استاد الدوحة
كاريكاتير

الإسباني فليكس سانشيز: لعبنا مباراة مثالية.. وحققنا الأهداف المرجوة من التجمع الحالي

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Wed 12 September 2018
  • 9:44 AM
  • eye 154

أكد الإسباني فليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري أن فريقه لعب أمام فلسطين بالأمس مباراة مثالية سيطر على مجرياتها من البداية الى النهاية، لافتا الى ان التسجيل بوقت مبكر كان أمرا جيدا أسهم في منح الفريق اريحية كبيرة في فرض نسقه وهيمنته على المجريات، مشددا على ان تسجيل ثلاثة أهداف كان دليلا واضحا على الفعالية الكبيرة التي لعب بها العنابي المباراة والنجاعة التي عرفها خصوصا على مستوى نقل الكرة والوصول الى مرمى الفريق المنافس بسرعة.

وقال سانشيز في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: قدمنا مباراة جيدة سيطرنا على مجرياتها من البداية الى النهاية رغم ما عرفته الدقائق الأخيرة من صد دفاعي من قبلنا لحرمان المنافس من تقليص الفارق، وكان من الجيد ان نسجل في وقت مبكر لان ذلك منحنا ثقة في المقام الأول واريحية كبيرة في تسيير المجريات كما رغبنا، واعتقد ان الأهداف الثلاثة تأكيد على فعاليتنا ونجاعتنا الهجومية.

 

لاعبونا يمتلكون التجربة رغم صغر سنهم

شدد سانشيز على ان الجهاز الفني للمنتخب القطري يختار اللاعبين الذين يكونون قادرين على مساعدة الفريق على تحقيق أهدافه من خلال تطبيق الأفكار التكتيكية التي يؤمن المدرب وفريقه المعاون بأنها تخدم المنتخب وتساعد اللاعبين على إظهار قدراتهم الفنية.

جاء ذلك ردا على سؤال حول حاجة الفريق القطري الى لاعبين أكثر خبرة في الخط الأمامي خصوصا ان المهاجمين هم من صغار السن، وقال سانشيز في هذا الصدد: نختار اللاعبين دوما وفق قدرتهم على تطبيق الأفكار التكتيكية التي نتبناها في المنتخب الوطني.

واضاف المدرب: صحيح اننا نتوافر على لاعبين شباب في كل الخطوط، لكن هؤلاء اللاعبين يتوافرون على التجربة الكبيرة التي كسبوها من خلال مشاركاتهم مع المنتخب في الفترة الأخيرة، ولعل الخبرة التي تتحدثون عنها تُكتسب من خلال المشاركات وهذا ما سعينا لتحقيقه من خلال الاعتماد على هذه العناصر التي اعتقد انها باتت تملك التجربة.

 

نسير وفق المخطط ونتطلع إلى المزيد

أكد سانشيز أن المنتخب حقق الأهداف المرجوة من التجمع الحالي من خلال تحقيق النتائج الإيجابية التي تعد مهمة ولكن بعد تقييم الأداء، مشيرا الى ان الفريق قدم عروضا طيبة من خلال الجهود الكبيرة التي بذلها اللاعبون والأهم من ذلك التعامل الجدي مع الاختبارين الوديين، لافتا الى ان الجهاز الفني يتطلع الى القادم من الاختبارات بذات السعي لجني الفوائد المطلوبة من خلال الجدية في التعامل مع المباريات الودية باعتبارها الفرصة المثالية للعمل مع اللاعبين في ظل ضيق الوقت امام التجمعات الطويلة وخوض الحصص التدريبية على اعتبار ان التجمعات المقبلة ستكون في فترات التوقف المدرجة على اجندة الاتحاد الدولي والتي عادة ما تكون ضيقة جدا ولا تتسع سوى لخوض الاختبارات الودية.

