استاد الدوحة
كاريكاتير

عاد بقوة في النتيجة أمام مضيفه تركتور سازي.. الغرافة يحقق فوزاً معنوياً في ختام مشواره الآسيوي

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 7 شهر
  • Wed 18 April 2018
  • 9:31 AM
  • eye 434

في مباراة شكلية إثر الخروج رسميا من سباق التأهل إلى دور الـ16 منذ الجولة السابقة، حقق الغرافة فوزا معنويا في نهاية مشواره بدوري أبطال آسيا 2018 بتفوقه مساء أمس على مضيفه تركتور سازي الإيراني بثلاثة أهداف لهدف في اللقاء الذي احتضنه استاد «يادكار إمام» بمدينة تبريز لحساب الجولة الأخيرة من منافسات الدور الأول.

وأنهى الغرافة الشوط الأول من المواجهة متأخرا بهدف سجله محمد إيران بوريان من ضربة جزاء في الدقيقة 30، لكنه تمكن من قلب الطاولة في الشوط الثاني، حيث أدرك التعادل في مناسبة أولى من مخالفة مباشرة نفذها مؤيد حسن بإتقان في شباك تركتور عند الدقيقة 70، وحقق عبدالعزيز حاتم الهدف الثاني للفهود في الدقيقة 76، وأضاف مهدي تارمي الهدف الثالث في الدقيقة 87.

ورفع الغرافة بهذا الفوز رصيده إلى 8 نقاط في المركز الثالث للمجموعة الأولى، بينما تجمد رصيد تركتور عند نقطتين في المركز الأخير.

وتصدر الأهلي السعودي منافسات المجموعة بعد فوزه على الجزيرة الإماراتي في أبوظبي بهدفين لهدف، حيث رفع رصيده إلى 14 نقطة، بينما تأهل الجزيرة ثانيا برصيد 8 نقاط، مستفيدا من فوزه على الغرافة ذهابا وإيابا.

 

بداية جيدة للغرافة.. ولكن!

دخل الغرافة مباراة الأمس دون أي ضغوط باعتبار أنه فقد فرصته في التأهل منذ الخسارة أمام الجزيرة الإماراتي في الجولة الخامسة، شأنه شأن المضيف نادي تركتور متذيل ترتيب المجموعة، وكان كل فريق يبحث فقط عن إنهاء المشوار بشكل مشرّف.

وغاب عن اللقاء النجم الهولندي ويسلي شنايدر، ولاعب الوسط عاصم مادبو الذي نال البطاقة الحمراء في المباراة الماضية، وعوّل بولنت على تشكيلة تتكون من قاسم برهان في حراسة المرمى، وسعيد الحاج وديوغو أمادو ومنقذ محمد ويوسف مفتاح في الدفاع، وخالد عبدالرؤوف وعبدالعزيز حاتم ومعاذ السالمي في خط الوسط، ومؤيد حسن وعثمان اليهري كجناحين، ومهدي تارمي في الخط الأمامي.

وأظهر الغرافة قدرا كبيرا من الجدية في التعامل مع اللقاء منذ صافرة البداية، وقام ببعض المحاولات الهجومية التي كاد تارمي أن يفتتح النتيجة من إحداها.

ورغم أن المنافس لم يشكل تهديدا حقيقيا على مرمى قاسم برهان، إلا أنه وجد الثغرة التي يبحث عنها بعد نصف ساعة على البداية، عندما أفلت أمير أرسلان من الرقابة الدفاعية ودخل منطقة الجزاء ليتعرض للعرقلة ويحصل على ضربة جزاء حوّلها محمد إيران بوريان إلى هدف أول.

ولم يستطع الغرافة أن يرد الفعل بالشكل المطلوب خلال ما تبقى من دقائق الشوط الأول ليدخل غرف تبديل الملابس متأخرا بهدف.

 

الغرافة يقلب النتيجة

في بداية الشوط الثاني، استطاع نادي تركتور أن يتحكم في نسق المباراة بشكل جعله يحدّ من قدرة الغرافة على المناورة الهجومية، كما لم يكن الفريق الإيراني بعيدا عن تعزيز تفوقه بهدف ثان، ولاحأن المواجهة تسير في اتجاه فوز أول لأصحاب الأرض الذين لم يحصدوا إلا نقطتين في 5 جولات.

لكن منذ الدقيقة 70، تغيّر كل شيء، ففي تلك الدقيقة جاء هدف التعادل للغرافة بإمضاء مؤيد حسن بتسديدة متقنة نفذها من مخالفة حرة وضعها في الزاوية اليسرى للحارس فارزين الذي ارتمى عليها دون أن يتمكن من أن يمنعها من دخول الشباك.

هذا الهدف منح الكثير من الثقة للفهود الذين أصبحوا بعده يبحثون عن أخذ الأسبقية والخروج بالنقاط الثلاث، وكان لهم ما أرادوا في الدقيقة 76 عندما انطلق مؤيد حسن بالسرعة القصوى على الجهة اليمنى متجاوزا الدفاع ثم مرر كرة على طبق من ذهب إلى عبدالعزيز حاتم الذي لم يجد صعوبة في تسجيل الهدف الثاني.

وفي ظل عدم قدرة تركتور على استيعاب الموقف، واصل الغرافة حملاته الهجومية التي أسفرت عن هدف ثالث في الدقيقة 87 بتوقيع الإيراني مهدي تارمي بتسديدة يسارية مخادعة على يمين الحارس.

وعلى نتيجة 3 - 1، أنهى الغرافة مشواره الآسيوي بفوز رفع به رصيده إلى 8 نقاط، متساويا مع الجزيرة الإماراتي الذي خسر أمام الأهلي السعودي 1 - 2، لكن الفريق الإماراتي هو الذي أحرز بطاقة التأهل باعتبار تفوقه على الفهود في المواجهتين المباشرتين بينهما.

 

 

بطاقة المباراة

الفريقان: تركتور سازي الإيراني – الغرافة

المناسبة: دوري أبطال آسيا – الجولة الأخيرة من الدور الأول (المجموعة الأولى)

التاريخ: 17 إبريل 2018

الملعب: استاد «يادكار إمام» بمدينة تبريز

النتيجة: 3 - 1 للغرافة

الأهداف: مؤيد حسن دق 70، عبدالعزيز حاتم دق 76، مهدي تارمي دق 87 للغرافة.. محمد إيران بوريان من ضربة جزاء دق 30 لتركتور

التعليقات

مقالات
السابق التالي