استاد الدوحة
كاريكاتير

أكد أن فريقه استحق التأهل.. روي فاريا: مواجهة السد في النهائي لن تكون سهلة.. ونسعى للتتويج باللقب

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 شهر
  • Mon 13 May 2019
  • 10:33 AM
  • eye 183

أكد البرتغالي روي فاريا، مدرب الدحيل، أن فريقه لعب مباراة كبيرة أمام السيلية الذي وصفه بالفريق الجيد الذي يقوده مدرب متميز، مشيراً إلى أن التأهل إلى نهائي كأس سمو الأمير كان عن جدارة واستحقاق بعدما قدم الفريق العرض المنتظر، مشدداً على أن المباراة النهائية ستكون في غاية الصعوبة أمام فريق قوي ومنظم بحجم السد، بيد أن هدف فريقه سيبقى الانتصار والتتويج باللقب الذي يحمله الدحيل من الموسم الماضي.

وقال روي فاريا في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: خطوة مهمة قطعها الفريق بعد الفوز على السيلية الذي يقوده مدرب خبير ومتميز قضى فترة طويلة مع فريقه، لقد قدمنا مباراة كبيرة وكان التأهل عن جدارة واستحقاق.

وحول الغيابات التي عرفها الفريق في المباراة لكنها لم تؤثر على الأداء، قال فاريا: الدحيل فريق كبير ومسألة احتجاب اللاعبين وجب أن يتم التعامل معها بطريقة مثالية من خلال الاعتماد على الزاد البشري المتوافر، وضعنا خطط لعب تعتمد على المجموعة رغم أن الغيابات طالت لاعبين يملكون الحلول الفردية التي تساعد الفريق في بعض الأحيان، بيد أن الجميع كان حاضراً وقدم اللاعبون عرضاً طيباً واستحقوا الفوز، وكان بالإمكان أن تكون النتيجة أكبر لو استثمرنا الفرص التي سنحت لنا خصوصاً في الشوط الأول وأواخر الشوط الثاني.

وحول المباراة النهائية أمام السد، قال المدرب البرتغالي: سنحتفل الآن بالانتصار والعبور إلى النهائي، وسنبدأ من الغد التحضير لمواجهة السد الفريق القوي والمنظم والذي يشرف عليه مدرب يمتلك من الخبرة الشيء الكثير خلافاً إلى أنه قضى مع السد فترة طويلة ويعرف كافة التفاصيل، لذلك أقول بأن المواجهة لن تكون سهلة على الإطلاق، لكننا سنستعد بالشكل الذي نأمل من خلاله أن نحقق الفوز والتتويج باللقب.

وأضاف فاريا: النهائي يبقى نهائي.. وأعتقد أن المواجهة تعتبر لقباً في مباراة كبيرة أمام فريق قوي، سنسعى لتقديم كل ما بوسعنا للفوز والتتويج، لكننا ندرك أننا مطالبون بأن نقدم أفضل ما لدينا إذا ما أردنا الانتصار على فريق قوي كما قلت.

وحول المباراة التي جمعت الفريقين في الدوري، قال فاريا: مباراة الدوري مختلفة تماماً عن مواجهة النهائي، فالمباراة المقبلة تلعب على لقب عقب تسعين دقيقة، وبالتالي لها حساباتها الخاصة.. المباراة الماضية أضحت تاريخاً ليس أكثر، رغم أننا لو فزنا فيها لم نكن لنضمن الفوز بلقب الدوري، فكنا نحتاج آنذاك إلى ما هو أكثر من الفوز على السد في تلك المواجهة بواقع فوارق النقاط.. وكما قلت فإن المواجهة المقبلة مختلفة ونحتاج إلى أن نخوضها بذكاء كبير وبحضور ذهني وبأداء مثالي وأن نكون كوحدة واحدة إذا ما أردنا الانتصار وتحقيق اللقب.

 

شكر اللاعبين على ما قدموه.. سامي الطرابلسي:

الفوارق بين الفريقين كبيرة.. وموسمنا كان مميزاً

أكد التونسي سامي الطرابلسي، مدرب السيلية، أن الفوارق الكبيرة بين فريقه والدحيل منحت هذا الأخير التفوق في المواجهة التي جمعت الفريقين أمس لحساب نصف نهائي كأس الأمير، معترفاً باستحقاق حامل اللقب العبور إلى العرض الأخير من أغلى البطولات سواء على مستوى الأداء أو النتيجة، مبدياً في الوقت نفسه فخره واعتزازه بما قدمه فريقه في المباراة بعدما حاول الجميع بذل قصارى الجهد من أجل العودة عقب التأخر.

وقال الطرابلسي في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: نهنئ الدحيل على التأهل المستحق إلى النهائي، وأشكر لاعبي فريقي على ما قدموه من جهد كبير بغية العودة إلى المباراة، لكن في النهاية هذه هي الإمكانيات المتوافرة لفريقي في ظل الفوارق الكبيرة التي تفصل بين الفريقين، ما جعل موازين القوى غير متكافئة بالمرة.

وحول الأسباب التي أدت إلى الخسارة، قال الطربلسي: أمام الفرق الكبيرة عندما تخطئ تلقى العقاب سريعاً، ارتكبنا أخطاء على مستوى التمركز الدفاعي وقبلنا أهدافاً، لكننا بالمقابل خلقنا بعض الفرص التي كانت كفيلة بين الحين والآخر أن تعيدنا إلى المباراة سواء عندما كنا متأخرين بهدف أو بعدما قبلنا الهدف الثاني، وأعتقد أننا لو وفقنا في التسجيل لسارت الأمور بشكل مغاير، لكنني أشكر اللاعبين على الأداء والروح التي أظهروها بشكل عام في المباراة، وهذه هي أحكام كرة القدم وأحكام الفوارق الكبيرة التي لا يمكن معها القياس بين الفريقين.

وأضاف المدرب التونسي: كنا بحاجة إلى أن نكون أفضل أمام فريق قوي وشرس يتوافر على لاعبين من طراز كبير، لكننا في الوقت ذاته ورغم محدودية إمكاناتنا افتقدنا عناصر أساسية كانت تشارك على الدوام على غرار رشيد تيبركانين ومحمد مدثر الذي كان يوفر لنا بعض الحلول خصوصاً الهجومية منها، لكننا نتعامل دائماً بالمتوافر لدينا من لاعبين ولا نملك الخيارات التي تمتلكها الفرق الأخرى التي يحتار فيها المدرب من يشرك ومن يبقي على الدكة، في وقت نعتمد فيه نحن على لاعبين استغنت عنهم أنديتهم لكنهم استعادوا حضورهم معنا وقدموا مستويات جيدة.

ووصف الطرابلسي موسم السيلية بالمميز بشكل عام بعد ما حققه الفريق بالوصول إلى المركز الثالث ومحاولة مجاراة فرق كبيرة على مستوى كأس الأمير بالفوارق الكبيرة التي تفصل السيلية عنها، متمنياً أن تكون الأمور أفضل في الموسم القادم، مشيراً إلى أن فريقه يحتاج إلى الدعم خصوصاً على مستوى الحصول على خدمات لاعبين بجودة أعلى، خاصة أولئك الذين لا تحتاجهم بعض الأندية ولا تشركهم بانتظام كي يساعدوا السيلية على أن يكون منافساً في الموسم المقبل.

التعليقات

مقالات
السابق التالي