استاد الدوحة
كاريكاتير

ناصر الخليفي يتحدث بعد هدوء الزوبعة :مشروع باريس سان جيرمان لم يفشل!

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 5 شهر
  • Sun 12 March 2017
  • 11:04 PM
  • eye 270

وافق ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، على إجراء حوار مع جريدة "لوباريزيان" صدر أول أمس بعد ثلاثة أيام فقط من الخسارة التاريخية أمام برشلونة الإسباني 1 - 6 في إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.
وقد أكد الخليفي لليومية الفرنسية تجديد كامل ثقته في أيمري رغم الإقصاء المهين من المسابقة الأوروبية وأن المشروع الرياضي للفريق الباريسي سيظل متواصلا من أجل تحقيق الأهداف الكبرى التي يسعى إلى بلوغها.

كيف تشعرون بعد ثلاثة ايام من كابوس برشلونة؟
أشعر بمزيج من الحزن والغضب.. نحن لم نرتق إلى ما كان يجب أن يكون واحدة من أقوى اللحظات في مشروعنا.. باعتباري رئيسا أشعر بأسف بالغ من أجل نادينا، ومحبينا وكل من يساندوننا.. وأنا أفهم تماما خيبة الأمل الكبيرة جدا لمشجعينا على الرغم من أنه يجب اليوم إظهار التضامن في هذه الأوقات الصعبة.. يمكن للرياضة أن تجلب أكبر المشاعر الجماعية الإيجابية كما السلبية.. نحن نفضل جميعا الانتصارات الكبيرة ولكن عندما يحل وقت الفشل يجب علينا أن نعرف التصرف بنضج وتواضع وقوة الشخصية.. يوجد عنصر من اللاعقلانية فيما جرى ببرشلونة ولكننا بدأنا بالفعل في تحليل أسباب هذا الإقصاء.

المشروع لم يتغير
عاش باريس سان جيرمان واحدة من أسوأ المباريات في تاريخه.. هل يمكن لهذا الإقصاء أن يغير المشروع؟
بالتأكيد لا، نحن هنا منذ البداية بسبب شغف كرة القدم وحب باريس.. ونحن عازمون على المضي قدما.. سنواصل جهودنا لأننا نؤمن بطموحاتنا ولن تجعلنا النتيجة رغم قساوتها ننحرف عن مسارنا.. كما قلت دائما، إن مشروعنا هو على المدى الطويل.. ونعلم جديا أن الطريق إلى دوري أبطال أوروبا في كثير من الأحيان طويل بالنسبة للأندية التي بدأت تغير موازين القوى بمشروعات جديدة.
على سبيل المثال لقد رأينا كم لزم من الوقت للأندية الكبيرة الأخرى من أجل الفوز بالبطولة الأوروبية.
سيكون من الخطأ جدا أن يتم التفكير في أننا سنتخلى عن هذا المشروع بعد هزيمة ثقيلة.. ولا يمكن لأي أحد أن يسلبنا ما قمنا بفعله لهذا النادي منذ ستة أعوام حيث وضعناه في مكان جديد على خريطة كرة القدم الأوروبية.. وهذه المواجهة مع برشلونة يجب أن تكون مفيدة في جعلنا أقوى.
تم اختيار أوناي إيمري كمسؤول رئيسي عن الفوز في مباراة الذهاب.. هل يعد المسؤول الرئيسي للإقصاء وهل من الممكن مواصلة العمل معه في الموسم المقبل؟
في مثل هذا الإخفاق يكون لكل واحد نصيبه من المسؤولية، أنا باعتباري رئيسا للنادي والمسؤولون في القطاع الرياضي والمدرب واللاعبون طبعا.. منذ وصوله يعمل أوناي إيمري على نطاق واسع كل يوم من أجل تطوير هذا الفريق.. يجب علينا الآن أن نستخلص الدروس من هذا الإخفاق وألا نتصرف تحت تأثير العاطفة.. كانت لدي محادثات طويلة مع المدرب خلال اليومين الماضيين.. يتوفر أوناي على الصفات التي نؤمن بها.. إنه يحظى بدعمي الكامل.. سنتحدث معه عن التغييرات التي ستكون مهمة قبل بداية الموسم.. كنتم تقولون بعد مباراة الذهاب انه أفضل مدرب في العالم.. لن يصبح المدرب الأسوأ بعد مباراة الإياب.. لنكن جديين.. الآن توجد أمامنا أهداف مهمة وعلى الكل أن يتوجه نحو هذه الاستحقاقات.

الحفاظ على الهدوء
بصرف النظر عن حالة أوناي إيمري، هل يمكن انتظار حدوث تغييرات كبيرة هذا الصيف، وإذا أجلت فما هي؟
- لا يتقدم نادي كرة القدم بالتغييرات الدائمة.. إن قوة النادي الكبير هي الحفاظ على الهدوء والوحدة في الأوقات الصعبة.. نحن بعيدون عن التفكير اليوم في التغييرات.. نحن نفكر أولا في ضرورة رفع الرأس والفوز بالألقاب التي لايزال بإمكاننا حملها من الآن وإلى غاية نهاية الموسم. لن تمنعنا الهزيمة من أن نظل طموحين. ستستمر حياة باريس سان جيرمان وسنضاعف جهودنا من أجل منح الفرح والفخر إلى كل أولئك الذين يحبوننا. لقد حصلوا على الفرح والفخر عندما فزنا على برشلونة (في مباراة الذهاب) وحققنا الفوز الأكبر في تاريخ النادي على مارسيليا (5 - 1 في منافسات الدوري المحلي).
لم يكن دينيزآيتكين حكم المباراة في المستوى وسيعاقب من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.. ما هو رأيك بالموضوع؟
لا نريد مطلقا الاختباء اليوم وراء هذا الأمر. لقد أدرنا تلك المباراة بطريقة سيئة، وخاصة الدقائق الثماني الأخيرة، وعموما لا أعلق أبدا على قرارات التحكيم. ولكن لا يمكن الامتناع عن التفكير أن مصير المباراة كان بإمكانه أن يكون مختلفا مع تحكيم أكثر ذكاء. كلما تتقدم المسابقة تصبح الرهانات أقوى أكثر وأيضا ان يكون الحكام في مستوى هذه الرهانات. لا يوجد أي مجال للانفعال أو نقص في نفاذ البصيرة أو حدة الذكاء. الكل رأى أنه على الأقل أن ضربة الجزاء التي لم تحتسب لصالح دي ماريا كان بإمكانها أن تجعلنا نعود في النتيجة إلى 2 - 3 وربما قتل كل ترقب أو قلق دون نسيان أنه لم يكن هناك أي وجود لضربة جزاء لسواريز في نهاية المباراة.
تعد تشكيلة باريس سان جيرمان شابة وقد انهارت كليا في برشلونة.. كيف تفسر ذلك، وهل أنتم مستاؤون من عدم قدرة تياغو سيلفا على لعب دوره كقائد للفريق في المواعيد الكبرى؟
تعلمون إلى أي حد أدافع فيه عن لاعبي. لا يوجد أي سبب للتركيز على تياغو وعلى لاعب آخر بعد مباراة برشلونة. كانت هذه المباراة إخفاقا جماعيا وهذا كل ما في الأمر. كان اللاعبون أول المستائين. تألمنا مع مشجعينا بسبب هذا الإقصاء ولكن يقع الآن علينا كلنا واجب التصرف ورد الفعل والفوز منذ هذا الأحد في لوريون. بدون دوري أبطال أوروبا سيكون الربيع أطول قليلا بلاشك ولكن سنكون فخورين دائما بأن نقاتل من أجل الألقاب الوطنية. 

مدينة رائعة
كيف يمكنكم إقناع لاعبيكم بأن باريس يظل النادي الذي بإمكانهم فيه الفوز يوما بدوري أبطال أوروبا؟
لاعبونا الأكثر خبرة والأكثر شبابا يعلمون إلى أي حد أنهم وجدوا في باريس النادي الذي سيجعلهم كبارا وكذلك مدينة رائعة. ستجدون قليلا من أندية أوروبا تتوافر على مثل هذه القدرة من الجاذبية. وعلى الرغم من مباراة يوم الأربعاء يعلم جيدا اللاعبون أصحاب المستويات العالية أن القليل من الأندية فقط يستطيع الفوز على برشلونة 4 - 0. سنواصل العمل من أجل أن نرسل منذ الصيف القادم إشارات واضحة ستظهر للكل إلى أي حد ستبقى فيه طموحاتنا قوية.
كيف ستقنع لاعبين كبارا على التعاقد مع باريس؟
ألح على هذه النقطة، إن اللاعبين الكبار لا يحكمون على ناد من خلال مباراة واحدة. إنهم ينظرون إلى المشروع بصفة شاملة. نتوافر في باريس على أكثر من 20 لاعبا دوليا ومدرب أحرز ثلاث مرات على التوالي الدوري الأوروبي ويعرف أحسن وأحسن لاعبيه والنادي. كل العمل الذي بذل هذا الموسم سيؤتي ثماره وأنا متيقن من هذا الأمر. قررنا الصيف الماضي القيام بتغييرات ونحتاج القليل من الوقت لكي يكون كل شيء أفضل. في باريس مثل في باقي الأندية نشهد أحيانا إخفاقات ولكن لدينا فريق كبير وملعب رائع مع أجواء جميلة أكثر وأكثر ولدينا الطموح لكي نحصل في الأعوام المقبلة على أفضل مركز تدريب بالعالم. واللاعب الكبير سوف يقدّر كل هذه الأشياء. أعتقد أننا في عالم كرة القدم كسبنا احترام الكل ويدرك كل واحد أننا نقدم لأنفسنا وسائل النجاح.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي
-->