وحول الفترة المقبلة، قال سانشيز: سننتظر الفترة المقبلة قبيل التجمع القادم في اكتوبر، حيث ان هناك مباريات دوري أبطال ومباريات دوري محلي ونتمنى ان يكون جميع اللاعبين بحالة جيدة، ونحن سعداء بعودة بوضياف الذي عمل بجد خلال الفترة الماضية من أجل استعادة عافيته بعدما غاب طويلا عن فريقه وعن المنتخب.

 

الإكوادور وأوزبكستان.. اختباران صعبان وقويان

أكد سانشيز أن العنابي سيخوض خلال فترة التوقف المقبلة في اكتوبر اختبارين صعبين وقويين امام المنتخبين الإكوادوري والاوزبكي وقال: نحاول ان نلعب مع فرق قوية.. المباراة الأولى في التجمع القادم خلال شهر اكتوبر أمام الإكوادور ستكون صعبة وقوية، نريد ان نضع ضغوطا كبيرة على اللاعبين من اجل ان يعتادوا على مثل هذه الضغوط عند المواجهات الرسمية، فالمباراة الثانية مثلا امام اوزبكستان ستشكل نوعا من هذه الضغوط خصوصا ان المباراة ستلعب هناك في طشقند خارج الديار وامام أنصار الفريق المنافس، نحاول ان نضع اللاعبين في وضعيات مختلفة تحتمل عديد السيناريوهات التي قد يواجهونها في المباريات الرسمية.

وحول الفرق المنافسة في البطولة الاسيوية، قال سانشيز: نرصد ونتابع الفرق التي سنلعب معها من خلال المعسكرات التي تخوضها تلك الفرق وندرس ونحلل طريقة أداء تلك الفرق، لكن ما نسعى اليه الآن هو الوصول الى المباراة الاولى في كأس اسيا يوم التاسع من يناير بأتم الجاهزية.

 

نورالدين ولد علي.. مدرب المنتخب الفلسطيني:

لعبنا نصف ساعة أولى كارثية أدت إلى الخسارة

أكد الجزائري نورالدين ولد علي مدرب المنتخب الفلسطيني ان المنتخب القطري استثمر الدقائق الثلاثين الكارثية التي قدمها فريقه بالأمس واستطاع أن يسجل ثلاثة أهداف ويحسم المباراة في وقت مبكر جدا بعدما استثمر الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها اللاعبون، مشيرا الى ان الأمور ربما تغيرت بعد ذلك بعدما تم إجراء بعض التغييرات التي أسهمت في انهاء المشاكل الدفاعية خصوصا على مستوى خط وسط الميدان الدفاعي، ليتحسن مردود المنتخب الفلسطيني وبات في نسق تصاعدي حتى الدقائق الأخيرة من المباراة والتي شهدت إهدار عدة فرص كانت كفيلة بتقليص الفارق على الأقل.

وقال نورالدين في المؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة: كانت نصف ساعة كارثية تلك التي بدأنا بها المباراة واستثمرها الفريق القطري كما يجب وسجل الأهداف الثلاثة بعدما استغل الأخطاء الدفاعية التي ارتكبناها، لكننا استطعنا تغيير الوضع بعد ذلك وتحسن المردود بعد اجراء عدة تغييرات وقدم الفريق الاداء المعهود وكان الطرف الأفضل خصوصا في الدقائق الأخيرة التي شهدت إهدار عدة فرص سهلة للتسجيل.

وحول وضعية المنتخب الفلسطيني الحالية وتأثير الخسارة على التحضيرات لنهائيات كأس اسيا، قال المدرب: هي مرحلة تحضيرية نحاول أن نستفيد من كل التجارب التي نخوضها، ويمكن القول ان مباراتنا مع قطر شهدت امورا استثنائية خصوصا على مستوى غياب بعض اللاعبين المهمين، لكن من وجهة نظري الشخصية ان هذا موقف سنتعلم منه كثيرا والمهم اننا استطعنا التعامل مع الوضع وصححنا الأمور خلال المباراة.

وحول رأيه بالمنتخب القطري، قال مدرب فلسطين: العنابي يلعب كرة قدم حديثة وسريعة ويملك «استايل» خاصا به يجعل من هامش التطور في المستقبل كبيرا جدا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي