استاد الدوحة
كاريكاتير

عمر باري : نسعى للتعويض في الآسيوية والحفاظ على روح الانتصارات!

المصدر: فؤاد اسماعيل

img
  • قبل 2 شهر
  • Sun 12 March 2017
  • 11:00 PM
  • eye 136

أكد عمر باري حارس مرمى فريق الريان على صعوبة مهمة الرهيب في مهمته الجديدة امام فريق بیرسبولیس الإيراني بمنافسات دوري ابطال آسيا وهو المطالب بالفوز وتحقيق النقاط الثلاث بعد خسارته المباراة الأولى له امام فريق الهلال السعودي، وأوضح حارس عرين الريان أن التركيز والانتشار الجيد فوق الملعب مفتاحا الفوز بالمباراة، كما عرج خلال الحوار الذي خص به "استاد الدوحة" على المباريات الثلاث المتبقية من منافسات الدوري وأيضا على النقاط الإيجابية من مباراة العنابي أمام أذربيجان وهو الذي تنتظره مباراة رسمية ضمن تصفيات المونديال امام نظيره الإيراني.
يبدو ان الرهيب استعاد سريعا قواه بعد الخسارتين امام الغرافة ثم امام الهلال السعودي...
نعم، لقد سمح لنا الفوز على فريق الوكرة بفتح صفحة جديدة بعد تعثرينا المتتاليين أمام الغرافة في منافسات الدوري والهلال في منافسات دوري أبطال آسيا، وعودتنا القوية ورد فعلنا الإيجابي دليل على قوة شخصية الفريق ورغبة لاعبينا في تجاوز الفترة الصعبة واستعادة نغمة الانتصارات التي عهدناها خلال الفترة الماضية. الوكرة فريق كبير ولا يستحق المكانة التي يتواجد فيها لكن كان لزاما علينا تحقيق الفوز من اجل البقاء في المركز الثالث وحسم تواجدنا في المربع، اتمنى ان يكون هذا الفوز العريض بداية انطلاقة جديدة لفريق الريان من أجل الظهور بوجه أفضل مستقبلا سواء على صعيد منافسات الدوري وأيضا من خلال دوري الأبطال الذي نسعى للذهاب فيه إلى أبعد حد ممكن.

نتيجة غير منتظرة
هل كنتم تتوقعون الفوز برباعية كاملة على فريق الوكرة؟
كما قلت لك، لقد تعبنا كثيرا طوال الموسم، سواء خلال فترة الإعداد وخاصة في المعسكر الخارجي الذي كان شاقا جدا ومفيدا في نفس الوقت، حتى نصل إلى تقديم هذا المستوى خلال المباريات وأيضا  تحقيق الانتصارات المتتالية، كما ان للمدرب لاودروب لمسته كونه مدربا جيدا من الناحية الفنية ومن خلال قراءته المباريات وأيضا من حيث التحضير النفسي للاعبين، وعلى الرغم من ابتعادنا عن التباري على لقب الدوري لكن الجميل في الريان هذا الموسم ان الكل بقي يسهم في سياق واحد ومن اجل الهدف نفسه، بما في ذلك إدارة النادي وعلى رأسها الشيخ سعود بن خالد آل ثاني الذي وفر للفريق كل متطلبات النجاح وسهر لكي نكون في أفضل الظروف الممكنة من اجل تقديم أجمل العروض الكروية، وكما قلت فان الثقة تأتي مع المباريات حيث أصبحنا أكثر تحفيزا للدخول الى الملعب وتحقيق النقاط الثلاث، أعتقد ان منعرج مباراتنا مع الوكرة كان ضربة الجزاء، كما اننا كنا أفضل واخطر خلال الشوط الثاني الذي قتلنا فيه المباراة وكنا قادرين على تسجيل المزيد من الاهداف لولا التسرع ونقص تركيز لاعبينا امام مرمى الفريق الخصم.
ضمان تواجدكم في المربع سيجعلكم تخوضون المباريات المقبلة بارتياح أكثر؟
صحيح اننا ضمنا بشكل رسمي تواجدنا في المربع كون الفارق بيننا وبين الغرافة صاحب المركز الخامس أصبح عشر نقاط كاملة لكن هذا لن يمنعنا من خوض مبارياتنا الثلاث المتبقية بنفس الصرامة، العزيمة والتحدي، فشهيتنا لاتزال مفتوحة وكلنا رغبة في تحقيق المزيد من النقاط، أتمنى الا يجعلنا ضمان المربع نتراخى ونتساهل في المباريات المقبلة، أعتقد أنها فرصة أخرى للتأكيد بشكل أكبر ان فريق الريان يستحق أفضل من المكانة التي يتواجد فيها.
هل يمكن اعتبار مبارياتكم الثلاث المتبقية في الدوري تحضيرية لكأس قطر وأيضا كأس الامير؟
نعم، هي كذلك كوننا سنواجه فرقا قوية قادرة على خلق لنا العديد من المشاكل بدءا بمباراة فريق السد المطالب بالفوز من اجل الإبقاء على حظوظه للتباري على لقب الدوري وهو الذي فاز علينا بخماسية كاملة ذهابا لنلاقي بعدها كلا من العربي والخور، وسنحاول من خلال هذه المباريات قياس مدى جاهزيتنا لكأس قطر وأيضا بعدها كأس الامير، وكنا نتمنى لعب على الأقل مباراتين من مبارياتنا الآسيوية خلال فترة توقف الدوري من اجل تجنب توالي المباريات علينا خلال شهر ابريل المقبل لكن علينا ان نتعامل مع الظروف بالشكل الصحيح واللازم من أجل التوفيق بين تحدياتنا وتحقيق طموحاتنا التي نصبو إليها.

مباراة عادية 
بالمناسبة، هل المباراة القادمة امام السد ثأرية؟
لا، ليست ثأرية وإنما مهمة جدا لنا في مشوارنا بالدوري، سنحاول لعبها بذكاء وعدم الاندفاع بطريقة عشوائية في الهجوم على غرار ما فعلناه خلال المباراة الاولى مع ذات الفريق وهو ما كلفنا غاليا جدا، كما ان علينا الحفاظ على سلامة لاعبينا وتفادي الإصابات خاصة ان هذه المباراة تأتي قبل مباراتينا في منافسات دوري الابطال، عموما مباراة السد عادية وسنحضر لها ككل باقي مبارياتنا في الدوري.
المشوار كان حتما شاقا لحد الآن، فأي المباريات كانت أصعب بالنسبة لك؟
كل المباريات كانت صعبة حتى التي يعتقد فيها البعض أن المنافس في متناول فريق الريان، لقد عانينا في كل المباريات حتى التي تفوقنا فيها بنتائج عريضة، ولا فرق بين ان تواجه الوكرة او معيذر أو ان تواجه فريق لخويا والسد وأيضا الجيش، أعتقد ان من يظن ان هناك مباريات صعبة وأخرى سهلة فإنه مخطئ وعليه ان يعيد حساباته بالشكل اللازم، من جهتنا لعبنا مبارياتنا بنفس الإصرار والتحدي والتركيز ذلك الامر الذي جعلنا نحقق كل تلك النتائج الإيجابية.

فوز إجباري 
بعيدا عن منافسات الدوري كيف ترى حظوظكم في البطولة الآسيوية عندما تستقبلون فريق بيرسبوليس الإيراني؟
هي مباراة صعبة ككل باقي المباريات وربما أصعب من المباراة السابقة التي لعبناها امام فريق الهلال في السعودية والتي كنا خلالها قاب قوسين او ادنى من تحقيق نتيجة التعادل، كرة القدم تطورت بشكل ملحوظ في قارة آسيا ولم تعد هناك اندية قوية وأخرى ضعيفة، كما قلت إن علينا التركيز وتفادي ارتكاب الأخطاء وأيضا محاولة التسجيل في وقت مبكر لتفادي تسرب الشك ومنع الخصم من كسب الثقة.
ما هي الامور التي قد تصنع الفارق وترجح الكفة من جهتكم خلال المباراة؟
التركيز وتفادي الاخطاء بغض النظر عن الإرادة التي يجب ان يتحلى بها الجميع فوق أرضية الميدان من أجل امتصاص حرارة ورغبة الفريق المنافس خاصة اننا نلعب على ارضنا وامام جماهيرنا، سنحاول دراسة طريقة لعب المنافس بالشكل اللازم من اجل الاستثمار في نقاط ضعفه والإطاحة به في الوقت والمكان المناسبين، أتوقعها حربا تكتيكية كبيرة وصاحب الانتشار الجيد فوق الملعب قد يحسم بنسبة كبيرة الامر لصالحه.
ماذا تمثل لك حراسة مرمى العنابي؟
أولا انا سعيد جدا باللعب أساسيا في فريق كبير من حجم الريان كما ان ثقة المدربين منحتني المزيد من الإرادة والعزيمة وقبل كل شيء الحمد على توفيقه لي من اجل الوصول للمنتخب والدفاع عن ألوان العنابي في انتظار استحقاقات أخرى في المستقبل.

اختبار جيد 
كيف تقيم مردود العنابي في المباراة الودية امام أذربيجان؟
قبل الحديث عن المردود والاداء الفني الذي ظهر به منتخبنا أمام أذربيجان، اود ان أؤكد على اهمية هذه المباراة التي كانت بمثابة اختبار جيد لنا، كوننا واجهنا فريقا قويا سواء من الناحية الفنية وأيضا البدنية، مباراة قدمنا فيها الكثير من الاشياء الجميلة واكتشاف بعض نقاط الضعف لدينا خاصة في التحول من الحالة الهجومية إلا الحالة الدفاعية، عموما وعلى الرغم من أنها غير مباراة ودية إعدادية إلا انها شهدت تنافسا كبيرا وإثارة خاصة إثر تعديلنا النتيجة في بداية الشوط الثاني من المباراة.
عموما هل انت راض عن الاداء الذي قدمته في المباريات التي شاركت فيها مع فريقك الريان لحد الآن؟
أنا سعيد بنفسي وبفريقي أيضا خاصة أننا لم نتلق سوى 21 هدفا فقط من مجموع 23 مباراة كاملة مما يجعلنا ثاني أفضل دفاع في الدوري لحد الآن، بل وكنا قادرين على تفادي بعضها لولا سوء التركيز أحيانا، أعتقد ان الفريق الذي يهاجم لابد ان يتلقى أهدافا، وإذا رأينا عدد الاهداف التي سجلها الفريق لحد الآن فهو كبير جدا مقارنة بالأهداف التي دخلت مرمانا، من جهتي أحاول دوما الاجتهاد أكثر خلال التمارين والتركيز جيدا في المباريات من اجل الحفاظ على نظافة شباكي والمساهمة في فوز فريق، بصراحة لا أريد ان اتكلم كثيرا عن نفسي بل اترك التقييم للفنيين وذوي الخبرة في المجال، هدفي الحفاظ على نظافة شباكي خلال المباريات الخمس المتبقية والتألق أيضا في كأس قطر وكأس سمو الامير من أجل حصد أكبر قدر من الألقاب.
نترك لك ختام هذا الحوار 
شكرا جزيلا على هذا الحوار كما أود ان أشكر كل من يساهم من بعيد أو من قريب في النجاحات التي يحققها فريق الريان، وبالأخص جماهيرنا الحاضرة بقوة في كل المباريات وهو ما يعطينا دعما نفسيا قويا خاصة خلال الأوقات الصعبة، واعدا إياهم بتقديم كل ما لدينا من أجل إسعادهم مستقبلا والتضحية حتى النهاية من اجل حصد اكبر عدد من الانتصارات والالقاب.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي