استاد الدوحة
كاريكاتير

معيذرتقدم باحتجاج رسمي ويطالب بالفوز.. الشمال يتأهل للمرحلة الثانية مع وقف التنفيذ!

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 7 شهر
  • Wed 11 April 2018
  • 9:36 AM
  • eye 501

فازالشمال على معيذر بهدفين دون رد في المباراة التي أقيمت بينهما مساء امس على ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر ضمن منافسات المرحلة الأولى من كأس الأمير.

وأحرز محمد حارس في الدقيقة 39 وجوزي نونيز في الدقيقة 52 هدفي الشمال الذي سيكمل عقد الأنديةالـ16 التي سوف تشارك في عملية سحب قرعة النسخة الـ46 من أغلى البطولات اليوم الأربعاء.

وقد تقدمت ادارة نادي معيذر باحتجاج رسمي على الشمال بدعوى إشراكه لاعبين اثنين من حملة البطاقة السوداء الأمر الذي تعتبره مخالفا ًللوائح والانظمة مطالبة باعتبار فريقها فائزاً بالمباراة ومتأهلا للمرحلة الثانية.

 

أرجحية واضحة

بعد بداية متكافئة بين الفريقين لم تدم أكثر من عشر دقائق أخذت الكفة في الشق الهجومي تميل شيئا فشيئا للشمال الذي بدأ يحاول بلوغ مرمى معيذر ويكون سباقا إلى افتتاح باب التهديف.

وأصبحت الأرجحية في اللعب لصالح الفريق الشمالي الذي فرض نفسه الطرف الأكثر حماسا والأفضل من حيث الاستحواذ على الكرة بالشوط الأول وفي القيام بالمحاولات الهجومية.

ولم يذهب الجهد الهجومي الذي كان الشمال يبذله سدى بل أثمرت محاولاته هدف تقدمه المنطقي والمستحق في النتيجة بالدقيقة 39.

وبالمقابل، ظل معيذر عاجزا عن القيام بمحاولات هجومية جدية وتهديد مرمى الشمال بشكل فعلي ولم يقترب من مرمى منافسه الشمالي سوى في مرات نادرة جدا ولكن بلا أي خطورة، حيث إنه افتقد الفعالية اللازمة في إتمام الهجمات.

 

تقدم منطقي

كانت أولى المحاولات الهجومية للشمال وقد أتيحت للاعب الشمال محمد حارس فرصة ثمينة جدا لإحراز الهدف الأول في الدقيقة 11 حيث تهيأت له الكرة بعد تمريرة عرضية من الجهة اليسرى غير أنه لعبها بعيدا عن المرمى الذي كان يتواجد أمامه حرا طليقا دون رقابة أو مضايقة.

وتابع الشمال ضغطه على دفاع معيذر الذي أجبر على التراجع من أجل حماية مرماه والمحافظة على نظافته، غير أن المؤشرات كانت تسير في اتجاه أنه لن يصمد طويلا بالكيفية والطريقة السلبيتين اللتين كان يلعب بهما.

وحاول الشمال تنويع هجماته في فتح المنافذ والممرات المؤدية لمرمى معيذر، حيث كان يلعب على الأطراف ويقوم بالتمريرات العرضية بالإضافة إلى محاولاته الانسلال والتوغل من العمق الدفاعي لمنافسه.

وتوالت الهجمات الشمالية إلى أن نجح محمد حارس في افتتاح التهديف في الدقيقة 39 بعد أن تسلم الكرة إثر تمريرة من كارلوس بريسيادو وهيأها لنفسه ثم سددها أرضية في الجهة اليمنى داخل المرمى.

 

الهدف الثاني

على الرغم من أن معيذر بدأ الشوط الثاني ضاغطا وحاول فيه أن يحرز التعادل إلا أن الشمال كان حاسما جدا وباغته بهدف ثان في الدقيقة 52 عبر جوزي نونيز الذي تسلم الكرة داخل المنطقة من علي الشيباني وسددها أرضية في الجهة اليمنى داخل المرمى.

وخلق معيذر في الشق الهجومي بعض المتاعب لدفاع الشمال الذي كان يرتبك أحيانا خصوصا في العمق غير أنه افتقد الفعالية في استغلال ما لاح له من فرص من أجل تقليص الفارق أولا ثم السعي نحو إدراك التعادل ثانيا.

ولم يجد الفرنسي فيليب بورل مدرب «كحيلان» بدا من اللجوء إلى استعمال ورقة التبديلات منذ الدقيقة 60 لإنعاش الأداء الهجومي لفريقه المتأخر في النتيجة بهدفين ولكن بلاجدوى.

فقد استمر الشمال محافظا على نظافة شباكه بل إنه اقترب أكثر من مرة من إحراز ثالث أهدافه، لاسيما في الدقيقة 84 عبر أفضل لاعب في المباراة جوزي نونيز الذي سدد من مسافة قريبة كرة قوية غير أن الحارس أسامة كامل تمكن من التصدي لها.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الشمال – معيذر

التاريخ: 10 إبريل 2018

المناسبة: المرحلة الأولى - كأس الأمير

الملعب: سحيم بن حمد

النتيجة: 2 - 0 للشمال

الهدفان: حارس د 39، نونيز د 52 (الشمال)

الإنذارات: الزويد – كورشي (معيذر)

أفضل لاعب: نونيز(الشمال)

 

سيلفيو: من المهم جداً الاستمرار في أغلى البطولات

أكد الإيطالي سيلفيو ديلبيرتو مدرب الشمال أن الفوز على معيذر بهدفين نظيفين والتأهل إلى المرحلة الثانية من كأس الأمير أمر مهم جدا بالنسبة له ولذلك فهو يشعر بالسعادة والارتياح للاستمرار في أغلى البطولات.

وعبر سيلفيو في المؤتمر الصحفي بعد المباراة عن أسفه بسبب الإصابة التي تعرض لها في الشوط الأول لاعبه أبوبكر ولم يستطع بسببها مواصلة اللعب ولذلك اضطر لاستبداله، متمنيا أن تكون خفيفة حتى لا تمنعه من المشاركة في المباراة المقبلة التي سيخوضها الشمال ضمن منافسات المرحلة الثانية.

وأوضح أن الشمال ومعيذر خاضا معا مباراة قوية أراد كل فريق فيها انتزاع الفوز، مضيفا أن فريقه كان الأفضل فيها من الناحية الهجومية، حيث صنع أفضل وأخطر الفرص.

وبالمقابل، أعرب المدرب الإيطالي عن استيائه من أداء دفاع فريقه قائلا إنه عانى من بعض الصعوباتوالارتباك بالشوط الثاني خاصة، ولذلك يجب تدارك الأمر وإصلاحه ومواصلة تحسين الأداء.

وعن توقعاته بخصوص القرعة التي ستسحب اليوم قال بأنه يأمل خيرا، مضيفا أن طموحه ليس تخطي المرحلة الأولى والتوقف عند المرحلة الثانية بل التقدم إلى أبعد مرحلة ممكنة رغم أن المهمة تصبح صعبة جدا في ظل وجود أندية دوري نجوم QNB غير أنه يتطلع إلى الظهور بمستوى جيد وأن يكون منافسا جديا وحقيقيا للفريق الذي سيواجهه أيا كان اسمه.

 

بورل: دفعنا ثمن الأخطاء وموسمنا كان صعباً

قال الفرنسي فيليب بورل مدرب معيذر إن فريقه دفع ثمن أخطائه الفردية، حيث إنها أثرت على مستواه بالإضافة إلى عدم استفادته من الفرص التي أتيحت له.

وصرح المدرب الفرنسي خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة بأن معيذر بدأ بطريقة صحيحة قبل أن يقع بفخ الأخطاء، كما أنه لم ينه محاولاته الهجومية بطريقة جيدة.

وتابع أن فريقه كان بإمكانه تقديم مباراة أفضل غير أنه تأثر أيضا بافتقاده خدمات اثنين من لاعبيه المهمين وهما إسلام والودراسي بداعي الإصابة.

وانتقد بورل أداء مهاجميه المحترفين فينيسيوس لوبيز وجوناتان دي أوليفيرا قائلا بأنهما لم يقدما المأمول منهما ولم يتمكنا من استغلال الأخطاء التي وقع فيها مدافعو الشمال.

وعن تقييمه لموسم معيذر، قال إنه كان صعبا بسبب الإصابات الكثيرة في صفوفه واضطراره إلى تغيير المحترفين في الانتقالات الشتوية.

وأضاف أن الأمر الإيجابي فيه كان هو التتويج بكأس الدرجة الثانية وهو أمر مهم جدا للنادي لأنه لايفوز دائما بالألقاب، علما بأنه اللقب الثاني الذي يحققه في ظرف ثلاثة مواسم تحت قيادته بعدما كان قد قاده إلى التتويج بطلا لدوري قطر غازليغ والصعود إلى دوري النجوم في نهاية موسم 2015 - 2016.

أما عن مستقبله، فقد أوضح أن عقده مع معيذر ينتهي بنهاية الموسم الحالي إلا أنه يأمل الاستمرار معه وبقطر لأنه أحب العمل فيها ويمضي فيها أوقاتا جيدة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي