استاد الدوحة
كاريكاتير

ظروف تنظيمية مناسبة للموعد الهام.. الخريطيات والوكرة يستعدان لاختبار «الفاصلة»

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 7 شهر
  • Thu 12 April 2018
  • 9:41 AM
  • eye 458

يعقد صباح اليوم بدءاً من الساعة العاشرة والنصفصباحاً المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة الفاصلة بين الخريطيات والوكرة التي ستقام (السبت) المقبل على استاد حمد بن خليفة بالنادي الأهلي في تمام السادسة وعشرين دقيقة، لتحديد الفريق الذي سيلعب في دوري نجوم QNB (الدرجة الأولى) الموسم المقبل2018 - 2019.

وكان الخريطيات قد احتل المركز 11 ماقبل الأخير في دوري الدرجة الأولى، بينما احتل الوكرة المركز الثاني في دوري الدرجة الثانية خلال الموسم الجاري.

وكانت مؤسسة دوري نجوم قطر قد عقدت أمس الأربعاء الاجتماع الفني للمباراة الفاصلة لمناقشة العديد من الأمور والمسائل الخاصة بها ودعوة الفريقين إلى الالتزام بها من أجل مرورها في أحسن الظروف والأحوال وإخراجها بشكل ناجح فنيا وتنظيميا.

 

انعقاد الاجتماع الفني

إضافة إلى استعدادات الخريطيات والوكرة والتدريباتالجدية التي يخوضانها للمباراة الفاصلة المقرر إقامتها يوم السبت المقبل،اتخذت مؤسسة دوري نجوم قطر كافة الإجراءات والتدابير التنظيمية الخاصة بهذا الموعد الكروي الهام جدا من أجل توفير وتهيئة أفضل الظروف والأجواء للفريقين حتى يكون التنافس بينهما على إكمال عقد المشاركين الـ12 في دوري نجوم QNB الموسم المقبل سليما لاتعكره ولاتشوبه أي مؤثرات سلبية خارجية.

ولهذا الغرض كانت مؤسسة دوري نجوم قطر قد عقدت يوم أمس الأربعاء الاجتماع الفني للمباراة الفاصلة الذي ترأسه أحمد العدساني مدير إدارة المسابقات بالمؤسسة وحضره ممثلا الفريقين وممثل عن الحكام.

وقد ناقش الاجتماع عددا من الأمور الهامة، من بينها ضرورة الالتزام بالحضور في الموعد المحدد لملعب المباراة حمد بن خليفة بالنادي الأهلي وضرورة التحلي فيها بالروح الرياضية من قبل كل فريق وضرورة التعاون مع طاقم تحكيم المباراة، والالتزام بكل القرارات التي يتخذها. 

وخلال هذا الاجتماع تم تحديد الألوان التي سيلعب بها كل فريق حيث إن الخريطيات سيلعب بالزي الأزرق والوكرة بالزي الأبيض، والتذكير بنظام المباراة الفاصلة الذي يقضي باللجوء في حال انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل إلى الوقت الاضافي من شوطين، مدة كل شوط 15 دقيقة ثم الاحتكام لركلات الترجيح في حال انتهاء الشوطين الإضافيين أيضا بالتعادل من أجل أن يحسم أحدهما الفوز وينال بطاقة اللعب في دوري نجوم QNBالموسم المقبل 2018  -  2019.

 

المدربان يعلنان التحدي

يكشف المدربان، السوري ياسر السباعي الذي يقود الخريطيات والإسباني بارتولومي ماركيز لوبيز الذي يقود الوكرة في المؤتمر الصحفي صباح اليوم عن طموحهما وإعدادهما لفريقيهما للمباراة الفاصلة التي سوف تحدد مستقبلهما.

ويشترك المدربان في كون أنهما كانا مدربي إنقاذ حيث إن كل واحد منهما عين بديلا لسلفه الذي قاد الفريق منذ بداية الموسم.

وكان السباعي قد تولى مهمة الإشراف على الصواعق بدلا من المدرب التونسي أحمد عجلاني الذي أقيل من مهامه بعد أن لعب مباراته في الجولة 14 التي وصل فيها «الصواعق» إلى المركز الحادي عشر برصيد 9 نقاط.

وراهنت إدارة الخريطيات على أن يكون التغيير الفني الحل المثالي لإعادة التوازن لفريقها المتعثر وخروجه من دائرة المهددين بالهبوط غير أن الأمور بقيت على حالها لأن أزمة الصواعق ليست فنية فقط وإنما أكبر وأوسع.

أما الوكرة فكان قد بدأ موسمه في دوري الدرجة الثانية بنية العودة السريعة إلى دوري النجوم الذي هبط منه نهاية الموسم الماضي مع المدرب الوطني حسن الشيب قبل أن يتنازل عن منصبه للإسباني ماركيز قبل بداية القسم الثاني أملا في قيادته إلى اللحاق بالشحانية وتخطيه في المنافسة على بطاقة الصعود المباشر غير أنه لم يقدر على أكثر من الاستمرار في الوصافة التي أهلته للفاصلة.

 

لكل قاعدة استثناء!

إن تاريخ المباريات الفاصلة منذ اعتماد نظام العمل بها لأول مرة موسم 2008 - 2009 وإلى غاية الآن يصب في صالح أندية دوري النجوم التي حسمت جلها.

فمن أصل ست مباريات فاصلة حسمت أندية دوري النجوم خمسا منها لصالحها وكانت المرة الوحيدة التي نجح فيها فريق من الدرجة الثانية في كسر القاعدة الموسم الماضي عبر نادي قطر الذي كان قد حل بالمركز الثاني خلف المرخية في النسخة الأخيرة من دوري قطر غازليغ «الدوري المشترك بين أندية الدرجة الثانية وفرق الرديف لأندية دوري النجوم»، بيد أنه فاز بهدف دون رد على الشحانية الذي خاض الفاصلة بسبب احتلاله المركز الثاني عشر قبل المركزين الأخيرين الـ13 والـ14 اللذين هبط من احتلهما مباشرة معيذر والوكرة.

وعطفا على أن الفوارق والاختلافات كبيرة جدا بين أندية دوري النجوم وأندية دوري الدرجة الثانية ولاسيما في الناحية التنافسية التي تكون فيها الأرجحية الواضحة للأندية الأولى بحكم أنها تلعب مباريات أكثر ومستوى محترفيها أفضل وأعلى من محترفي الأندية الثانية، فإن الترشيحات الأولية ترجح كفة الخريطيات على الرغم من أنه عانى الأمرين بين أقرانه وكان قريبا من الهبوط المباشر.

ولكن كل ما تقدم ذكره لايقلل من عزيمة الوكرة ولن يحد من طموحه في أن يلعب من أجل الفوز والتمسك بحظوظه في الدفاع عن حقه المشروع في الصعود والعودة إلى دوري الأضواء، لاسيما أنه لايزال يحتفظ في صفوفه بعدة لاعبين محليين ومحترفين لعبوا في دوري النجوم لعدة مواسم ويدركون جيدا أهمية العودة إلى أضوائه.

التعليقات

مقالات
السابق التالي