استاد الدوحة
كاريكاتير

فالنتين لازار:السيليه حقق  هدفه الرئيسي بالبقاء في دوري النجوم

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 2 شهر
  • Wed 12 April 2017
  • 11:25 PM
  • eye 226

تألق الروماني فالنتين لازار بشكل لافت للنظر في المباراة التي فرض فيها فريقه السيلية التعادل على السد بهدفين لمثلهما ضمن منافسات الجولة الخامسة والعشرين ما قبل الأخيرة من دوري النجوم.
وقدم الجناح الروماني أداء جيدا أمام "الزعيم" بانطلاقاته السريعة ومراوغاته الساحرة توجه بتمريرة حاسمة كانت من وراء الهدف الأول الذي أدرك به فريقه التعادل وهدفه الشخصي الذي منح التقدم للشواهين بالشوط الثاني قبل أن يعود الفريق السداوي ويدرك التعادل الذي استفاد منه المتصدر لخويا وصب في مصلحته لكي يحسم السباق نحو اللقب ويتوج به قبل جولة من انتهاء البطولة.
"استاد الدوحة" التقت الموهوب الروماني الذي خاض معها في مواضيع عديدة وخاصة فيما يتعلق بمستقبله بعد انتهاء عقد الإعارة الذي يربطه بالسيلية.
اختارتك مؤسسة دوري النجوم ضمن أفضل خمسة لاعبين تألقوا في مباريات الجولة الماضية.. فما أهمية هذا الاختيار بالنسبة لك؟
أعتقد أنني خضت أمام السد في الأسبوع الماضي أفضل مباراة لي منذ انضمامي إلى السيلية حيث أحرزت هدفا وقمت بتمريرة حاسمة كانت من وراء الهدف الأول الذي أحرزه فريقي. هذا الاختيار يمدني بالحافز لكي أواصل اللعب بشكل جيد وتحقيق المزيد من النجاحات والأمور الإيجابية لفريقي ولي شخصيا.. أود أن أستمر في تقديم أفضل العروض والمستويات وتأكيد حضوري في المباراة المقبلة وباقي المباريات التي سوف تأتي بعدها لكي أعزز وجودي ضمن أفضل اللاعبين.
هل أنت راض عن الأداء الذي تقدمه لفريقك الجديد؟
أعتقد أنني قدمت في جل المباريات التي لعبتها مع السيلية المنتظر والمأمول مني. لقد لعبت مباريات جيدة وقدمت مستويات مهمة، وأحرزت أهدافا وأسهمت في صناعة أهداف أخرى.. كبداية أعتقد أنني كنت إيجابيا خاصة أنني كنت أرغب في أن أفرض نفسي وألفت الانتباه إلي لأنني أتطلع بعد نهاية عقد إعارتي إلى الاستمرار طويلا في دوري النجوم.
كيف تمت عملية انتقالك إلى السيلية؟
لقد قدمت للعب في دوري النجوم القطري بعد أن تلقيت عرضا في يناير الماضي من نادي السيلية للعب في صفوفه إلى غاية نهاية الموسم الجاري على سبيل الإعارة قادما من نادي دينامو بوخاريست، علما بأن لديه النية من أجل ضمي إليه بصفة نهائية والاستمرار في الدفاع عن ألوانه في الموسم المقبل. كنت أرغب في تغيير الأجواء وخوض تجربة احترافية خارج الحدود الرومانية وقد تحقق هدفي عن طريق السيلية الذي كان يعاني ويحتاج إلى دعم لصفوفه بمحترفين ولاعبين جدد بسبب وضعه الذي كان صعبا ومعقدا، حيث إنه كان يعاني في أسفل الترتيب ويواجه خطر الهبوط ولكنه الآن قد حقق هدفه وضمن بقاءه. 

