استاد الدوحة
كاريكاتير

هداف «قطر غازليغ» سليماني : تاهل مسيمير على حساب نادي قطر ليس مفاجأة!

المصدر: فؤاد اسماعيل

img
  • قبل 2 شهر
  • Wed 12 April 2017
  • 11:21 PM
  • eye 163

حقق فريق مسيمير اولى مفاجآت كأس الامير من خلال إقصائه الملك القطراوي في وقت كان فيه هذا الاخير مرشحا من طرف الجميع لتخطي عقبة منافسه واقتطاع تأشيرة التأهل إلى الدور الثاني من المنافسات، وقد برز بشكل كبير في تلك المباراة اللاعب البوروندي سليماني يمين الذي كان له الفضل الكبير في مواصلة فريقه المشوار في أغلى الكؤوس من خلال تسجيله هدفا حاسما وبعثرته الاوراق الدفاعية للفريق القطراوي، وقد استحق ان يكون ضيفنا في عدد اليوم من خلال هذا الحوار الذي خص به "استاد الدوحة" وتحدث من خلاله عن الكثير من الأمور التي تخصه وتخص فريقه.
في البداية، هل يمكن اعتبار تأهلكم على حساب فريق قطر أولى مفاجآت كأس الأمير؟
لا أعتقد أنه كذلك على الرغم من أن فريق قطر يعتبر أكثر خبرة وأيضا أقوى على الورق، لكن هذا لم يقلل ابدا من عزيمتنا من أجل الوقوف الند للند والاستثمار في نقاط قوتنا بالشكل اللازم، صحيح أننا بقينا تقريبا طيلة المباراة متكتلين في الخلف من خلال الدفاع بأكبر عدد من اللاعبين وحاولنا سد كل الثغرات سواء على الأطراف وأيضا في العمق، لكننا نجحنا في تسجيل هدفين حاسمين عن طريق الهجمات المرتدة السريعة التي تعتبر سلاحنا الأقوى في مثل هذه المباريات. في كرة القدم وخاصة في مباريات الكأس الأهم هو التسجيل والتأهل، وهو ما تمكنا من تحقيقه امام فريق قطر الذي لم يكن أبدا سهل المنال.
 
روح جماعية  
لاشك أن فريق قطر يملك إمكانيات أفضل منكم.. فما هي إذاً الأمور التي صنعت الفارق؟
كما قلت لك فان فريق قطر كان هو المرشح من طرف الجميع للعبور إلى الدور الثاني من منافسات بطولة كأس الامير وهذا أعطانا رغبة وإرادة اكبر لمخالفة كل التوقعات، حيث حضرنا جيدا للمباراة وتحلينا بروح جماعية كبيرة خلالها. صحيح أن فريق قطر يملك قدرات مهارية قد تكون أفضل من التي عندنا، لكن كل ذلك لم ينفعه من أجل اختراق دفاعنا القوي والمنظم. المدرب أمرنا بتفادي ارتكاب أخطاء في الثلاثين مترا الأخيرة عن مرمانا وهو ما سعينا للقيام به. المنافس وفي ظل افتقاده كامل الحلول اعتمد على الكرات العالية من خلال العرضيات التي أحسنا ردها بالشكل اللازم دون ارتكاب أخطاء. هجوميا كنا أفضل من خلال استغلالنا الفرص القليلة التي اتيحت لنا من اجل تسجيل هدفي الفوز والتأهل الذي أراه مستحقا جدا.
كيف ترى حظوظكم في بقية المشوار من منافسات كأس الأمير؟
لا يمكن لأي فريق ان يضع لقب الكأس هدفا جوهريا خاصة في ظل خروج المغلوب، فالمباريات لا تتشابه وامور كثيرة قد تحصل فيها، بدليل إقصائنا فريق قطر من الدور الاول وهو ما لم يكن يتوقعه الكثير من الناس، نعلم جيدا ان المهمة ستزداد صعوبة من دور لآخر لكن طموحنا الذهاب إلى أبعد حد ممكن من خلال لعب المباريات والتركيز فيها الواحدة تلو الأخرى، كل شيء ممكن في كرة القدم وبما أن الامر كذلك فإننا سنؤمن بحظوظنا وآمالنا إلى غاية آخر لحظة.
هل تعتقد أنكم كنتم قادرين على التباري من أجل بطاقة الصعود إلى دوري النجوم؟
لقد بدأنا الموسم الكروي الجاري بصعوبة كبيرة حيث تعادلنا في الجولة الاولى من منافسات قطر غازليغ قبل ان نخسر المباراة الثانية بسبب المستوى المتواضع للمدرب السابق الذي تم إنهاء خدماته مباشرة، والاستنجاد بالمدرب الحالي دراغان تاديتش الذي لم نخسر معه أي مباراة لحد الآن، وأعتقد انه لو كان معنا منذ البداية لكنا ربما الفريق الصاعد لدوري النجوم، خاصة بالنظر للفارق البسيط الذي فصلنا عن المتصدر المرخية في نهاية المنافسات، علينا ان ننسى كل ذلك وان نحاول إنهاء مشوارنا في كأس الأمير بشرف.
ماذا يمثل لك التتويج بلقب هداف منافسات قطر "غازليغ"؟
إنه لشرف كبير لي أن اكون هدافا في موسمي الاول بقطر ولو انني كنت اتمنى ان يكون ذلك مصحوبا بالصعود إلى منافسات دوري النجوم التي تختلف كل الاختلاف عن منافسات قطر غازليغ، علينا التحضير للموسم المقبل الذي اتوقعه أصعب بكثير من الجاري.
سبق لك اللعب في دول عديدة فما الذي يميز كرة القدم في قطر؟
نعم سبق لي اللعب في البداية ببلدي بورندي ثم في تنزانيا قبل ان أنتقل إلى النرويج ومنها إلى بلجيكا ثم أرمينيا فرواندا ومنها إلى انغولا قبل ان ألتحق بدولة قطر ونادي مسيمير، الذي أبدى اهتماما كبيرا بضمي إليه عن طريق أحد وكلاء اللاعبين، وبما انني "رحالة" فقد قلت لمَ لا اخوض أول مغامرة في قارة آسيا التي أعتبرها ناجحة لحد الآن.
في الـ28 من العمر.. ما هي طموحاتك كلاعب.. ولماذا اخترت حط الرحال في قطر وفريق مسيمير بالتحديد؟
أعتقد انني وصلت إلى مرحلة متقدمة جدا من النضج سواء على المستوى الكروي وأيضا من ناحية التفكير واتخاذ القرارات، كما ان الخبرات التي اكتسبتها خلال مشواري في مختلف الدوريات التي لعبت فيها جعلتني أطور قدراتي وامكاناتي الفنية والبدنية، طموحي كان التباري على بطاقة الصعود مع فريقي مسيمير إلى دوري نجوم قطر لكنني لم أوفق نتيجة للأسباب التي ذكرتها لكم من قبل، أتمنى ان نوفق في الذهاب بعيدا خلال كأس الامير وهي فرصة جيدة للتعريف بنفسي أكثر والكشف عن قدراتي بشكل أبرز من اجل الظفر بعروض من اندية اخرى من الدرجة الاولى، عموما الحين انا لاعب منتمٍ لنادي مسيمير الذي يربطني به عقد وعليّ أن احترمه وأن أكون وفيا إلى غاية النهاية.
 
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي