استاد الدوحة
كاريكاتير

دعا خلال مؤتمر صحفي 26 لاعباً لوديتي الإكوادور وأوزبكستان.. فليكس سانشيز: مقتنعون باختياراتنا.. وسنعفي بعض لاعبي السد من السفر إلى طشقند

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 شهر
  • Mon 08 October 2018
  • 9:49 AM
  • eye 238

أعلن الإسباني فليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري الأول لكرة القدم عن قائمة اللاعبين المدعوين للتجمع الحالي إبان فترة التوقف المدرجة على أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم لشهر اكتوبر الجاري والتي سيتخللها خوض مباراتين وديتين أمام المنتخب الإكوادوري هنا في الدوحة يوم 12 اكتوبر والمنتخب الأوزبكي هناك في طشقند يوم 16 الشهر نفسه استكمالاً لبرنامج التحضير لخوض غمار نهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات خلال الفترة ما بين الخامس من يناير وحتى الأول من فبراير المقبلين والتي أوقعت قرعتها المنتخب القطري في المجموعة الخامسة التي تضم منتخبات لبنان وكوريا الشمالية والسعودية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مدرب العنابي أمس في المبنى الجديد للمنتخبات الوطنية في أكاديمية التفوق الرياضي اسباير بحضور علي الصلات المسؤول الإعلامي للمنتخبات الوطنية، مبيناً أن الجهاز الفني سيسرح بعض اللاعبين الدوليين الذين ينشطون في صفوف السد عقب مباراة الإكوادور الأولى وبالتالي يتم إعفاؤهم من السفر الى اوزبكستان لخوض المباراة الثانية استشعارا بقيمة الاستحقاق الذي يقبل عليه عيال الذيب عند خوض إياب الدور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا، بيد أن المدرب ربط ذلك بعملية تقييم سيقوم بها الجهاز الفني لمشاركات العناصر الدولية في صفوف السد مع ناديهم منذ بداية الموسم، لمنح بعضهم الراحة خلال مباراة أوزبكستان خشية تعرضهم للإرهاق جراء الضغوط التي عانوا منها في الآونة الأخيرة.

وشرح سانشيز الاسباب التي دعته الى إجراء بعض التغييرات على قائمة العنابي التي عرفت بعض المستجدات بدعوة عناصر جديدة وعودة عناصر أخرى غابت عن صفوف العنابي لفترة ليست بالقصيرة، مشدداً في الوقت ذاته على ان الاختيارات تأتي وفق المستويات التي قدمها اللاعبون مع انديتهم بعدما ابلوا البلاء الحسن واثبتوا احقيتهم في ارتداء قميص الفريق الوطني، مبديا قناعته بالمجموعة المدعوة.

 

26 لاعباً في القائمة.. والمدعوون مؤهلون لتمثيل المنتخب

أعلن سانشيز في بداية المؤتمر عن قائمة تضم 26 لاعباً للانخراط اعتباراً من الأمس في التجمع الحالي للمنتخب تحضيراً لوديتي الإكوادور واوزبكستان وضمت كلا من: سعد الشيب، يوسف حسن، محمد البكري (لحراسة المرمى).. بيدرو، سالم الهاجري، طارق سلمان، عبدالكريم العلي، حسن الهيدوس، اكرم عفيف، بسام هشام، عاصم مادبو، المعز علي، كريم بوضياف، أحمد معين، محمد موسى، علي عفيف، سلطان البريك، عبدالـله عبدالسلام، بوعلام خوخي، عبدالعزيز حاتم، علي عوض، محمد صلاح، أحمد فتحي، عبدالكريم حسن، محمد علاء، احمد علاء.