انتهت الضغوطات
بعد أن قرر الاتحاد القطري لكرة القدم الثلاثاء أن المباراة الفاصلة سوف يخوضها الشحانية صاحب المركز الثاني عشر مع نادي قطر وصيف بطل دوري قطر غازليغ، يعد السيلية الذي كان مهددا بلعبها من ضمن الأندية التي استفادت من القرار وضمن رسميا البقاء.. فما هو الطموح المتبقي لكم من المباراة الأخيرة التي سوف تواجهون فيها الوكرة؟ 
أولا، عندما انضممت إلى نادي السيلية كان يتواجد في وضعية سيئة بسبب احتلاله المركز الحادي عشر بينما هو يحتل اليوم قبل أن يخوض مباراته الأخيرة في الدوري أمام الوكرة يوم السبت المقبل المركز الثامن، وبالتالي فقد كانت حظوظه لاتزال قائمة ووافرة في تحقيق بقائه. وقد تمكن فعلا بعد القرار الإداري الصادر الثلاثاء من بلوغ هدفه وهو البقاء مباشرة بدوري النجوم وتفادي خوض المباراة الفاصلة أمام وصيف بطل دوري قطر غازليغ ( نادي قطر).. وسوف نلعب المباراة الأخيرة بدون ضغوطات كبيرة إلا أننا نتطلع إلى إنهاء منافسات الدوري بنتيجة الفوز من أجل أن نحافظ على مركزنا الثامن في الترتيب النهائي. 
من خلال تواجدك في السيلية منذ مطلع العام الجاري وإلى غاية الآن ما الذي كان ينقص السيلية في نظرك لتحقيق أكبر عدد ممكن من الانتصارات والنتائج الإيجابية حتى يتواجد في وضع أفضل بدل أن يواجه خطر الهبوط ويعاني بشدة قبل أن يتمكن أخيرا من ضمان بقائه؟
في الحقيقة لا أعرف الشيء الكثير لأنني لم أكن متواجدا في صفوفه منذ البداية بل انضممت إليه قبل حوالي ثلاثة أشهر فقط، ولكن أستطيع القول بأنه بالنسبة للموسم المقبل بإمكانه ألا يكرر نفس التجربة الصعبة إذا كان الإعداد قبل بداية الموسم جيدا. يجب التحضير بشكل أقوى حتى يتمكن من رفع مستواه لكي يصمد في المباريات ويحصل على النتائج الإيجابية اللازمة للبقاء بعيدا عن منطقة الهبوط.. يتوافر السيلية على قدرات فنية ولاعبين مهمين بإمكانهم أن يقودوا الفريق إلى مستوى أفضل بدلا من الاكتفاء بخوض الصراع من أجل البقاء.
ما هي الدوافع والمحفزات الأخرى غير المادية التي أغرتك بترك الدوري الروماني والخروج من أوروبا مقابل قبول عرض السيلية رغم أنك كنت تعلم مسبقا أنه يعاني في أسفل الترتيب ومهدد بالهبوط؟
قبل ثلاثة أو أربعة ايام من تقدم نادي السيلية بعرضه لضمي إلى صفوفه على سبيل الإعارة إلى غاية نهاية الموسم الجاري، قدم أحد أندية الدوري الروسي الممتاز عرضا، بيد أنني لمست أنه لم يكن جديا في مستوى جدية عرض نادي السيلية الذي كان يحتاج إلى تدعيم صفوفه بمحترفين جدد من أجل مساعدته على تحسين نتائجه للخروج من منطقة الهبوط التي كان يتواجد فيها.. شخصيا كنت أحتاج إلى فرصة مثل التي قدمها لي السيلية من أجل خوض تجربة خارج الدوري الذي بدأت ألعب فيه منذ حوالي عشرة أعوام ولذلك لم أضيعها خاصة أن دوري النجوم يشهد تواجد العديد من المحترفين الأجانب الذين خاضوا في السابق تجارب مهمة جدا في أندية أوروبية مشهورة.
هل فاتحك السيلية فعلا في موضوع التعاقد معه بصفة رسمية للعب في صفوفه الموسم المقبل بعد انتهاء عقد إعارتك من نادي دينامو بوخاريست؟
أجل سوف ينتهي عقدي مع السيلية في نهاية الموسم الحالي وأعتقد أنني سوف أستمر وأتواجد الموسم المقبل في صفوفه لأنه توجد لديه النية في الاحتفاظ بي لمدة موسم إضافي كما انني أود أيضا البقاء ومواصلة مسيرتي الاحترافية معه بالدوري القطري.. في الأسبوع المقبل سوف يحضر وكيل أعمالي إلى الدوحة من أجل التفاوض مع إدارة النادي على امور وتفاصيل العقد الجديد بيننا وأعتقد أنه سوف ينهي بنجاح موضوع انتقالي النهائي إلى السيلية.

