استاد الدوحة
كاريكاتير

خافيير كليمينتي :الكرة القطرية على الطريق الصحيح.. ومستعد للعمل في دوري النجوم

المصدر: عبد العزيز ابوحمر

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Sun 16 April 2017
  • 11:21 PM
  • eye 67

بدا الرجل البالغ من العمر 67 عاما في كامل لياقته ونشاطه وحضوره وهو يزور أكاديمية أسباير، وتحدث المدرب الاسباني الشهير خافيير كليمنتي لـ"استاد الدوحة" بعد جولته داخل الأكاديمية كاشفا أسباب تواجده في الدوحة ورأيه بعدما شاهد تدريبات نادي السد والتقى مواطنه النجم الاسباني تشافي هيرنانديز ومشاهدة بعض المباريات في الدوري القطري وكذلك في دوري أبطال اسيا. 
كليمينتي مدرب المنتخب الاسباني في التسعينات ومدرب الكثير من الأندية الاسبانية وغير الاسبانية يبدو أمينا على المدرسة الاسبانية في التدريب وهو الذي انطلقت مسيرته في عالم التدريب قبل بلوغ عيد ميلاده الثلاثين، وأشرف على حظوظ عدة نواد ومنتخبات وطنية، بما في ذلك أتلتيك بيلباو ونادي إسبانيول ومنتخب اسبانيا. 

في البداية هل لنا أن نعرف أسباب زيارتك لقطر؟
الحقيقة هذه هي الزيارة الثانية لي والسبب نفسه هو زيارة أكاديمية أسباير والتعرف عن قرب على أبرز معالم تطور الكرة القطرية وما أراه هنا حقيقة شيء يبشر بمستقبل جيد للكرة القطرية، التخطيط من المراحل الأولى والتخطيط على صعيد الشباب وحتى ما دون ذلك.. أكاديمية لم أر مثلها في حياتي من حيث التنظيم والاحترافية في العمل، والرسالة والأهداف.. أسباير مثال قوي يجسد معاني الاحترافية في كرة القدم.. كما أن هناك اثنين من مساعدي الذين كانوا يعملون معي في تدريب المنتخب الليبي متواجدان الآن ضمن الجهاز الفني للفريق الأول لنادي الريان مع المدرب مايكل لاودروب. 
كيف تعرفت على الكرة القطرية وهل لديك فكرة أكبر عنها بعد الزيارة مرتين؟
نعم.. اثناء وجودي هنا في المرة الأولى شاهدت مباراتين في دوري أبطال آسيا كما شاهدت هذه المرة تدريبا لنادي السد والتقيت مع تشافي وشاهدت أيضا لقاء الريان والخور (4 - 1) وأستطيع القول ان الكرة القطرية تسير في الطريق الصحيح.

تشافي لاعب كبير 
التقيت تشافي.. ماذا دار بينكما؟
تشافي لاعب كبير ولديه عقلية ذهنية قوية واحترافه في قطر يؤكد ما قلته من أن هذا البلد يوفر كل مقومات النجاح للاعبين والمدربين.. تشافي صديق قديم وقد تحدث معي عن ارتياحه وسعادته بالتواجد في ناديه الحالي وفي قطر بصفة عامة. 
توليت تدريب أندية كثيرة وأيضا المنتخب الاسباني لست سنوات في التسعينات واخر من توليت تدريبه كان المنتخب الليبي.. كيف ترى كرة القدم في المنطقة؟
عملي دائما كان مرتبطا باللاعبين صغار السن، وتجربتي في العالم العربي كانت فقط في ليبيا، وعلى الرغم من الظروف التي يمر بها البلد في السنوات الأخيرة، لكن كانت لدي تجربة رائعة وناجحة معهم، فاللاعب الليبي يعشق كرة القدم ولديه الحافز للعطاء وأعتقد هذا ما رأيته في الكثير من دول المنطقة وما أراه هنا.. ورغم ذلك أقول ان اللاعب العربي بصفة عامة بحاجة إلى رفع مستوى التنافسية وهذا يرتبط بمفهوم الاحترافية وهذا ما يجب الاهتمام به في كرة القدم القطرية.
توليت تدريب سبورتنج خيخون من قبل، والنادي الان يضم لاعبا قطريا هو أكرم عفيف هل تسمع عنه؟
نعم أعرفه وشاهدته في التدريب والملعب.. هو لاعب جيد ويتمتع بتكتيك عال.. ودعني أقول لكم إن أفيلاردو مدرب سبورتنج خيخون الحالي كان مساعدا لي، وإدارة النادي (سبورتنج خيخون) تحدثت معي مؤخرا لتدريب الفريق الذي يعاني من الهبوط ولم نتفق.. كنت سأصبح مدربا لأكرم عفيف. 
هل انت على استعداد للتدريب في قطر؟
لمَ لا.. لديكم أسماء كبيرة في عالم التدريب، والسبب الرئيسي لقبول هؤلاء التدريب في قطر ليس بالضرورة المال، ويقيني بان أهم ما يميز العمل في قطر في مجال التدريب هو توافر البيئة المناسبة للنجاح.. قطر تعمل على تثقيف جيل كروي جديد قبل استضافة مونديال 2022، وأنا على استعداد للمساهمة في هذا الطموح من خلال تدريب أي من الاندية.. نحن على استعداد للتدريب والتثقيف الذي يخدم المنظومة.
ما هي خطة اللعب بصفة عامة التي تحبذها.. هل مثلا 4 - 4 - 2 أو 4 - 3 - 3 أو غيرها؟
بالنسبة لي ليس المهم هو الخطة ما إذا كانت 4 – 4 - 2 أو غيرها من الخطط، هذه جميعها تبقى مسميات، الاهم هو أن يفهم اللاعبون دورهم في الخطة وأن يوظفوا هذا الدور لصالح تكتيك المجموعة.. كل لاعب كرة قدم يجب أن يفهم (الإطار العام للخطة) ويؤدي مجموعة اللاعبين وفق الإطار العام للخطة.

أفضل مدرب
من هو أفضل مدرب في العالم بالنسبة لك؟
يبتسم.. هذا سؤال جيد.. أفضل مدرب في العالم هو المدرب الذي لديه أفضل فريق، أفضل مجموعة من اللاعبين، الذين يستطيعون تنفيذ أفضل تكتيك من وجهة نظر المدرب.
من هو أفضل لاعب في العالم؟ 
بسرعة، (ميسي)، لاعب برشلونة. 
وماذا عن رونالدو؟
لايزال أفضل هداف في العالم حقيقة، لكن الملاحظ أن المستوى البدني لرونالدو في تناقص وظهر ذلك بوضوح في الفترة الاخيرة وهذا شيء منطقي قياسا مع عامل السن. 
ماذا عن مستقبل الليجا بعد ميسي ورونالدو خاصة أن تواجدهما معا في برشلونة وريال مدريد هو أهم اسباب شعبية الليجا مثلا في منطقتنا؟
هناك عوامل كثيرة زادت من شعبية الدوري الإسباني في المنطقة هنا، ومن وجهة نظري أول هذه الاسباب هو التغطية الكبيرة لشبكة بي. إن سبورت.
وايضا صحيح ما تريد أن تشير إليه في سؤالك من وجود ميسي ورونالدو معا في توقيت كروي واحد ومع الناديين الأكثر شهرة في العالم وهما برشلونة وريال مدريد، واتفق إلى حد ما على الأقل على المدى القصير في أن اختفاء أو اعتزال ميسي ورونالدو قد يؤثر على شعبية الليجا، لكن يجب ان نعرف أن هناك أجيالا جديدة تظهر من اللاعبين وريال مدريد وبرشلونة يبقيان هما ريال مدريد وبرشلونة بغض النظر عن أسماء اللاعبين، وأنا لا أنكر أن وجود لاعبين كبار، فميسي مثلا يفوز بجائزة الأفضل في العالم لسنوات وكذلك رونالدو مؤخرا وهذا يعطي قوة وشعبية أكثر الى الليجا. 
ومن جديد عندما توقف ميسي ورونالدو سيكون هناك لاعبون آخرون سيظهرون، وبالتأكيد العالم لن يقف على ميسي ورونالدو.
ماذا عن تنظيم قطر لكأس العالم 2022 بعد روسيا 2018؟
كل ما يحدث في قطر الآن من زخم كروي أعتقد سببه تنظيم هذا الحدث العالمي، هناك خطط ورؤية وهناك برنامج تثقيف، وطريقة العمل هنا كلها تبدو وأنها تصب في خطط ومعالم محددة لكرة القدم وأنا أعتقد أن هذه الرؤية لابد وان تأتي بثمار إيجابية على كرة القدم القطرية وأتوقع أن يكون المنتخب القطري مفاجأة في مونديال 2022. 

بدايات ومحطات
من هو خافيير كليمنتي؟ 
خافيير كليمنتي لازارو هو لاعب كرة قدم إسباني متقاعد من مواليد 12 مارس 1950 (67 عاما ) بمدينة براكالدو الإسبانية.
بدأ مسيرته الكروية كلاعب في خطة مهاجم مع فريق اتلتيكو بالبو 1968 - 1971. كما لعب مع منتخب اسبانيا تحت 18 سنة والمنتخب الاسباني تحت 23 سنة.
انطلقت مسيرة كليمنتي في عالم التدريب قبل بلوغ عيد ميلاده الثلاثين، وأشرف على حظوظ عدة أندية ومنتخبات وطنية، بما في ذلك أتلتيك بيلباو ونادي إسبانيول ومنتخب إسبانيا. كما فاز ببطولة الدوري الإسباني في 1983 و 1984 على التوالي.
كما تولى تدريب المنتخب الوطني الإسباني  فى الفترة ما بين 1992 وحتى 1998 وحقق معه العديد من الانجازات، أهمها التأهل الى نهائيات بطولتي كأس العالم 1994 في أمريكا و1998 في فرنسا وبطولة الأمم الأوروبية عام 1996. وقد قاد كليمنتي منتخب بلاده في 31 مباراة دون خسارة.
ويتمتع المدرب الإسباني المخضرم بخبرة كبيرة في عالم التدريب من خلال عمله في العديد من الأندية الإسبانية، أبرزها أتلتيكو بلباو وإسبانيول وأتلتيكو مدريد في الفترة ما بين 1981 وحتى 1991 قبل أن يتولى تدريب المنتخب الإسباني ليعود بعدها لتدريب نادي ريال بيتيس الإسباني وريال سوسيداد.
كما كانت لكليمنتي تجربة تدريبية خارج اسبانيا في مارسيليا عام 2000 ليعود بعدها لإسبانيا مجددا لتدريب تنريفي وإسبانيول وبلباو.
وفي عام 2006 أشرف كليمنتي على تدريب منتخب صربيا، ولم يستمر سوى عام واحد فقط ليعود مرة أخرى لإسبانيا لتدريب ناديي مورسيا وبلد الوليد. وخاض كليمنتي تجربة تدريبية في افريقيا من خلال توليه مسؤولية تدريب المنتخب الكاميروني عام 2010 ثم منتخب ليبيا عام 2013 قبل أن يغادره في نوفمبر 2016.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي