استاد الدوحة

قاسم برهان  : تتويجنا مستحق ونسعى للمزيد 

المصدر: فؤاد اسماعيل

img
  • قبل 6 شهر
  • Sun 09 April 2017
  • 11:25 PM
  • eye 399

أكد قاسم برهان حارس مرمى فريق لخويا على أحقية هذا الأخير بالتتويج بلقب الدوري هذا الموسم من خلال مشواره البطولي خاصة خلال الفترة الثانية من المنافسات، واعتبر المباراة الأخير المتبقية امام الشحانية فرصة للتأكيد والتحضير أيضا لباقي التحديات في كأس قطر وبعدها كأس الامير، من خلال الحوار الذي خص به "استاد الدوحة" والذي تطرق فيه إلى أهم ما ميز مشوار فريقه لحد الآن.

دعنا في البداية نبارك لكم التتويج بلقب الدوري؟
شكرا جزيلا لكم ولكل من ساندونا طيلة هذا الموسم الذي كان صعبا جدا خاصة خلال المرحلة الثانية من منافسات الدوري.
كيف كان المشوار نحو اللقب وما سر كل هذا التألق؟
المشوار كان صعبا جدا خاصة إثر مرورنا بمرحلة الفراغ إثر تعادلنا مع الوكرة وأعتقد أن ذلك أعطانا حافزا كبيرا للعودة بقوة وهو ما وقع بالفعل، الترابط بين الخطوط والفعالية في الهجوم وأيضا صلابة الخط الخلفي ودفاعه بطريقة نظيفة جعلتنا نربح الكثير من الكرات ونتحول بها في هجومات مرتدة سريعة كثيرا ما سجلنا بها أهدافا حاسمة، الانضباط التكتيكي أمر مهم جدا في كرة القدم والمدرب بلماضي حريص جدا على هذا الجانب لذا فنسبة استحواذنا على الكرة اكبر من كل منافسينا تقريبا، تعثرات ملاحقنا السد جعلتنا ننفرد بالصدارة ونعمق الفارق إلى أربع نقاط كاملة وطموحنا المواصلة على نفس المنوال من أجل تحقيق المزيد من الألقاب مستقبلا.
هل كنتم تتوقعون تحقيق هذه النتائج الإيجابية وهل راودتكم بعض الشكوك خاصة إثر تعادلكم في مجموع النقاط مع فريق السد قبل خمس جولات من النهاية؟
كما قلت لك، لقد تعبنا كثيرا خلال فترة الإعداد وخاصة في المعسكر الخارجي الذي كان شاقا جدا ومفيدا في نفس الوقت، حتى نصل إلى تقديم هذا المستوى خلال المباريات وأيضا  تحقيق الانتصارات المتتالية، كما ان لبلماضي لمسته كونه مدربا جيدا من الناحية الفنية ومن خلال قراءته المباريات وأيضا من حيث التحضير النفسي للاعبين، الجميل في نادي لخويا هو ان الكل يساهم في سياق واحد ومن اجل الهدف نفسه، بما في ذلك إدارة النادي التي توفر للفريق كل متطلبات النجاح وتسهر على أن نكون في أفضل الظروف الممكنة من اجل تقديم أجمل العروض الكروية، وكما قلت الثقة تأتي مع المباريات حيث أصبحنا أكثر تحفيزا للدخول للملعب وتحقيق النقاط الثلاث.
أي المباريات كانت أصعب بالنسبة لك؟
كل المباريات كانت صعبة حتى التي يعتقد فيها البعض أن المنافس في متناول متصدر الدوري فريق لخويا، لقد عانينا في كل المباريات حتى التي تفوقنا فيها بتائج عريضة، ولا فرق بين ان تواجه الشحانية أو ان تواجه فريق السد او الريان، أعتقد ان من يعتقد ان هناك مباريات صعبة وأخرى سهلة فإنه مخطئ، من جهتنا لعبنا مبارياتنا بنفس الإصرار والتحدي والتركيز، الامر الذي جعلنا نحقق كل تلك النتائج الإيجابية، اما عن الشك فأؤكد لكم اننا لم نشك ولو للحظة واحدة في قدراتنا ولا في إمكانياتنا للتتويج باللقب.