أفضل أجواء الدوحة
ما هي نظرتك العامة إلى دوري النجوم القطري الذي اكتشفت أنديته ومستوى التنافس فيه؟
بالنسبة لي، أعتقد أن الدوري القطري ليس سهلا بل صعبا عطفا على أن كل أنديته يقودها لاعبون أجانب محترفون يتوفرون على قدرات ومؤهلات كروية جيدة، ولكن مع أفضلية واضحة لأربعة أو خمسة أندية وهي لخويا والسد والريان والجيش والغرافة بينما الأندية المتبقية هي أندية صغيرة وتعد متساوية ولا توجد فوارق واختلافات مهمة أو كبيرة بينها.
صنفت أندية دوري النجوم إلى مستويين، الأول يضم أندية كبيرة والآخر يضم أندية متوسطة أو صغيرة، من خلال خبرتك ما الذي يجب فعله بالنسبة للفرق الصغيرة من أجل أن تنافس بقوة الفرق الكبيرة في المباريات وأن تصمد أمامها حتى نحصل على دوري أكثر تكافؤا؟
أعتقد أن الفريق الصغير بإمكانه عندما يواجه اي فريق كبير أن يقلل من حجم الفوارق في الإمكانيات والقدرات ويكون له ندا قويا إذا كان الحافز في تقديم مباراة جيدة كبيرا وانتزاع نتيجة إيحابية منه حاضر.. كما أنه يجب أن يتحلى بالتركيز الكلي طوال المباراة وأن يكون قويا من الناحية التكتيكية.
التحقت بالسيلية في مطلع شهر يناير الماضي حيث ان درجة الحرارة كانت لاتزال معتدلة جدا بينما منذ الأيام الماضية بدأت في الارتفاع، هل بدأت تخشى من أن يؤثر هذا التحول المناخي على أدائك ويمنعك من مواصلة تقديم أفضل ما لديك لاسيما وأنها المرة الأولى في مسيرتك التي تلعب فيها في أجواء حارة؟
كلا، كلا!.. في رومانيا تعد الأجواء في فصل الشتاء أكثر سوءا لأن درجة الحرارة تنخفض إلى ما دون 15 درجة وبالنسبة لي أفضل اللعب في جو حار على اللعب في أجواء صقيعية قارسة جدا.. لا أخشى الحرارة بل أستمتع بها.. كما يجب العلم أن درجات الحرارة تكون مرتفعة أيضا في رومانيا خلال فصل الصيف حيث أنها تصل إلى 37 درجة.. أجل درجة الحرارة هنا سوف تكون أعلى خلال الأيام المقبلة لكنني لا أخاف منها.
لا شك أنك لمست نقص الجمهور في مباريات دوري النجوم لاسيما عندما يتعلق الأمر بالمواجهات بين الفرق الصغيرة، هل بدأت تحن إلى صخبه وضجيجه وتفتقد إلى تشجيعاته في المدرجات؟
ولكن حتى في رومانيا لا تتوفر كل الأندية على قاعدة جماهيرية كبيرة، بل فقط ثلاثة أندية لديها جماهير كبيرة بينما البقية لا تتوفر عليها.. شخصيا أنظر إلى العزوف الجماهيري من زاوية مختلفة وإيجابية حيث انني كلاعب لا أشعر بالضغوطات الكثيرة التي يحدثها التواجد المكثف للجماهير في المباريات والتي قد تكون أحيانا سلبية بالنسبة للاعب وليست دائما إيجابية.. يمكن أن نظهر إمكانياتنا في المباريات حتى في ظل غياب الجمهور.

أطمح إلى هذه الأمور
بعد انتهاء منافسات دوري النجوم هذا الأسبوع سوف يبدأ السيلية في التحضير والاستعداد لمشاركته في كأس الأمير 2017، فما هي طموحاتكم في هذه البطولة المهمة جدا؟
أولا نود أن نفوز على الوكرة في آخر مباراة بالدوري لكي نشرع في الاستعدادات لكأس الأمير في ظروف جيدة.. سيكون لدينا الوقت الكافي من أجل التحضير والاستعداد لأول مباراة في البطولة.. شخصيا أطمح إلى لعب المباراة النهائية ولكن هذا ليس بالأمر السهل والهين.. ولكن هذا هو طموحي الشخصي.
لم تنل شرف اللعب في منتخب بلادك سوى في مباراتين فقط، ما الذي حال بينك والتواجد باستمرار في صفوفه رغم أنك تتوفر على قدرات وإمكانيات تقنية ومهارية عالية؟
لا أعرف!.. إنها ليست مشكلتي.
ولكن هل لايزال لديك الطموح والأمل بإمكانية العودة إلى المنتخب الروماني؟
أجل ولكن أعتقد أن المهمة باتت صعبة جدا أكثر من الماضي وخاصة بعد أن انضممت إلى السيلية وأصبحت بعيدا جدا عن بلدي لأنهم لن يفكروا هناك في استدعاء لاعب إلى المنتخب يلعب هنا.
ولكن بالمقابل مواطنك وزميلك المدافع دراغوس غريغور يلعب في السيلية منذ الموسم الماضي ويعد أساسيا في المنتخب الروماني؟!
دراغوس يلعب في المنتخب منذ أربعة أعوام على الأقل وكان محترفا في الدوري الفرنسي قبل أن ينضم إلى السيلية.
ما الذي تود تحقيقه أو تطمح إليه فيما تبقى من الموسم الحالي بالنسبة لك؟
أن ألعب بشكل جيد وأن أسجل المزيد من الأهداف وأصنع فرص احراز الأهداف لصالح زملائي، وأن أساعد فريقي على تحقيق أهدافه هذا الموسم.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي