مبكرة في اللعب مع الكبار ناهيك عن أنه مثل المنتخبات القطرية المختلفة من شباب وأوليمبي ثم شارك بالفعل مع العنابي الأول في 8 مباريات دولية.. 
بداية أوروبية إذن للمعز علي ابن العشرين، ونقصد هنا بالبداية الأوروبية البداية المثالية، عشرين عاما أساسيا مع فريق لخويا الأول، عشرين عاما وقد خاض 8 مباريات دولية مع المنتخب الأول. 
شبه مبكر
استاد الدوحة" حاورت النجم الصاعد بعد نهاية الموسم على صعيد الأندية وبعد خروج لخويا من دور الـ16 لدوري أبطال أسيا إثر الخسارة المفاجئة بملعبه أمام بيروزي الإيراني بهدف نظيف كلف لخويا الخروج شبه المبكر من البطولة القارية. 
قال المعز علي إن خروج لخويا من دوري أبطال أسيا ليس نهاية المطاف والفريق سيشارك في النسخة المقبلة 2018 وبالتالي فإن الأهم بعد الخروج هو أن نتعلم من دورس المشاركة في النسخة الحالية 2017. وتابع: خرجنا من البطولة القارية أمام بيروزي و الحمد لله على كل، هذا هو حال الكرة في كل مكان مكسب وخسارة، والخروج ليس نهاية المطاف، وعلينا أن نرفع رأسنا والقادم سيكون أفضل.. 
وقال المعز : الأسد لا يهاب الموت" لأنه ملك الغابة ومهما تخسر من مباريات علينا أن نرفع رأسنا والقادم سيكون أفضل وسنشارك في الموسم المقبل في دوري أبطال أسيا من جديد وسيكون خروجنا هذا الموسم هو درس بالنسبة لنا في السنوات المقبلة.
انطلاقة جيدة
وعن تجربته الشخصية قال المعز، وهو خريج أكاديمية أسباير 2014، إن الموسم المنتهي شكل انطلاقة بالنسبة له وكان موسما جيدا تعلمت فيه الكثير،النظام، وتكريس العقلية االإحترافية وما تعلمته في أسباير.
وتابع: بالنسبة لي خرجت بثلاث ألقاب منها لقب شخصي، فقد فزت مع لخويا بكاس السوبر ثم دوري النجوم وحصلت على جائزة أفضل لاعب صاعد في الموسم.. وأن تفوز في موسم واحد ببطولتين شئ رائع وأتمنى أن أكون قد قدمت كل ما لدي للفريق وإن شاء الله أعطي الموسم المقبل أكثر وأكثر .
وبالنسبة للجائزة الفردية وهي جائزة أفضل لاعب صاعد فهي رد جميل بسيط للنادي وأهدي هذه الجائزة لاخواني اللاعبين والجهاز الفني والإداري الجميع ساعدني لكي أنهي الموسم بهذه الطريقة 
ماذا أعطتك أسباير؟
وعن كونه أحد خريجي أسباير، الدفعة السابعة من لاعبي كرة القدم، قال المعز علي في تصريحاته: أسباير أعطتني الكثير وعلمتني الكثير ليس أنا فقط بل كل الخريجين .. تعلمنا كيف نوازن بين الدراسة وكرة القدم، وتعلمنا الاحترافية في سن مبكر وولازلت أشكرهم فهم من وضعوا في نفسي الثقة للمستقبل.
حصيلة أول موسم مع لخويا
شارك المعز علي في 25 مباراة من الـ26 مباراة في دوري نجوم قطر في الموسم المنتهي 2016/2017 وهذا وحده إنجاز للاعب صاعد لم يكن قد بلغ العشرين من عمره عندما انطلق الموسم. بيد ان هذه المشاركة أثبتت بعد نظر المدرب جمال بلماضي والدليل هو أن المعز علي لم يحرز فقط 8 أهداف للخويا بل صناع مثلها أي صنع 8 أهداف وهو ما يظهر بجلاء كيف كان المهاجم الصاعد، خريج أسباير 2014، مهما وفاعلا بالنسبة لمسيرة فريقه المظفرة في دوري النجوم والتي توجها لخويا بالفوز باللقب. 
المعز شارك أيضا في فوز لخويا باللقبين، السوبر أي المباراة النهائية في كأس الشيخ جاسم، ودوري النجوم، بالإضافة إلى أنه شارك في 7 مباريات بدوري أبطال أسيا وسجل هدفا وصناع آخرا. 

التعليقات

مقالات
السابق التالي
-->