راضٍ عن نفسي!
عموما، هل انت راض عن الأداء الذي قدمته في المباريات التي شاركت فيها الى الآن؟
أنا سعيد بنفسي وبفريقي أيضا ولو اننا تلقينا 31 هدفا الى حد الآن، حيث كنا قادرين على تفادي بعضها  لولا سوء التركيز أحيانا، أعتقد ان الفريق الذي يهاجم لابد ان يتلقى أهدافا، وإذا رأينا عدد الاهداف التي سجلها الفريق الى الآن فهو كبير جدا مقارنة بالأهداف التي دخلت مرمانا، ومن جهتي أحاول دوما الاجتهاد أكثر خلال التمارين والتركيز جيدا في المباريات من اجل الحفاظ على نظافة شباكي والمساهمة في فوز الفريق، وبصراحة لا أريد ان اتكلم كثيرا عن نفسي بل اترك التقييم للفنيين وذوي الخبرة في المجال. هدفي الحفاظ على نظافة شباكي خلال كامل المباريات والتألق أيضا في كأس قطر وكأس سمو الامير من أجل حصد أكبر قدر من الألقاب هذا الموسم.
من حارس احتياطي في الغرافة إلى التتويج باللقب.. ماذا يمثل لك هذا؟
كما تعلمون فإنني مررت بأوقات صعبة جدا الموسم الماضي مع فريقي الغرافة حيث أراد البعض تحطيمي وإنهاء مشواري مبكرا، لكن إرادتي وعزيمتي وراء عودتي القوية مع فريقي الجديد، وإن تتويجي باللقب رد وجواب على من لم يتوقفوا عن انتقادي مع انهم لا يفقهون شيئا في كرة القدم.

ما بعد الاعتزال 
هل بدأت التفكير في الاعتزال خاصة انك بدأت اجتياز الدورات التدريبية للحصول على شهادات التدريب؟
نعم، لقد تحصلت على شهادة مستوى "ب" وانا احضر نفسي لما بعد الاعتزال، ولكن أشعر بانني لاأزال قادرا على العطاء وهو ما يجعل الامر بعيدا بعض الشيء. أنا لاعب محترف وأبحث دوما عن الأفضل خاصة ان بإمكان حارس المرمى اللعب حتى سن الاربعين.
كيف ستتعاملون مع المباراة المقبلة، بحكم انكم بلغتم مبتغاكم؟
أكيد بنفس الصرامة، العزيمة والتحدي، فشهيتنا لاتزال مفتوحة وكلنا رغبة في تحقيق المزيد من الانتصارات سواء على مستوى الدوري وأيضا في منافسات دوري الابطال، أتمنى الا يجعلنا التتويج بلقب الدوري نتراخى ونتساهل في المباريات المقبلة، وأعتقد أنها فرصة أخرى للتأكيد بشكل أكبر ان فريق لخويا استحق اللقب بجدارة واستحقاق.
نترك لك ختام هذا الحوار... 
شكرا جزيلا على هذا الحوار، كما أود ان أشكر كل من يسهم من بعيد أو من قريب في النجاحات التي يحققها فريق لخويا، وبالأخص جماهيرنا الحاضرة بقوة في كل المباريات وهو ما يعطينا دعما نفسيا قويا خاصة خلال الأوقات الصعبة، واعدا إياهم بتقديم كل ما لدينا من أجل إسعادهم مستقبلا والتضحية حتى النهاية من اجل حصد اكبر عدد من الانتصارات والالقاب، وجعل هذا الموسم استثنائيا وتاريخيا بالنسبة لنادي لخويا.


 

التعليقات