استاد الدوحة
كاريكاتير

التلويح بالخصم من مخصصات الأندية لدى الاتحاد ينجب مشكلة أخرى.. شكاوى المستحقات المتأخرة.. كرة ثلج بلا حلول جذرية

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 7 شهر
  • Fri 06 April 2018
  • 9:53 AM
  • eye 554

تتزايد شكاوى اللاعبين ضد إدارات الاندية لدى اللجان المختصة في الاتحاد القطري لكرة القدم، حتى أضحت المسألة ككرة الثلج التي تكبر رويداً رويدا كلما انضم اليها جديد حتى طال الأمر عشرة اندية دفعة واحدة دعيت لاجتماع مع لجنة الرقابة المالية التي منحت تلك الاندية مهلة شهرا لتوفير الحلول دون طائل من قبل الاندية في إيجاد الصيغ التوافقية مع اللاعبين لعدم قدرتها على الالتزام حتى بالتسويات المالية وفقا لجدولة تلك المستحقات على اعتبار ان الالتزامات الحالية تفوق حتى ما يمكن ان يأتي من مخصصات.. فكيف هو الحال إذا كانت هناك أعباء اضافية تفرضها تلك التسويات؟!.

والمضحك المبكي هو ذاك التلويح الأخير للجنة الرقابة المالية في الاتحاد القطري لكرة القدم بنيتها التدخل المباشر عقب انتهاء مهلة زمنية محددة منحتها لإدارات الأندية من اجل حل الامور ودياً.. ويقضي ذاك التدخل بأن تمنح اللجنة اللاعبين حقوقهم من خلال تسويات تقضي بحصول اللاعبين على مخصصاتهم على شكل دفعات شهرية من خلال اقتطاع قيم تلك الدفعات الشهرية من مخصصات الأندية لدى الاتحاد القطري لكرة القدم ومؤسسة دوري نجوم قطر دون الرجوع الى إدارات تلك الأندية حتى يحصل اللاعبون على قيمة المتأخرات بالكامل.. فهذا الأمر إن تم فسيورط الاندية في مشاكل اخرى ويجعلها تدور في ذات الحلقة المفرغة.. على اعتبار ان المخصصات المالية للاندية لدى الاتحاد والمؤسسة هي عبارة عن التزامات مالية تذهب اصلاً الى لاعبين ومدربين آخرين، وبالتالي فإن اقتطاع جزء من تلك المخصصات من اجل تسوية مستحقات سابقة يعني أن مستحقات حالية لن تذهب لاصحابها وبالتالي تدور الاندية في ذات الحلقة المفرغة لتبدو وكأنها تضع القبعة على رأس هذا وتنزعها عن رأس ذاك، دون أن يتم توفير حلول جذرية لشكاوى اللاعبين التي ستتجدد كلما جاء دور التأخير على مجموعة بعينها بحكم الوقت.

 

الخصم.. هل سيكون على حساب لاعبين آخرين؟

الحل المطروح حالياً من قبل لجنة الرقابة المالية باللجوء الى الخصم المباشر من مخصصات الاندية لدى الاتحاد للسداد (وإن كان يبدو منطقياً على اعتبار ان تلك هي حقوق اصيلة للاعبين وجب ان يحصلوا عليها).. لكنه في واقع الامر سيثير مشكلة جديدة في ذات الإطار تتعلق بمخصصات لاعبين آخرين سواء على مستوى الرواتب او مقدمات العقود والمقسمة اصلا على دفعات شهرية، وبالتالي فإن الخصم من مخصصات الاندية التي يتم تحويلها شهريا يعني تقصير تلك الاندية في سداد التزاماتها حيال اللاعبين الذين ينشطون في الاندية، ما يعني ان الامر سيبقى كما هو، على اعتبار ان هؤلاء الذين لن يحصلوا على مستحقاتهم سيضطرون الى رفع شكاوى جديدة لدى أوضاع اللاعبين لتصل تلك الشكاوى الى لجنة الرقابة المالية ويتم تطبيق الامر ذاته فيظهر متضرر جديد.

لا يخفى على احد ان مسألة الديون المتراكمة على الأندية منذ سابق المواسم، هي التي تخلق المشاكل الحالية التي لن تنتهي، طالما ان الميزانيات التي تتحرك في حدودها الاندية منذ إطلاق لوائح الرقابة المالية، تخص السنة المالية الحالية، ما يعني ان تلك اللوائح لم تضع في الاعتبار ما يمكن ان تأكله الديون السابقة من اصول الميزانيات السنوية وبالتالي فإن المشكلة تكمن هنا، ما يعني ان لوائح الرقابة المالية تعاملت مع الاندية وكأن ديونها صفر، مع ان تلك الاندية في حقيقة الامر تعاني من مديونيات كبيرة تقوم بتغطيتها مما يأتيها من مخصصات، الأمر الذي ينجب القصور والعجز والشكاوى.

 

قضايا تدور بين اللجان والجديد يأتي أسبوعياً!

نشاط ملحوظ باتت تعرفه لجنة اوضاع اللاعبين في الاتحاد القطري لكرة القدم بعدما فتحت الباب امام شكاوى اللاعبين للحصول على مستحقاتهم المالية المتأخرة لدى الاندية، حتى اضحى الاجتماع الأسبوعي غير كاف للنظر في كومة الشكاوى التي ترفع لها من قبل اللاعبين، فلم تلبث اللجنة ان تنظر في قضية حتى تجد نفسها امام اخرى، رغم المحاولات التي تقوم بها من اجل ايجاد حلول ودية عبر تسويات بين اللاعبين والاندية، وفي حال الوصول الى طريق مسدود تلجأ اللجنة الى تحديد اسقف زمنية كمهلة نهائية قبل تحويل الشكوى الى اللجان الأخرى بدءاً من لجنة الرقابة المالية وصولاً الى لجنة الانضباط.

وثمة عديد الشكاوى التي بدأت تدور بين اللجان دون إيجاد حلول كما هي مشكلة اللاعبين الخمسة في صفوف النادي الأهلي الذين يطالبون بمستحقاتهم المالية المتأخرة لدى النادي منذ الموسم الماضي وهم: مشعل عبداللـه، مشعل مبارك، يونس علي، عامر الدوسري، وعبدالعزيز الشريف، حيث تم رفع الشكوى من لجنة أوضاع اللاعبين الى لجنة الرقابة المالية ومن ثم الى لجنة الانضباط التي اعادت القضية الى لجنة الرقابة المالية كمهلة نهائية لإيجاد الحلول قبل اتخاذ القرار، لتطلب لجنة الرقابة الاجتماع مع الطرفين وتعرض حل الامر عبر اقتطاع دفعات شهرية من مخصصات النادي الأهلي لدى الاتحاد القطري لكرة القدم، بيد ان إدارة الأهلي طلبت مهلة للرد على هذا الامر في وقت وافق فيه اللاعبون الخمسة على التقسيط اعتقاداً منهم بأنهم يمنعون ازمة اخرى قد تحصل مع لاعبين آخرين.

 

مهلة ناديي قطر والمرخية آخر المستجدات

الاجتماع الاخير للجنة أوضاع اللاعبين عرف مستجدات انضمام عدد من لاعبي قطر الى جملة المتقدمين بشكوى المستحقات المالية المتأخرة من جل الأندية، حيث دعت اللجنة إدارة النادي لحضور اجتماع بشأن شكوى مجموعة من اللاعبين، منهم الثلاثي «عثمان عبدالـله ومحمد عمر وعبداللـه علوي» بالإضافة الى عدد من لاعبي كرة الصالات، ناهيك عن عدم تقديم النادي لمخالصة مالية بشأن اللاعب الإيراني مجتبى سجاد الذي تم التعاقد معه خلال فترة الانتقالات الشتوية قبل ان يتم فسخ عقده.. في حين مُنح نادي المرخية مهلة نهائية بشأن اللاعبين التسعة الذين لم يحصلوا على المستحقات المالية من الموسم الماضي حيث حضر الاجتماع الأخير مدير النادي.

المهلة الممنوحة للناديين التي يصل سقفها الى الايام السبعة سيعقبها تحويل الامر الى لجنة الرقابة المالية التي ستقوم باقتطاع مبالغ اللاعبين من مخصصات الناديين لدى الاتحاد القطري لكرة القدم مباشرة ودون الرجوع الى الأندية، وهو الامر الذي إن تم فسيكون حتما على حساب لاعبين آخرين.

التعليقات

مقالات
السابق التالي