استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • د. منيرة ال ثاني
  • Thu 18 October 2018
  • قبل 1 شهر
  • 236

العنابي شيء من الزمن الجميل

أداء منتخبنا العنابي مقنع الى حد ما، في الوديتين امام الاكوادور كان جيدا جداً، اما أمام أوزبكستان فجيد الى مقبول!.

*وجوه جديدة :

أمر جيد من المدرب سانشيز بإدخال وجوه جديدة مثل محمد النيل من العربي ومن نادي قطر جاسم الهيل وعلي عوَض، اضافة لعبدالرحمن فهمي لاعب الأهلي، ليعلم جميع اللاعبين المواطنين أن الانضمام للمنتخب حق مشروع وباب مفتوح، وكنا نمني النفس بأن يقوم سانشيز بإعطائهم الفرصة فعليا في الوديات.

*التبديلات:

الكابتن سانشيز استطاع إيجاد شكل متجانس لتشكيلة العنابي في الوديات، لكن هناك اخطاء يقوم بها سانشيز بشكل مستمر.

لا يقوم بتدوير اللاعبين، الثبات في التشكيلة لدرجة انه لا يقوم بالاستفادة من (التبديلات) اثناء المباراة، يرهق اللاعبين الى درجة تكثر اخطاءهم .

ودية أوزبكستان إرهاق تام في الشوط الثاني للوسط مادابو وعبدالعزيز حاتم!. كان عليه تفعيل التبديل سريعا لا ان تكثر الأخطاء من قلة التركيز .وكان المعز علي وحيدا في الهجوم لم يستفد من النيل لتعزيز الهجوم ولا من عوَض، وفكر في تواجد المهاجم احمد علاء في الربع الأخير من الشوط الثاني .

حراسة المرمى :

الحارس الشاب يوسف حسن مميز ولكن لديه اخطاء متكررة بعدم اللعب بجدية في كثير من أوقات المباراة، تتبعها الثقة الزائدة بالنفس التي تكلف المنتخب الكثير. اضافة الى خروجه خارج منطقة الجزاء بلا مبرر ما يكلفنا الأهداف السهلة!.

على الجهاز الفني التنبيه عليه، وكان الأفضل ان يتم الزج بالبكري او الهيل حتى يطمئن على مستواهما الحقيقي مع المنتخب.

الدكة:

الاتحاد القطري عليه  دور مهم في الزام الأندية باشراك اللاعبين طوال مباريات الدوري، وألا يكونوا حبيسي الدكة، مثال المدافع طارق سلمان مع السد احتياط ومع المنتخب أساسي؟!.

العام الماضي اللاعب عاصم مادابو إعارة من الدحيل للغرافة وها هو اليوم أساسي مع المنتخب.

نهاية المقال:

رئيس نادي الريان الشيخ سعود بن خالد في اللقاء الناري مع المقدم الرياضي المميز راشد المهندي عبر شاشة تلفزيون قطر كان صريحاً وواضحاً كما هو بوخالد دائماً .

لكن اهم نقطة صريحة قيلت (الريان يستحق ميزانية مفتوحة كالدحيل والسد).. كلام صحيح 100 %، الريان والعربي هما الاستثناء الذي يستحق هذه الميزانية لما لهما من جماهيرية جارفة تعيد «الحياة» للدوري «المتوقف إكلينيكياً».

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي