استاد الدوحة
كاريكاتير

المفاجأة الأولى في أغلى البطولات.. مسيمير يتخطى الأهلي بركلات الترجيح !

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 7 شهر
  • Tue 24 April 2018
  • 9:30 AM
  • eye 761

فجر  مسيمير ، أحد أندية دوري الدرجة الثانية،  أولى مفاجآت كأس الأمير 2018 عقب فوزه على  الأهلي من أندية دوري نجوم QNB بركلات الترجيح 3-1  في المباراة التي  جمعت  بينهما مساء أمس  ضمن منافسات المرحلة الثانية منها.

وكان الوقت الأصلي من المواجهة بينهما والتي كان ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر مسرحا لها  قد إنتهى بالتعادل بلا أهداف.

ومن المقرر أن يلعب  مسيمير   أمام السيلية في المرحلة الثالثة من أغلى الكؤوس يوم السبت الثامن والعشرين من أبريل الجاري على ملعب عبد الله بن خليفة بنادي الدحيل.

 

تكافؤ في اللعب والفرص النادرة

 

سيطر التكافؤ في اللعب  بين الفريقين على بداية المباراة وإنعدمت فيها الفرص الحقيقية والخطيرة على المرميين..

وإنحصر اللعب أكثر بينهما في منطقة وسط الملعب بينما كانت جل المحاولات الهجومية لكليهما تتوقف وتنتهي عند خطي دفاع الفريقين اللذين كانت لهما الكلمة العليا والغلبة على المهاجمين

وكان الفريقان قد إعتمدا على طريقتين مختلفتين  في اللعب حيث ظهر الأهلي ب4-2-3-1 بينما مسيمير ب5-4-1..

وعلى الرغم من أن الأهلي كان قد إحتل المركز التاسع في  دوري نجوم QNB ومسيمير المركز الثالث في دوري  الدرجة الثانية واللذين يختلفان بشكل واضح في مستوى المنافسة بهما  فأن الفوارق بينهما الفنية وفي إمكانيات اللاعبين إختفت ولم تظهر فوق أرضية الملعب..

وأخيرا بعد طول إنتظار يشهد الربع ساعة الأخير من الشوط الأول ثلاث محاولات مهمة للتهديف أخطرها على الإطلاق كان لصالح العميد في الوقت بدل الضائع..

وكان الأهلي قد إقترب أولا من بلوغ مرمى مسيمير في الدقيقة 36 عندما لعب محسن اليزيدي بطريقة جميلة  الكرة التي إرتقى لها بعد تمريرة عرضية من الجهة اليمنى لعبد الله عفيفة غير أنها مرت فوق العارضة بمسافة قليلة جدا..

ولم يتأخر رد مسيمير كثيرا حيث أنه في الدقيقة 40 هدد بدوره مرمى منافسه  أولا عبر مهاجمه البرازيلي لوسيانو الذي سدد من داخل منطقة الجزاء بيد أن الحارس يزن نعيم كان له بالمرصاد وإعترض بقدمه الكرة التي إرتدت نحو موسى العلاق الذي كان في موضع جيد أمام المرمى المشرع أمامه بيد أن  تسديدته إفتقدت للدقة والقوة إذ إعترض طريقها أحد المدافعين قبل أن يتم إبعادها..

وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع “رفض”  ماجد محمد إحراز هدف السبق وعودة فريقه لغرفة الملابس من أجل الإستراحة بين الشوطين متقدما في النتيجة بعد أهدر ما لايمكن إهداره!!

 

 

 

ركلات الحظ تنصف “الضعيف”..

 

إستمر  الوضع على حاله في الشوط الثاني  كما بالشوط الثاني بل  إن  الفرص والمحاولات خلاله إزدادت شحا وندرة  وبقي الأداء فيه رتيبا إلى درجة الشعور بالملل..

وعلى الرغم من أن الأهلي أصبحت له الأرجحية النسبية في الإستحواذ على الكرة غير أنها كانت سلبية وبلاجدوى . وحاول المدرب يوسف أحمد أن ينعش الأداء الباهت والعقيم هجوميا للعميد بإستعمال ورقة التغييرات حيث أشرك المهاجم التونسي حمزة يونس في الدقيقة 46 بدلا من ماجد محمد ولاعبي الوسط علي قادري في الدقيقة 61 بدلا من محمد العباسي والموزمبيقي مات سيماو بدلا من عبد الله عفيفة في الدقيقة 74 بيد أن الأمور لم تتحسن

بالمقابل كان إستمرار التعادل في الشوط الثاني أمرا إيجابيا بالنسبة لمسيمير الذي أجرى بدوره مدربه الكرواتي درغان تاديتش تغييراته الثلاثة بالشوط الثاني للمحافظة على تماسك الخطوط الثلاثة لفريقه  فنجح في هدفه حيث أنه جر الفريق الأهلاوي لركلات الترجيح التي إبتسم له فيها التوفيق والحظ

 

 

  • بطاقة المباراة

التاريخ:23 أبريل 2018

الفريقان: الأهلي - مسيمير 

النتيجة:  0-0 / 3-1 ركلات الترجيح لصالح مسيمير

المناسبة: المرحلة الثانية من كأس الأمير 2018

الملعب: سحيم بن حمد 

 

الإنذازات:  دبنكا د 19 ، العون د 24، كانو 41 (مسيمير):

أفضل لاعب: محمد غانم (مسيمير

 

تاديتش: كنت واثقا من الفوز والتأهل 

أكد الكرواتي درغان تاديتش مدرب مسيمير أنه كان واثقا من الفوز على الأهلي والتأهل إلى المرحلة الثالثة من كأس الأمير قبل إجراء المباراة..

وأوضح تاديتش بالمؤتمر الصحفي بعد إنتهاء المواجهة أن كان يدرك أن الأهلي يعاني من صعوبات حيث أنه إستبدل مدربه قبل نهاية دوري نجوم QNB بجولة واحدة كما أنه خسر مبارياته الثلاثة الأخيرة فيه ولذلك عمل على إقناع لاعبيه بأنهم قادرين على تخطيه..

وتابع أن مسيمير لعب مباراة جيدة جدا من الناحية التكتيكية وأدى لاعبوه أداء كبيرا ولذلك فهو فخور بهم وبكل مكونات النادي الذي وصفع بأنه عبارة عن عائلة كبيرة.

وعن المباراة المقبلة التي سيواجه فيها فريقه السيلية قال تاديتش أنه يدرك صعوبتها لأن المنافس فريق جيد ويتوفر على لاعبين جيدين بقيادة مدرب جيد التونسي سامي الطرابلسي  وهو المرشح فيها للفوز والتأهل غير أنه لم يستبعد أن يحدث فيها مسيمير  المفاجأة من جديد ويواصل مغامرته بالبطولة الغالية..

 

 

يوسف أحمد:  هذه مباراتي الأخيرة والأهلي لن يتقدم خطوة للأمام!

 

شدد يوسف أحمد مدرب الأهلي على أن فريقه إستحق الخسارة والخروج من كأس الأمير على يد مسيمير..

وقال المدرب الوطني في المؤتمر الصحفي عقب نهاية المبارة أن العميد لايستحق الفوز والصعود لمواجهة السيلية بالمرحلة المقبلة بسبب الأداء المتواضع الذي قدمه أمام مسيمير الذي سير وأدار المواجهة كما أراد من أجل الوصول إلى ركلات الترجيح التي منحته الفوز.

وتابع أن الأهلي بلاعبيه الحاليين المتواضعين في المستوى ولاسيما المحترفين  وإذا إستمر على نفس النمط لن يتقدم خطوة إلى الأمام .

وأوضح أنه سبق له أن تحدث مع المسؤولين في النادي وأخبرهم أن العديد من الأمور فيه لابد أن تتغير من أجل أن يتحسن الأداء والمستوى والنتائج.

وكشف يوسف أحمد أن المباراة التي قاد فيها أمس الأهلي أمام مسيمير ربما تعد الأخيرة له على رأس جهازه الفني حيث أنه شكر النادي على أنه أتاح له فرصة تدريب العميد والإشراف عليه قبل جولة من نهاية دوري النجوم للموسم الرياضي الحالي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي