استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد الخروج القاسي للريان.. الدحيل والسد يحملان المشعل في بقية المشوار الآسيوي

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 7 شهر
  • Thu 19 April 2018
  • 9:55 AM
  • eye 568

أُسدل الستار خلال الأسبوع الحالي على منافسات الدور الأول من دوري أبطال آسيا 2018، وقد ظفرت الأندية القطرية بمقعدين في دور الـ16 بتأهل كل من الدحيل بالعلامة الكاملة في صدارة المجموعة الثالثة، والسد باحتلاله المركز الثاني في المجموعة الثانية.

وفي المقابل، خرج الممثلان الآخران للكرة القطرية، الريان والغرافة، منذ الدور الأول، حيث احتل الأول المركز الثالث في المجموعة الرابعة بعد خسارة قاسية أمام العين الإماراتي في الدوحة برباعية، وأنهى الغرافة مشواره ثالثا في المجموعة الأولى.

ويلعب الدحيل في الدور القادم أمام العين وصيف المجموعة الرابعة، ويلتقيان ذهابا في الإمارات يوم 8 مايو، وإيابا في الدوحة يوم 15 من الشهر ذاته، بينما يلاقي السد نادي الأهلي السعودي، وتدور مباراة الذهاب في الدوحة يوم 7 مايو، ومباراة الإياب في جدة يوم 14 مايو.

 

ممنوع إضاعة أي نقطة

استطاع الدحيل أن يكمل مشواره في الدور الأول من دوري أبطال آسيا بفوز سادس على التوالي، وذلك بتفوقه على الوحدة الإماراتي بهدف دون رد سجله عبدالرحمن مصطفى، ليكون الفريق الوحيد الذي يحقق العلامة الكاملة في دور المجموعات هذا الموسم، والرابع في تاريخ المسابقة الذي يحقق هذا الإنجاز.

وأكّد الدحيل منذ البداية أنّه جاهز كما ينبغي للاستحقاق الآسيوي، وأن هدفه يتجاوز مجرد تخطي الدور الأول، واستطاع بعد 4 جولات فقط أن يضمن تأهله إلى دور الـ16 بعد أن وصل للنقطة 12 بفوزه في أوزبكستان على لوكوموتيف طشقند.

وفي المباراتين الماضيتين، أمام ذوب آهن في إيران، وأمام الوحدة الإماراتي في الدوحة، واصل بطل دوري النجوم انتصاراته رافضا أن يهدر أي نقطة، ومؤكدا جديته في التعامل مع كل المباريات مهما كانت درجة أهميتها.

ويلتقي الدحيل في الدور القادم مع العين الإماراتي الذي استفاق في آخر مباراتين له، وحقق فوزين على الهلال والريان صعد بهما إلى المركز الثاني في المجموعة الرابعة.

ولاشك أن ممثّل الكرة القطرية ينطلق بحظوظ كبيرة في بلوغ ربع النهائي خاصة إذا ما واصل تقديم مستواه المعهود.. وسيكون على الفريق أن يتكيف بسرعة مع غياب نجمه يوسف المساكني الذي تعرض لقطع في الرباط الصليبي خلال الجولة الأخيرة من دوري النجوم.

 

المهم تحقق رغم فقدان الصدارة

لم يستطع السد في الجولة الأخيرة من الدور الأول أن يحقق النتيجة المأمولة أمام مضيفه بيرسبوليس الإيراني، ليخسر بهدف دون رد، ويفقد بذلك صدارة المجموعة مكتفيا بالمركز الثاني برصيد 12 نقطة.

وقدّم الزعيم مستوى محترما للغاية في مباراة الاثنين، وكان بإمكانه الخروج بنقطة التعادل على أقل تقدير، وإنهاء المشوار في المركز الأول الذي تواجد فيه عقب فوزه في الجولة السابقة على الوصل الإماراتي بهدفين لهدف.

وعلى العموم، فقد حقق السد المهم بتواجده في دور الـ16، وقد أظهر خلال مباريات الدور الأول أن بإمكانه الذهاب بعيدا في المسابقة، خاصة في ظل تحقيقه معادلة التوازن المطلوب بين الدفاع والهجوم، إذ يعتبر في الآن ذاته من أفضل خطوط الهجوم بتسجيله 11 هدفا، ومن أقوى خطوط الدفاع بتلقيه 5 أهداف فقط.

وفي الدور القادم، يواجه السد نادي الأهلي السعودي متصدر المجموعة الأولى، الذي ظهر بمستويات عادية جدا رغم جمعه 14 نقطة، ولاح ذلك جليا من خلال مباراتيه مع الغرافة ذهابا وإيابا واللتين انتهتا بالنتيجة ذاتها 1 - 1.

 

سقوط مروّع.. وفوز مثير

مقابل تأهل كل من الدحيل والسد إلى الدور الثاني، انتهت المغامرة بالنسبة للريان والغرافة منذ الدور الأول، رغم أن كليهما كان قادرا على حجز بطاقة العبور.

وكانت الخيبة كبيرة يوم الاثنين الماضي بخسارة الريان أمام العين الإماراتي 1 - 4 على استاد جاسم بن حمد بنادي السد، حيث إن الرهيب كان يحتاج للفوز من أجل خطف البطاقة الثانية في المجموعة الرابعة، لكنه لم يكتف بإهدار النقاط الثلاث وإضاعة البطاقة، بل أنهى مشواره الآسيوي بسقوط مروّع يُنتظر أن يترك آثارا وخيمة على الفريق في الفترة القادمة.

أما الغرافة الذي كان قد خرج رسميا من السباق إثر خسارته في الجولة الخامسة أمام الجزيرة الإماراتي في الدوحة بهدفين لثلاثة، فإنه تمكّن من حفظ ماء الوجه بفوز مثير خارج القواعد على حساب تركتور سازي الإيراني.

وتخلّف الفهود بهدف في الشوط الأول، قبل أن يحققوا ثلاثية في أواخر المباراة، ليكملوا المشوار في المركز الثالث للمجموعة الأولى، متساوين في النقاط مع الجزيرة الذي تفوق عليهم بالمواجهات المباشرة وتأهل بالتالي لدور الـ16.

التعليقات

مقالات
السابق التالي