استاد الدوحة
كاريكاتير

مباريات التصفيات المشتركة لا تلبي طموح التحضير لكأس العالم 2022.. كوبا أمريكا 2020.. الاختبار الكبير الوحيد للعنابي في الموسم الجديد

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 شهر
  • Sun 07 July 2019
  • 6:01 AM
  • eye 166

 لم يعد خافياً على أحد أن مشاركات العنابي خلال السنوات الثلاث المقبلة تظل تبحث عن هدف وحيد وهو تحضير المنتخب الوطني الحالي لنهائيات كأس العالم المقبلة التي تستضيفها قطر عام 2022.. فكل المنافسات التي دخلها الأدعم منذ الجولتين الأخيرتين من تصفيات كأس العالم السابقة 2018، لم تكن سوى محطات إعدادية لهذا الفريق الشاب لمنح عناصره المزيد من الخبرات وصولا الى المونديال العربي والشرق اوسطي، رغم القيمة التنافسية التي كان يظهرها اللاعبون، خصوصا في كأس آسيا الأخيرة التي جرت مطلع العام الجاري في الإمارات وتوج العنابي بلقبها.

لكن يبدو واقعيا ان هدف مواصلة تحضير المنتخب الوطني للمونديال من خلال مناسبات تنافسية كبيرة سواء رسمية او ودية، سيواجه معوقات على الأقل خلال الموسم المقبل بالكامل، ونقصد منذ انطلاقته مطلع اغسطس حتى ختامه في يونيو من العام المقبل، على اعتبار ان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم برمج المرحلة الثانية من تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 – التصفيات المشتركة – خلال كل فترات التوقف المدرجة على أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال الموسم المقبل، وبالتالي فإنه لن يكون بمقدور العنابي خوض مباريات قوية، خصوصا أن منافسات تلك المرحلة من التصفيات المشتركة ستكون امام منتخبات متواضعة، سيما في ظل وجود الأدعم في المستوى الأول، ما سيجنبه مواجهة المنتخبات السبعة الأولى آسيويا في التصنيف الصادر عن الاتحاد الدولي، ولن يكون هناك من اختبار حقيقي للمنتخب الوطني سوى في مواجهتي المنتخب صاحب المستوى الثاني في التصنيف، وهذا إن جاء العنابي في مجموعة تضم منتخباً وازناً من المستوى الثاني.

المنافسة الوحيدة التي يمكن أن تكون مناسبة تحضيرية حقيقية، هي بطولة كوبا أمريكا 2020 التي ستقام خلال الفترة ما بين 12 يونيو و12 يوليو من العام المقبل 2020، حيث سيخوض الأدعم خمس مباريات من العيار الثقيل في البطولة التي ستعرف نظاماً جديداً بعد أن منح اتحاد الكونميبول شرف استضافتها لكل من الأرجنتين وكولومبيا.

 

مباريات التصفيات المشتركة.. متواضعة

لا يخفى على أحد أن مباريات المرحلة الثانية من تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 – التصفيات المشتركة – ستكون متواضعة، خصوصاً بالنسبة للمنتخب القطري المتطلع لتحضير الفريق الى نهائيات كأس العالم المقبلة في قطر 2022، مع العلم أن قرار الاتحاد القطري لكرة القدم بالمشاركة في المراحل المتقدمة من التصفيات بدءًا من المرحلة الثالثة – الحاسمة – الغرض منه منح المنتخب الوطني احتكاكاً امام منتخبات آسيوية قوية بغرض إعداد الفريق للمونديال.

نقول إن مباريات التصفيات المشتركة متواضعة، خصوصا أن العنابي سيتجنب مواجهة المنتخبات السبعة الأولى آسيوياً في التصنيف الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم يوم 14 يونيو بعدما حل في المستوى الأول قبيل سحب القرعة يوم 17 يوليو الجاري رفقة كل من: إيران، اليابان، أستراليا، كوريا الجنوبية، السعودية، الإمارات، الصين، وبالتالي فإن الأدعم سيتواجد في مجموعة متواضعة بدون خصوم كبار يمكن أن تكون مواجهتهم اختباراً حقيقياً تحضيراً للمونديال، فالمستوى الثاني يضم منتخبات: العراق، أوزبكستان، سوريا، عُمان، لبنان، قيرغستان، فيتنام والأردن، فيما المستوى الثالث يضم منتخبات: فلسطين، الهند، البحرين، تايلند، طاجكستان، كوريا الشمالية، الصين تايبيه والفلبين.. ويضم المستوى الرابع منتخبات: تركمانستان، ميانمار، هونغ كونغ، اليمن، أفغانستان، المالديف، الكويت وماليزيا، ويضم المستوى الخامس والأخير منتخبات: إندونيسيا، سنغافورة، نيبال، كمبوديا، بنغلادش، منغوليا، غوام وميكاو.

وفي ظل تلك المستويات فقد يأتي العنابي في مجموعة تضم مثلاً منتخبات: قيرغستان، طاجكستان، ميانمار، نيبال.. وهي مجموعة متواضعة جداً ستكون نزهة حقيقية للعنابي، والأهم من هذا كله أن مواجهات منتخبات كهذه – مع كل الاحترام لها – ستلعب خلال كل فترات التوقف المدرجة على أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لأشهر سبتمبر، أكتوبر، نوفمبر من العام الحالي 2019 ومارس ويونيو من العام المقبل 2020، أي أنه لن يكون هناك أي فرصة لخوض مباريات ودية طالما ان هناك استحقاقاً رسمياً.. والسؤال الذي يطرح نفسه هو التالي: كيف يمكن ان تكون مواجهة منتخبات مثل تلك فرصة تحضيرية لنهائيات كأس العالم؟!!.

 

خمس مواجهات في كوبا أمريكا.. الفرصة الوحيدة

بطولة كوبا أمريكا في نسختها المقبلة التي ستقام خلال الفترة ما بين 12 يونيو وحتى 12 يوليو العام المقبل 2020 بمشاركة عنابية رسمية للمرة الثانية توالياً بدعوة جديدة من اتحاد الكونميبول، ستكون الفرصة الوحيدة لخوض اختبارات قوية ستكون فعلا بمثابة تحضير لنهائيات كأس العالم المقبلة في قطر 2022.

ولحسن حظ المنتخب القطري، فإن اتحاد الكونميبول قرر تغيير نظام البطولة التي ستستضيفها الأرجنتين وكولومبيا، فباتت المنتخبات المشاركة موزعة على مجموعتين، الأولى شمالية وتستضيفها كولومبيا وأخرى جنوبية تستضيفها الأرجنتين، على أن تضم كل مجموعة ستة منتخبات، خمسة منتخبات من أمريكا الجنوبية ومنتخب من الفريقين المدعوين للمشاركة في النسخة المقبلة – قطر واستراليا-، وبالتالي فإن هذا النظام سيوفر للمنتخب القطري خوض خمس مباريات بدلاً من ثلاث في النظام السابق، وقد يزيد عدد المباريات في حال التأهل الى الدور الموالي، سيما أن أربعة منتخبات من كل مجموعة ستتأهل الى الدور ربع النهائي، وبالتالي الفرصة ستكون كبيرة.

المجموعة الشمالية ستضم منتخبات: كولومبيا – المضيف – والبرازيل، الإكوادور، بيرو وفنزويلا، فيما تضم المجموعة الجنوبية منتخبات: الأرجنتين – المضيف- وتشيلي، أوروغواي، باراغواي وبوليفيا.. وأي مجموعة سيأتي فيها العنابي فإنه سيخوض خمس مواجهات وازنة وقوية ستعود عليه بالكثير من الفوائد، ناهيك عن إمكانية المنافسة على التأهل الى الأدوار المتقدمة، خصوصاً بعد الظهور المشرف في النسخة الحالية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي