استاد الدوحة
كاريكاتير

ضرب موعداً مع أم صلال بالمرحلة الثالثة.. الخريطيات يفوز ويتأهل على حساب الشحانية

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 5 شهر
  • Wed 25 April 2018
  • 9:26 AM
  • eye 269

التحق الخريطيات بركب المتأهلين إلى المرحلة الثالثة من كأس الأمير 2018 عقب فوزه على الشحانية 3 - 1 في المباراة التي أقيمت بينهمامساء أمس على ملعب حمد الكبير بنادي العربي في ختام منافسات المرحلة الثانية. 

وكان الخريطيات الذي احتل المركز الحادي عشر ما قبل الأخير بدوري نجوم QNB وحافظ على مقعده به عقب الفوز في المباراة الفاصلة على الوكرة 2 – 1، سباقا إلى افتتاح باب التهديف في الدقيقة 14 عبر لاعب الوسط محمد عبدالرب غير أن الشحانية الذي توج بطلا لدوري الدرجة الثانية وحقق الصعود لدوري النجوم نجح في إدراك التعادل بالدقيقة 49 عبر مهاجمه الأرجنتيني كلاوديو لوتشيانو.

ومنح المهاجم المغربي رشيد تيبركانين التقدم في النتيجة لصالح الخريطيات بالدقيقة 61 قبل أن يحرز هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه في المباراة بالدقيقة 79 بعد أن سدد ضربة جزاء داخل المرمى.

ومن المقرر أن يواجه الخريطيات أم صلال في المرحلة الثالثة من أغلى البطولات يوم الأحد التاسع والعشرين من شهر ابريل الحالي على ملعب حمد الكبير. 

 

الصواعق يتقدمون بالشوط الأول

لعب الفريقان شوطا أول جيدا حيث احتدم التنافس فيه بينهما من أجل تحقيق الأرجحية والأفضلية في الاستحواذ على الكرة والقيام بالمحاولات الهجومية وصناعة الفرص من أجل بلوغ المرمى وإحراز الأهداف.

وكان الخريطيات السباق إلى افتتاح باب التهديف منذ الدقيقة 14 عبر لاعب الوسط محمد عبدالرب عندما سدد بشكل رائع ضربة خطأ مباشرة من مشارف منطقة الجزاء حيث إنه رفع الكرة فوق حائط الصد لتستقر في الجهة اليمنى بداخل المرمى دون أن يحرك لها حارس الشحانية مصطفى عبدالحكيم ساكنا حيث إنه اكتفى بمشاهدتها وهي تهز الشباك.

ولكن الشحانية لم يتأخر في إبداء رد فعل قوي حيث إنه اندفع إلى الأمام وحاصر مرمى الصواعق وهدده في أكثر من مناسبة وكان بإمكانه أن يخرج متعادلا بهدف لمثله على الأقل!.

وبدأت خطورة «المطانيخ» تتبلور بوضوح منذ الدقيقة 16 عندما ارتقى سعد حسين للتمريرة العرضية القادمة من الجهة اليسرى ولعب برأسه الكرة التي مرت فوق العارضة بقليل.

واقترب الشحانية من إدراك التعادل عبر مهاجمه الإيفواري كيسي أمانغوا في الدقيقة 21 بتسديدة من داخل منطقة الجزاء غير أن حارس «الصواعق» نجح في التصدي لها ثم اصطدمت الكرة العرضية التي لعبها لاعبه يوسف هاني بالقائم الأيمن.

واستمر مسلسل الفرص الضائعة للشحانية إلى غاية الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الأول عندما أخفق يوسف هاني في التحكم والسيطرة على الكرة التي مررت إليه وهو على بعد أمتار قليلة جدا من خط المرمى دون رقابة.

 

تيبركانين يحسم النتيجة بالشوط الثاني

تابع الشحانية ضغطه الهجومي على مرمى الخريطيات من أجل إدراك التعادل فلم يتأخر كثيرا في تحقيق غايته حيث إنه أدرك التعادل في الدقيقة 49 عبر مهاجمه الأرجنتيني كلاوديو لوتشيانو الذي أكمل الكرة إلى داخل المرمى بعد تمريرة على طبق من الجهة اليمنى لسعد حسين.

ولكن هداف الشحانية ودوري الدرجة الثانية كلاوديو لوتشيانو حرم فريقه من هدف محقق للتقدم في النتيجة عندما أضاع ضربة جزاء في الدقيقة 53 بعد أن لعب الكرة خارج المرمى.

ومنح رشيد تيبركانين التقدم للخريطيات حيث أحرز له الهدف الثاني في الدقيقة 61 بعدما استغل التمريرة العرضية من الجهة اليسرى لسعود ناصر ووضعها بكل سهولة داخل المرمى.

وضغط الشحانية من أجل إحراز التعادل وأتيحت له فرصتان مهمتان جدا، الأولى في الدقيقة 64 عبر كلاوديو لوتشيانو الذي سدد من داخل منطقة الجزاء كرة أرضية بيد أن الحارس تصدى لها بنجاح قبل أن يضيع فرصة سهلة في الدقيقة 67 بعد أن كسر مصيدة التسلل وانفرد بالمرمى غير أنه بدل أن يلعب الكرة داخله حاول أن يمرر لزميله غير أنه لعبها خاطئة.

وسوف يحسم الخريطيات المباراة لصالحه بفضل مهاجمه المتألق تيبركانين في الدقيقة 79 عندما أحرز ضربة جزاء بنجاح احتسبها الحكم ضد قائد الشحانية الإسباني ألفارو ميخيا بعد عرقلته لسعود ناصر داخل المنطقة.

 

بطاقة المباراة

الفريقان:الخريطيات - الشحانية 

التاريخ:24 إبريل 2018

النتيجة: 3 – 1 للخريطيات

المناسبة: المرحلة الثانية من كأس الأمير 2018

الملعب: حمد الكبير

الأهداف: عبدالرب د 14، تيبركانين 61 و79 (الخريطيات).. كلاوديو د49 (الشحانية) 

الإنذازات: موهي (الخريطيات).. مسعد الحمد، كلاوديو، ألفارو (الشحانية)

أفضل لاعب: تيبركانين (الخريطيات)

 

السباعي: الفوز على الشحانية أكد أحقيتنا في البقاء

أكد السوري يوسف السباعي مدرب الخريطيات في المؤتمر الصحفي بعد نهاية مباراة فريقه أمام الشحانية أن الفوز الذي حققه 3 - 1 يعتبر مهما جدا ويثبت أحقيته بالبقاء في دوري نجوم QNB في المباراة الفاصلة على الوكرة.

وتابع أن الصواعق كانوا الأفضل بالشوط الأول قبل أن يتأثر مستواهم بسبب التغييرين الاضطراريين اللذين أجراهما الأمر الذي منح التفوق للشحانية في بعض الفترات.

وقال أيضا إن لاعبيه حسموا النتيجة لصالحهم بفضل الخبرة، لاسيما بعد أن أضاع الشحانية ضربة جزاء في الشوط الثاني.

وأشار السباعي إلى أن الخريطيات يحدوه الطموح في الذهاب بعيدا في أغلى الكؤوس.

وشدد على أنه رغم أنه افتقد خدمات نجمه المغربي أنور ديبا إلا أن الخريطيات ليس فريق اللاعب الواحد وإنما يعتمد على الأداء الجماعي.

 

مورسيا: لم نستحق الخسارة وكنا الأفضل في المباراة

 قال الإسباني خوسي مورسيا مدرب الشحانية في المؤتمر الصحفي بعد نهاية المباراة التي خسرها أمام الخريطيات 1 - 3 إن فريقه كان الأفضل فيها غير أنه خسرها بسبب إهداره الفرص الكثيرة التي أتيحت له ولم يستغلها.

وأوضح أن الشحانية كان الأفضل في المواجهة وأن النتيجة النهائية لم تعكس حقيقة سيرها، معتبرا أن إضاعته ضربة الجزاء التي أتيحت لفريقه كانت منعطفا مهما فيها.

وتابع أن المشاركة في بطولة كأس الأمير تعد تجربة مهمة جدا من أجل اكتساب الخبرة ولقياس جاهزيته للعب في دوري نجوم QNB الموسم المقبل بعدما حقق الصعود إليه.

وشدد على أنه فخور جدا بتدريب الشحانية ويسعده البقاء والاستمرار على رأس جهازه الفني بعدما اتفق مع الإدارة على ذلك.

التعليقات

مقالات
السابق التالي