استاد الدوحة
كاريكاتير

دوري النجوم يصل إلى محطة الختام.. الجولة الأخيرة تتوّج الدحيل وتبوح بآخر الأسرار

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 5 شهر
  • Fri 06 April 2018
  • 9:43 AM
  • eye 301

يُسدل الستار يومي السبت والأحد على منافسات دوري نجوم QNB لموسم 2017 - 2018 من خلال مباريات الجولة 22 الأخيرة من المسابقة.

وتدور غدا مباراتا الدحيل مع السيلية، والسد مع الخريطيات، بينما تقام الأحد 4 مباريات، حيث يلتقي الغرافة مع قطر، وأم صلال مع المرخية، والريان مع الأهلي، والخور مع العربي.

وسنعرف على إثر الجولة الأخيرة الفريق الذي سيكمل أضلاع المربع الذهبي، وسيكون إما الغرافة الرابع حاليا وإما ملاحقه أم صلال الذي يتساوى معه في النقاط ويتخلف عنه بفارق الأهداف.

وتشهد الجولة مراسم تتويج الدحيل بدرع الدوري للمرة السادسة في تاريخه، وذلك بعد أن حسم اللقب منذ الجولة قبل الماضية حين تفوق على الخريطيات بخماسية نظيفة.

ويبقى السؤال عما إذا كان سباق الهدافين سيشهد أي تغيير، أم أن يوسف العربي سيحتفظ باللقب للموسم الثاني على التوالي.. والأمر يبقى مرتبطا باختيارات المدرب جمال بلماضي في مباراة فريقه أمام السيلية.

 

المركز الرابع بين الغرافة وأم صلال

لم يحتفظ دوري النجوم بأي من أسراره إلى غاية الجولة الأخيرة، باستثناء سر وحيد، وهو اسم الفريق الذي سيدخل المربع الذهبي إلى جانب كل من الدحيل والسد والريان.

وقد عرفنا مسبقا اسم البطل، حيث ضمن الدحيل التتويج باللقب منذ الجولة 20، كما شهدت الجولة الماضية هبوط المرخية رسميا إلى الدرجة الثانية، وتأكد خوض الخريطيات مباراة فاصلة أمام الوكرة وصيف الدرجة الثانية، وبالتالي لم يتبق في الجولة الأخيرة إلا رهان دخول المربع.

ويتواجد الغرافة الذي أضاع فرصته في التأهل إلى دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، في المركز الرابع برصيد 32 نقطة، ويتقدم بفارق الأهداف على أم صلال الخامس الذي يملك الرصيد ذاته من النقاط.

ويستضيف الغرافة الأحد على استاد ثاني بن جاسم نادي قطر، ويلعب أم صلال أمام المرخية على استاد حمد بن خليفة.

ويأمل الغرافة الذي يملك فارق أهداف (+6) أن يحقق الفوز على الملك القطراوي، لأنه في تلك الحالة سيضمن منطقيا المركز الرابع، إذ ان فارق أهداف أم صلال (-1)، وهو ما يعني أن البرتقالي سيكون مطالبا بالفوز على المرخية 9 - 0، في حالة فوز الفهود على قطر 1 - 0.

أما تعادل الغرافة أو خسارته أمام نادي قطر، فإنهما سيفتحان الباب مشرعا أمام أم صلال لاقتناص المركز الرابع، وسيدخل الصقور بذلك المربع الذهبي للمرة الثالثة في تاريخهم، بعد أن أحرزوا المركز الثالث في موسمي 2006 - 2007، و2007 - 2008.

وسيلتقي رابع الدوري، أي الغرافة أو أم صلال، مع الدحيل في نصف نهائي كأس قطر، وهي المسابقة التي لم يشارك فيها أي من الفريقين منذ إحداثها لأول مرة في 2014.

 

بلماضي يتحكم بسباق الهدافين

يسعى الدحيل إلى الاحتفال بلقبه السادس في الدوري بأفضل صورة، من خلال إنهاء المسابقة دون أي خسارة عندما يلتقي السيلية غداً السبت على استاد عبدالـله بن خليفة.

وبعد أن ضمن اللقب رسميا منذ الجولة 20 حين فاز على الخريطيات، وخسر السد أمام أم صلال، سيتسلم الدحيل لقب الدوري في أعقاب الجولة الحالية، في مشهد أصبح متكررا خلال المواسم الأخيرة.

وهذه المرة، سيحظى التونسي يوسف المساكني بفرصة رفع اللقب باعتباره حامل شارة القيادة، وسيكون ذلك أفضل تتويج لمشواره الرائع خلال الموسم الحالي.. لكن السؤال الذي يطرح نفسه، هل يعتمد المدرب جمال بلماضي على المساكني في هذه المباراة سواء كأساسي أو بديل، ويمنحه فرصة المنافسة على صدارة الهدافين التي يحتلها حاليا زميله في الفريق يوسف العربي برصيد 26 هدفا، مقابل 25 للمساكني.. أم يختار المدرب الجزائري إراحته وينهي المنافسة على لقب الهداف؟.

 

فرصة تحسين المراكز

إذا كانت مباراتا الغرافة مع قطر وأم صلال مع المرخية، ستحددان صاحب المركز الرابع في الدوري، ومباراة الدحيل والسيلية تتحكم في سباق الهدافين، وتشهد إثر نهايتها مراسم تسليم الدرع، فإن المباريات الثلاث المتبقية تبدو بعيدة عن أي رهان حقيقي، عدا عن الرغبة في تحسين المراكز.

ويملك الأهلي فرصة التقدم إلى المركز السابع في حال فوزه على الريان وخسارة العربي أمام الخور، والخور بدوره يستطيع أن يتقدم أكثر من مركز إذا فاز على العربي وخدمته بقية النتائج، أما بالنسبة للسد والخريطيات اللذين يلتقيان السبت على استاد جاسم بن حمد، فإن كلا منهما تأكد مسبقا من مركزه.

التعليقات

مقالات
السابق التالي