وعرفت القائمة دعوة لاعبين جدد على غرار لاعب العربي محمد صلاح النيل ولاعب قطر علي عوض خلافا الى عودة آخرين غابوا عن صفوف المنتخب في الآونة الأخيرة على غرار محمد موسى وعلي عفيف، واكد سانشيز أنه اختار قائمة تغطي كل المراكز، وذلك حسب احتياجات الفريق الوطني للمباراتين المقبلتين القويتين والقناعة بقدرة هؤلاء على خدمة النظام الخططي الذي يتبناه الجهاز الفني، لافتا الى ان الاختيار جاء وفق قدرة اللاعبين على اللعب في أكثر من مركز ما يوفر خيارات أوسع على مستوى التوظيف، مشدداً في الوقت ذاته على ان كل اللاعبين الذين تم اختيارهم مؤهلون لارتداء قميص المنتخب بعدما ابلوا البلاء الحسن في الآونة الأخيرة وأظهروا مستويات طيبة وأثبتوا انهم قادرون على ان يكونوا ضمن المجموعة، مشيراً الى انها فرصة أيضا أمام بعض اللاعبين لإظهار قدراتهم خصوصا الجدد منهم كما علي عوض ومحمد صلاح النيل وعلي عفيف ومحمد موسى، حيث سيتيح الجهاز الفني لهم الفرصة للمشاركة مع الفريق.

 

إعفاء بعض لاعبي السد من مباراة أوزبكستان

أكد سانشيز أن فريق السد حقق إنجازا طيباً بالوصول الى نصف نهائي النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا، وبات امام فرصة بلوغ العرض الختامي للبطولة والمنافسة مباشرة على لقبها باعتبارها مسابقة مهمة للفريق ولدولة قطر التي يمثلها، لافتا الى ان هناك إمكانية لإعفاء بعض العناصر الدولية من صفوف السد من المباراة الثانية أمام اوزبكستان، ما يعني تسريح بعضهم عقب مباراة الإكوادور التي ستقام في الدوحة يوم 12 اكتوبر الجاري وبالتالي عدم السفر الى طشقند والبقاء في الدوحة كي يتسنى لهم التحضير لمواجهة الإياب، بيد ان مدرب العنابي أكد أن المسألة ستتم وفق عملية تحليل سيقوم بها الجهاز الفني لمشاركات لاعبي السد مع النادي والمنتخب في الآونة الأخيرة كي لا يكون هؤلاء عرضة للإرهاق والإصابات جراء زخم المشاركات.

ويبدو واضحا من خلال تصريح المدرب أن عناصر بعينها ربما لن تتواجد في طشقند من لاعبي السد خصوصا اولئك الذين شاركوا في كم كبير من المباريات على غرار الخماسي «أكرم عفيف، بوعلام خوخي، بيدرو، حسن الهيدوس، عبدالكريم حسن»، في وقت سيكون فيه الحارس سعد الشيب متواجدا مع المنتخب خصوصاً أنه سيكون موقوفاً عن مباراة دوري الأبطال، في حين لم تكن مشاركات سالم الهاجري منتظمة ولم يظهر طارق سلمان كثيراً.

 

نسعى لجهوزية تساعدنا على مقارعة كبار آسيا

أكد سانشيز ان إدارة المنتخبات الوطنية وبالتعاون مع الجهاز الفني خطت برنامجاً تحضيرياً قوياً يتضمن مباريات تحضيرية على أعلى المستويات كما هو الحال بالنسبة للمواجهتين المقبلتين سواء امام المنتخب الإكوادوري الذي يتوافر على مشروع طموح بالوصول الى مكانة مميزة قاريا وعالمياً تعويلا على مجموعة تنشط في الدوريات الاوروبية، او بالنسبة للمنتخب الاوزبكي الذي نافس العنابي في التصفيات المونديالية الأخيرة واثبت أنه منتخب عنيد وقوي، حيث شدد سانشيز على أن الاختبارين سيكونان مفيدين جدا وسيجعلان العنابي أكثر قوة تماماً كما مواجهتي شهر نوفمبر امام المنتخبين الايسلندي والسويسري اللذين خاضا نهائيات كأس العالم الأخيرة.

وأكد سانشيز ان خوض مثل هذه الاختبارات القوية من شأنها أن تحقق الهدف المنشود وهو الوصول الى الجاهزية التي تجعل العنابي قادراً على مقارعة كل المنتخبات في القارة، لافتا الى ان الهدف في كأس اسيا هو الوصول الى المنافسة بكامل التحضير والتعامل مع البطولة بنظام الخطوة خطوة لتحقيق النتائج الطيبة عبر مقارعة كبار القارة.

وأوضح سانشيز أن العنابي يمتلك بالفعل فريقاً شاباً، بيد ان اللاعبين خاضوا خلال السنوات الاخيرة عدداً كبيراً من المباريات القوية والتنافسية فباتوا يمتلكون الخبرة التي كسبوها خلال تلك المشاركات المستمرة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي