استاد الدوحة
كاريكاتير

كشف عن معوقات قبل بدء رحلة إعداد العنابي.. فيليكس سانشيز: لا أبحث عن أعذار.. لكنّ الموسم طويل ومرهق

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 شهر
  • Wed 15 May 2019
  • 2:56 AM
  • eye 176

كوبا أمريكا اختبار لمعرفة مستوانا أمام الكبار

سندخل تحدياً خاصاً أمام منتخبات توِّجت بالمونديال

 

أكد الإسباني فيليكس سانشيز، مدرب المنتخب القطري، أن بطولة كوبا أمريكا التي يقبل العنابي على المشاركة بها للمرة الأولى خلال الفترة ما بين 14 يونيو والسابع من يوليو المقبلين، تعتبر تحدياً كبيراً للفريق الوطني واختباراً حقيقياً لمدى جاهزية الفريق وقدرته على أن ينافس منتخبات تعتبر من الصفوة على المستوى العالمي وسبق لعدة فرق منها أن توج بلقب المونديال لعدة مرات.

وكشف سانشيز خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بقاعة المؤتمرات بمبنى إدارة المنتخبات في أكاديمية التفوق الرياضي أسباير، عن برنامج تحضير المنتخب للبطولة الأمريكية الجنوبية، لافتاً إلى أن العنابي سيخوض معسكراً تحضيرياً أول لعدة أيام في تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية، تتخلله حصص تدريبية فقط قبل أن يغادر إلى البرازيل لخوض المعسكر الثاني الذي سيتضمن مباراتين وديتين.. الأولى ستكون تاريخية أمام السيلساو يوم الخامس من يونيو المقبل، والثانية أمام فريق محلي برازيلي بغرض الوصول إلى قمة الجهوزية قبل استهلال البطولة التي يلعب فيها الأدعم ضمن المجموعة التي تضم كولومبيا والباراغواي والأرجنتين.

وأوضح سانشيز أن ثمة معوقات يعرفها العنابي حالياً، بسبب الموسم الشاق والطويل الذي خاضه اللاعبون الدوليون، حيث ينتمي جلهم لناديي السد والدحيل صاحبي العدد الأكبر من المباريات سواء المحلية أو القارية على مدى موسمين متتاليين، خلافاً إلى بعض الإصابات التي لحقت بعدد من اللاعبين الذين ينشطون في صفوف الفريق الوطني، لكن رغم ذلك أكد المدرب أن اللاعبين يسعون إلى تسجيل ظهور مشرف في كوبا أمريكا وإظهار مدى التطور الذي عرفوه في الفترة الأخيرة، لافتاً إلى أن اللاعبين يملكون ثقة كبيرة ويحدوهم الأمل في تجاوز الدور الأول من البطولة رغم إدراكهم في الوقت ذاته أن المهمة لن تكون سهلة.

 

أسماء جديدة تتدرب مع العنابي

كشف سانشيز عن برنامج تحضير المنتخب القطري لكوبا أمريكا، والذي بدأ فعلياً، حيث يتدرب بعض اللاعبين حالياً مع المنتخب القطري ممن أنهت فرقهم مشاركتها المحلية والقارية من خارج فرق السد والدحيل والريان، الفرق الثلاثة المرتبطة بجولة أخيرة لدور المجموعات من دوري أبطال آسيا التي تلعب يومي 20 و21 مايو الجاري، مشيراً إلى أن من بينهم أسماء تنضم للمرة الأولى مع الفريق، على غرار لاعب العربي مصعب خضر الذي سبق له التواجد مع المجموعة الحالية لكنه غاب منذ فترة طويلة، وكذلك الأمر بالنسبة للاعب الخريطيات عبدالعزيز الأنصاري وأحمد معين وعبدالـله عبدالسلام، لكن ليس من الضرورة لهؤلاء أن يكونوا في القائمة التي ستسافر إلى المعسكرين أو حتى في القائمة النهائية التي ستشارك في البطولة.

وعن المعسكر، قال سانشيز: بدأنا التحضير فعلياً لكوبا أمريكا، حيث انضم إلينا بعض اللاعبين وستكتمل القائمة عقب انتهاء الاستحقاقات المحلية «كأس الأمير»، والقارية «دوري الأبطال»، وعقبها سندخل معسكراً قصيراً في الولايات المتحدة، سنخوض خلاله حصصاً تدريبية فقط مع المجموعة، قبل أن نغادر إلى البرازيل أواخر الشهر الجاري لنخوض المعسكر الثاني الرئيسي للإعداد، وهو المعسكر الذي سيتخلله خوض مباراتين وديتين.. الأولى ستكون تاريخية أمام المنتخب البرازيلي يوم 5 يونيو، والثانية ستكون أمام أحد الأندية المحلية يوم التاسع من الشهر نفسه، قبل أن نبدأ المنافسة في البطولة القارية يوم 16 يونيو أمام باراغواي.

وبخصوص القائمة، قال سانشيز: سننتظر حتى نهاية الاستحقاقات بالنسبة للاعبين سواء المحلية أو القارية من أجل الإعلان عن القائمة التي ستسافر معنا إلى الولايات المتحدة، لقد طُلب منا تقديم قائمة أولية من 40 لاعباً، لكننا ننتظر حالياً الموقف لنهائي لبعض اللاعبين، على غرار بسام الراوي الذي تعرض لإصابة في المباراة الأخيرة وخضع لفحص بالأشعة، وكذلك الأمر بالنسبة لكريم بوضياف وسلطان البريك الغائبين عن الدحيل بسبب الإصابة أيضاً.

وأضاف المدرب الإسباني: سنختار 26 أو 27 لاعباً في القائمة التي ستسافر معنا إلى الولايات المتحدة، ثم سنعلن عن القائمة النهائية التي تضم 23 لاعباً والتي ستخوض معنا المنافسة، وسنبقي اللاعبين الإضافيين معنا حتى اللحظات الأخيرة تحسباً لأي إصابات.

 

اللاعبون سيعانون من الإرهاق بسبب الضغط

أكد سانشيز أن ثمة بعض المعوقات التي يعاني منها المنتخب حالياً، أبرزها طول الموسم الحالي الذي وصفه بالمرهق والذي سينتهي متأخراً وكان قد بدأ مبكراً، وخاض اللاعبون كماً كبيراً جداً من المباريات سواء مع الأندية – ومازالوا يلعبون حتى اللحظة على الواجهتين المحلية والقارية- أو مع المنتخب الوطني خلال فترة التحضير والمنافسة في كأس آسيا الأخيرة، لافتاً إلى أن بعض اللاعبين قد يظهر عليه الإرهاق والتعب.. وقال المدرب الإسباني في هذا الصدد: الموسم كان طويلاً جداً ومرهقاً في الوقت نفسه، حيث لم ينته بعد، على اعتبار أن الناديين اللذين يهيكلان جل اللاعبين الدوليين «السد والدحيل» خاضا الكم الأكبر من المباريات منذ الموسم الماضي محلياً وقارياً وحتى الموسم الحالي محلياً وقارياً، خلافاً إلى استحقاقات المنتخب التي كانت طويلة أيضاً، وبالتالي قد يظهر الإرهاق على بعض اللاعبين، ناهيك عن الإصابات التي لحقت بعدد من اللاعبين الأساسيين في الفريق المقبل على منافسة صعبة جداً أمام منتخبات من الصفوة في الكرة العالمية وتحتل مراكز متقدمة في التصنيف، ومن بينها فرق سبق لها وأن توجت بلقب كأس العالم وفي أكثر من مناسبة.

ومضى المدرب: أنا لا أختلق الأعذار.. لكن تلك هي الحقيقة، ورغم كل ذلك أثق بأن اللاعبين سيبذلون قصارى جهدهم من أجل تشريف الكرة القطرية وتسجيل حضور جيد ومشرف في كوبا أمريكا التي يشارك بها المنتخب الوطني للمرة الأولى في تاريخه.

 

البطولة الأمريكية تحدٍّ كبير واختبار لقدراتنا

وصف فيليكس سانشيز المشاركة القطرية في بطولة كوبا أمريكا بالتحدي الكبير بالنسبة للمنتخب الوطني من أجل تسجيل ظهور جيد في البطولة التي تعد فرصة لاكتساب خبرة اللعب مع منتخبات أمريكية جنوبية لم يسبق للعنابي أن واجهها من قبل.. وقال حول البطولة: سندخل اختباراً قوياً هو بمثابة تحد كبير بالنسبة لنا، سنعرف من خلالها المستوى الذي من الممكن أن نصل إليه في منافسة تحظى بخصوصية كبيرة لما تضمه من منتخبات الصفوة في الكرة العالمية، من بينها منتخبات فازت بكأس العالم، كالبرازيل والأرجنتين والأوروغواي، إلى جانب منتخبات أخرى تحتل تصنيفاً متقدماً جداً عالمياً، هي فرق ربما لم نعتد على مواجهتها، وبالتالي هو اختبار من نوع خاص سيكسبنا الكثير من الخبرات التي نأمل أن يحصل عليها اللاعبون خلال تنفيذ برنامج مطول الغرض منه تجهيز المنتخب الوطني إلى نهائيات كأس العالم المقبلة هنا في قطر عام 2022.

وحول المستوى الذي قُدم في كأس آسيا والنسج على ذات المنوال، قال المدرب فيليكس: سعيد جداً بما قدمه الفريق في كأس آسيا الأخيرة، وفخور بالنتائج التي تحققت وبتتويج المنتخب باللقب الذي نشر السعادة بين الأنصار هنا، نتمنى أن نواصل على ذات المنوال رغم التحديات التي تواجهنا والتي أبرزها، كما قلت، سباق الموسم الطويل وبعض الإصابات التي لحقت بالفريق، لا نعرف ما إذا كنا سننافس بذات الفريق الذي خاض البطولة الآسيوية، فهناك بعض اللاعبين موقفهم غامض.

 

قد نرى لاعباً قطرياً في الدوريات الأوروبية

حول توقعاته لإمكانية بروز لاعبين قطريين في بطولة كوبا أمريكا كنجوم جدد يرصدهم العالم وبالأخص الأندية الأوروبية التي تراقب البطولة من أجل إبرام تعاقدات جديدة مع لاعب معين يمكن أن يبزغ نجمه أكثر من البقية.. قال سانشيز: المنتخب القطري يضم عدداً كبيراً من اللاعبين الجيدين والمميزين، أتمنى أن يقدموا مستوى لافتاً وتشاهدهم الأندية الأوروبية وتتعاقد معهم.. لدينا عديد النجوم في المنتخب القطري وليس لاعباً واحداً فقط، أتمنى أن يبرز هؤلاء ويحصلوا على عقود من أندية كبيرة في أوروبا، وربما نرى لاعباً قطرياً في أحد الدوريات الكبرى الأوروبية، لم لا، ومن خلال بوابة كوبا أمريكا التي ستكون بمثابة تحد كبير بالنسبة لنا كما قلت، نحن ذاهبون إلى هناك لاكتساب الخبرة ولمعرفة قدراتنا التنافسية أمام منتخبات عالمية كبيرة من أسماء وازنة، في بطولة سنستهلها بمواجهة باراغواي يوم 16 يونيو ثم كولومبيا يوم 19 يونيو في ساوباولو، ثم الأرجنتين يوم 23 يونيو.

 

ممتن للاتحاد على تجديد العقد

قدم سانشيز جزيل شكره للاتحاد القطري لكرة القدم ولرئيس الاتحاد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، على تجديد العقد حتى العام 2022، مشيداً بالدعم الكبير الذي لقيه الجهاز الفني بشكل عام من الاتحاد خلال الفترة السابقة التي تم خلالها إتاحة المجال لهذا الطاقم للإشراف على الإدارة الفنية للمنتخب الوطني.

وقال سانشيز: ممتن للاتحاد القطري لكرة القدم ولرئيس الاتحاد على الثقة التي أولاها إيانا للاستمرار في قيادة المنتخب خلال الفترة المقبلة، لقد تلقينا دعماً كبيراً ونتمنى أن نكون عند حسن الظن، وأن نواصل العمل الذي بدأناه منذ أكثر من عام ونصف العام، وحققنا خلاله نتائج جيدة خصوصاً خلال كأس آسيا الأخيرة، لكننا نطمح إلى المزيد في المستقبل، ونحن عازمون على بذل قصارى جهدنا لمواصلة العمل الناجح، خصوصاً أن الامر يتعلق بتحضير المنتخب لنهائيات كأس العالم في قطر عام 2022 عبر عدة محطات، من بينها كوبا أمريكا التي ستكون مجالاً رحباً لإكساب لاعبينا المزيد من الخبرات.

 

نأمل بلوغ الدور الثاني

أكد سانشيز أن كوبا أمريكا لن تكون سهلة على الإطلاق، حيث سيواجه العنابي منتخبات قوية ولها وزنها في الكرة العالمية.. وقال: هدفنا اكتساب الخبرة من أجل أن نصبح أكثر قدرة على مواجهة المنتخبات الكبيرة بعد البطولة، سنواجه فرق مجموعتنا التي تضم منتخبات قوية جداً، لكن الأمل يحدونا في أن نبلغ الدور الثاني عن المجموعة – هناك فرصة لأفضل ثالث – وهو أمر إن تحقق فسيعتبر نجاحاً كبيراً.

وأشار سانشيز إلى أن اللاعبين قد يعانون من الإرهاق، لكنهم يمتلكون الدوافع من أجل التغلب على كل الصعوبات التي قد تواجههم، سيما أن الظهور في كوبا أمريكا واللعب أمام أسماء بذاك الحجم من المنتخبات سيشكل حافزاً كبيراً للعناصر العنابية.

 

مواجهة نيمار صعبة

أكد سانشيز أن موجهة المنتخب البرازيلي الودية يوم 5 يونيو ستكون تحدياً خاصاً بالنسبة للمنتخب القطري، مشيراً إلى إن إيقاف لاعب يعتبر الأفضل في العالم خلال الفترة الحالية مثل نيمار جونيور سيكون أمراً في غاية الصعوبة، مشيراً إلى أن لاعبيه سيبذلون قصارى جهدهم في تلك المواجهة التي تعد أبرز وأهم محطات التحضير لكوبا أمريكا.

ورفض سانشيز الحديث حول سلوك نيمار عندما قام بالاعتداء على مشجع، معتبراً ذلك شأناً يخص نادي باريس سان جيرمان.

 

العنابي بعد آسيا!

اعتبر سانشيز أن النهج الذي تم تطبيقه في كأس آسيا لن يتم الخروج عنه، سيما أن العمل به بدأ منذ انطلاق التحضيرات خلال المباريات الأخيرة لتصفيات المونديال السابق، مشيراً إلى أن مستجدات قد تطرأ على بعض الأسماء بسبب ما يخص جهوزية بعض اللاعبين على خلفية ظهور بعض الإصابات، بيد أنه شدد في الوقت نفسه على أن النهج العام الذي بدأ تطبيقه منذ أكثر من عام ونصف العام لن يتغير أبداً.

التعليقات

مقالات
السابق التالي