استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد تأهل مسيمير والوكرة من المرحلة الثانية.. هل تتواصل المفاجآت في المرحلة الثالثة من كأس الأمير؟

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 7 شهر
  • Thu 26 April 2018
  • 9:46 AM
  • eye 402

شهدت المرحلة الثانية من منافسات كأس الأمير مفاجأتين كبيرتين في مباراتي الاثنين بتأهل فريقي الدرجة الثانية مسيمير والوكرة، على حساب الأهلي وقطر صاحبي المركزين التاسع والعاشر في دوري النجوم.. أما في مباراتي الثلاثاء، فقد فرض المنطق نفسه، بتأهل المرخية على حساب الشمال، وعبور الخريطيات على حساب الشحانية.

ويتساءل المتابعون قبيل انطلاق منافسات المرحلة الثالثة التي تدور مبارياتها يومي السبت والأحد، عما إذا كان مسيمير والوكرة قادرين على أن يواصلا مفاجآتهما، لاسيما أن منافسيهما السيلية والعربي، سيكونان حذرين بكل تأكيد من أجل تجنب الخروج المبكّر.

 

مسيمير والوكرة يُحدثان المفاجأة ويواصلان المشوار

لم يكن فوز مسيمير على الأهلي بالنتيجة المتوقعة رغم أن مباريات الكؤوس عادة ما تحفل بالمفاجآت.. حيث إن الفريق لم يكن منافسا جديا على الصعود إلى دوري النجوم، والفوارق بينه وبين الأهلي كانت تبدو كبيرة لكنه نجح في تكذيب التكهنات وحجز بطاقة العبور إلى المرحلة الثالثة.

ونجح مسيمير في أن ينتزع التعادل في نهاية المباراة وجرّ منافسه إلى ركلات الترجيح، ويبدو أن العميد لم يكن جاهزا لهذا السيناريو، بدليل أنه لم يحرز إلا ضربة ترجيح واحدة في ظل تألق حارس مسيمير محمد غانم الذي أسهم بقسط كبير في منح فريقه بطاقة التأهل.

وفي مباراة الوكرة وقطر، بدا أن الأمور تسير نحو فوز منطقي للفريق القطراوي الذي تقدم بهدفين إثر نصف ساعة على البداية أمام منافس مازال يتجرّع مرارة خسارة المباراة الفاصلة التي فشل خلالها في تخطي عقبة الخريطيات والعودة مجددا إلى دوري النجوم.. لكن النواخذة لم يستسلموا لواقعهم الصعب وقلبوا الطاولة على الملك بثلاثية وضعتهم في المرحلة الثالثة، وفتحت أمامهم الباب لمصالحة جمهورهم الذي لم يكن سعيدا بتاتا بما قدّمه الفريق في الفاصلة.

 

تأهل منطقي للمرخية والخريطيات

في مباراتي الثلاثاء ضمن المرحلة الثانية، غابت المفاجآت وكانت النتيجتان منطقيتين بفوز المرخية على الشمال وتفوق الخريطيات على الشحانية.

وتمكّن المرخية الذي حاز الإعجاب في دوري النجوم رغم احتلاله المركز الأخير وهبوطه للدرجة الثانية، من مواصلة المشوار في كأس الأمير بفوز صريح بنتيجة 4 - 1 على نادي الشمال الذي توقفت مغامرته في المرحلة الثانية بعد أن تخطى في الأولى نادي معيذر بفوزه عليه 2 - 0.

وفي المباراة الثانية، واجه الخريطيات قدرا أكبر من الندية في مباراته أمام الشحانية الصاعد إلى دوري النجوم، حيث عاد الشحانية في النتيجة مطلع الشوط الثاني بعد أن تأخر بهدف في الشوط الأول، لكن المغربي رشيد تيبركانين رجّح كفة الصواعق بتسجيل الهدفين الثاني والثالث، ليتأهل الخريطيات إلى المرحلة الموالية بعد أن أنهى اللقاء لفائدته بنتيجة 3 - 1.

 

مواجهات المرحلة الثالثة

تنطلق المرحلة الثالثة بمباراتين يحتضنهما استاد عبدالـله بن خليفة يوم السبت، وتُستكمل بمباراتين على استاد العربي يوم الأحد.

وستجمع المواجهة الأولى بين المرخية والخور، وهي مباراة تبدو مشوقة بحكم تقارب مستوى الفريقين، ويسعى فيها الفرسان إلى تحقيق أول فوز لهم على منافسهم هذا الموسم، بعد أن انتهت المواجهتان اللتان جمعتهما في الدوري بفوز المرخية خلال القسم الأول 1 - 0 وتعادلهما في القسم الثاني 1 - 1.

وفي المباراة الثانية بين الخريطيات وأم صلال، تميل الكفة نسبيا لفائدة صقور برزان على اعتبار أن المستويات التي قدموها في الموسم الحالي أفضل كثيرا من تلك التي قدمها منافسهم بدليل فوزهم عليه في مباراتي الدوري بالنتيجة ذاتها 3 - 1.. لكن الخريطيات سيحاول أن يثبت بكل تأكيد أن مباريات الكأس أمر مختلف تماما عن مواجهات الدوري.

ويسعى مسيمير في المباراة الثالثة، إلى تحقيق مفاجأة جديدة عندما يلتقي بنادي السيلية الذي يطمح إلى تكرار إنجاز 2014 عندما بلغ المباراة النهائية وخسر أمام السد آنذاك مكتفيا بالوصافة.

والأكيد أن ما حققه مسيمير في المرحلة الماضية سيجعل الشواهين أكثر حذرا، وهو ما ينذر بأن مهمته ستكون أصعب هذه المرّة.

أما المواجهة الرابعة فإنها تجمع بين العربي الذي أحرز اللقب 8 مرات آخرها سنة 1993، والوكرة الذي وصل للمباراة النهائية في 5 مناسبات آخرها سنة 2005، وكلاهما يريد أن يتخطى الآخر على أمل إعادة شيء من الماضي الجميل، رغم أن حظوظ كليهما في المنافسة على اللقب تبدو ضئيلة جدا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي