استاد الدوحة
img
  • د. علاء صادق
  • Sun 16 April 2017
  • قبل 8 شهر
  • 405

دورانات زيدان محفوفة بالمخاطر


لجأت كثير من دول الخليج لإلغاء نظام الدورانات في ميادينها تفاديا لزيادة عدد الحوادث وارتفاع معدلات الاختناقات المرورية.
ولكن تلك النظرية لم تصل الى ملاعب الكرة بعد.. ولم يعرفها او يؤمن بها الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد الاسباني متصدر الدوري في بلاده.


زيدان الذي قاد فريقه لفوز تاريخي في اليانز ارينا على مضيفه بايرن ميونيخ الالماني في ذهاب ربع نهائي شامبيونزليج الاوروبي.. فاجأ الجميع باعلان تشكيلة بالغة الغرابة لخوض مباراة فريقه الصعبة خارج ملعبه في الدوري ضد سبورتنج خيخون ظهر السبت.. واعتقد زيدان أن وجوده كافٍ لتحقيق الفوز.. وربما ظن ان أي 11 لاعبا من ريال مدريد قادرون على الفوز في خيخون بعد ان نجحت تجربة الدوران التي نفذها قبل اسبوع بالليجا في مباراة ليجانيس.. ولكن زيدان لم يدرك ان تجربته في لقاء ليجانيس كانت امام فريق ضعيف نسبيا وانها لم تشمل 9 لاعبين اساسيين دفعة واحدة.. ولولا الاصابات التي عصفت بقلبي الدفاع البرتغالي بيبي والفرنسي فاران لوضع زيدان مدافعه سرخيو راموس احتياطيا ايضا.. ولكنه اشركه لعدم وجود أي بديل اخر في القائمة.


زيدان استغنى فجأة عن تسعة لاعبين من اصحاب النصر الفريد في ميونيخ مساء الاربعاء الماضي.. واستبعد بعضهم نهائيا من القائمة مثل مهاجميه كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وجاريث بيل والحارس كيلور نافاس والظهير كاراباخال.. ووضع لاعبي الوسط كاسيميرو وكروس ومودريتش والظهير مارسيلو كاحتياطيين.. واكرر ان اصابة بيبي وفاران هي السبب في تكرار راموس وناتشو في القائمة امام خيخون.


الفريق المدريدي ظهر هشا للغاية واستقبل هدفا مبكرا من اختراق عجيب بين المدافعين وبعد لمحة بارعة من الموهوب اسكو تعادل بها الريال.. تمكن اصحاب الملعب من التقدم مجددا اثر لمستي رأس متتاليتين لمهاجمي خيخون داخل منطقة الجزاء المدريدية وسط حرس شرف من كل المدافعين.


الاقدار الطيبة التي صاحبت زين الدين زيدان في مباراة البايرن في ميونيخ باهدار ارتور فيدال لركلة جزاء كانت كفيلة بقتل المباراة للبايرن.. او بطرد المدافع مارتينيز في مطلع الشوط الثاني.. عادت تلك الاقدار الطيبة لتقود الريال لخطف فوز غير مستحق بكل المقاييس وخطف موراتا هدفا برأسه من مدافع نائم ثم خطف ايسكو هدفا ولا اغلى في الدقيقة الاخيرة من تسديدة لا يتوقعها أحد.


ريال مدريد فاز 3 - 2 وزاد الضغط على ملاحقه برشلونة وارتفعت معنويات لاعبيه قبل مباراتي الموسم ضد بايرن ميونيخ ليلة الثلاثاء ثم ضد برشلونة السبت وكلتاهما على ملعب سانتياجو بيرنابيو قلعة مدريد الحصينة.


اخشى كثيرا على زيدان من كميات الغرور التي ستتسرب الى عقله وقلبه وفكره بعد كل انتصار غير طبيعي يحققه بمساعدة الحظ.. واخشى ان يعتقد ان الدورانات الضخمة المتتالية هي السبيل لاراحة اللاعبين وضمان الالقاب.


الدورانات في الفريق مهمة خصوصا اذا تقارب موعد المباريات في ايام متتالية أو اذا امتلك المدرب عددا كبيرا من اللاعبين متقاربي المستوى.. وفي كل الحالات يجب ان يكون الدوران في عدد محدود من اللاعبين لا يزيد على ثلاثة او اربعة لاعبين بحد اقصى في كل مباراة للاحتفاظ بالنسيج والتفاهم والعمل الجماعي المحفوظ بين اللاعبين.
دورانات زيدان محفوفة بالمخاطر.
 
 

التعليقات

Chat (0)التعليقات