استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد أن كسر الملك القاعدة في الموسم الماضي.. هل يعيد الخريطيات أفضلية فرق الأولى في الفاصلة؟

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 6 شهر
  • Thu 05 April 2018
  • 9:29 AM
  • eye 368

بعد ان يتم اسدال الستار على دوري نجوم QNBللموسم 2017 - 2018 يوم الاحد المقبل ستتجه الانظار نحو المباراة الفاصلة التي تجمع بين الخريطيات صاحب المركز الحادي عشر بجدول ترتيب دوري النجوم, والوكرة وصيف دوري الدرجة الثانية وتقرر ان تكون المباراة بين الفريقين يوم 14 ابريل الجاري وعلى ضوئها سيتحدد هل يبقى الخريطيات بدوري الكبار ام يعود الوكرة من جديد.

وخلال تاريخ المباريات الفاصلة نجد ان الكفة كانت تميل دائما للفريق الذي يلعب في دوري النجوم على حساب ثاني الدرجة الثانية الا في الموسم الماضي الذي كسر فيه الفريق القطراوي القاعدة واستطاع التغلب على الشحانية الذي كان قد لعب الفاصلة, وكانت هذه المباريات دائما ما تحمل الاثارة خاصة في الموسم الماضي الذي كانت فيه بين الملك والشحانية, وكانت الكفة تميل لفرق دوري النجوم بحكم خبرتها وجهوزيتها الفنية للمباراة عكس فرق الدرجة الثانية.

وكانت المواسم الماضية قد شهدت اقامة عديد المباريات الفاصلة التي تم الغاؤها في موسم 2013 - 2014 وهبط فريقان بشكل مباشر الى دوري الدرجة الثانية هما الريان ومعيذر وصعد فريقا الشمال والشحانية من دوري الدرجة الثانية، حيث كان وقتها اتحاد الكرة قد قرر رفع عدد اندية الدرجة الاولى الى 14 فريقا.

 

الفوارق الفنية بين دوري النجوم والثانية

في ظل الفارق الكبير بين منافستي دوري النجوم والدرجة الثانية نجد ان فرق الدرجة الاولى تكتسب خبرة ويكون اعدادها افضل للمباراة الفاصلة من فرق الدرجة الثانية, خاصة ان عدد المباريات في دوري النجوم اكبر من دوري الثانية، كما ان المنافسة اقوى وتضم افضل اللاعبين, وبالتالي اللاعب الذي يتواجد في الدرجة الاولى يكون في حالة جاهزية بدنية اكبر.

وخلال السنوات الماضية التي لعبت فيها المباراة الفاصلة في بعض المواسم كان التفوق دائما لفرق دوري النجوم على حساب اندية الدرجة الثانية التي تجد صعوبة في مقارعة اندية الدرجة الاولى في ظل الفوارق الفنية بين الطرفين, لكن هذه القاعدة ليست ثابتة وبالامكان كسرها من فريق الوكرة عندما يواجه الخريطيات يوم 14 ابريل الجاري.

الموج الازرق صاحب التاريخ المعروف بالكرة القطرية قد يكون قادرا على استعادة مكانه الطبيعي بين الكبار اذا ما استعد للمباراة بالصورة المطلوبة وقدم المستوى الذي يحجز له مقعده من جديد.

ويأمل الوكرة في كسر هذه القاعدة والتغلب على حاجز الفوارق الفنية بينه والخريطيات الذي يلعب في دوري النجوم, والذي لعب مباريات اكثر وامام فرق اقوى ربما اكسبته الاستفادة الفنية اللازمة التي قد تساعده في انجاز مهمته بالبقاء ضمن منظومة الكبار.

 

الملك كسر القاعدة في الموسم الماضي

الموسم الماضي شهد كسر الملك القطراوي للقاعدة التي كانت ترجح كفة فرق دوري النجوم على حساب فرق الدرجة الثانية, واستطاع الفريق القطراوي الذي كان يلعب في دوري الثانية ان يتغلب على الشحانية العائد من دوري النجوم بهدف وحيد سجله ابراهيم جمال ليعود الملك من جديد الى دوري الاضواء.

وكانت القاعدة الثابتة في المواسم السابقة هي تفوق اندية الدرجة الاولى, ففي موسم 2012 -2013 لعب العربي الذي احتل المركز قبل الاخير في دوري النجوم مع معيذر صاحب المركز الثاني في دوري الدرجة الثانية, وكان التفوق من نصيب العربي الذي فاز بهدفين مقابل هدف وبقي في دوري الدرجة الاولى.

وفي موسم 2011 - 2012 كانت المباراة الفاصلة بين ام صلال الذي احتل المركز قبل الاخير في دوري النجوم, ومعيذر الذي جاء ثانيا في دوري الدرجة الثانية, وكان التفوق من نصيب صقور برزان الذين استطاعوا ان يحققوا الفوز بهدف وحيد ليضمنوا البقاء في الدوري.

العميد الاهلاوي استطاع التغلب على الشمال في المباراة الفاصلة بموسم 2010 - 2011 بالفوز عليه 4 - 3, كما نجح السيلية في البقاء بدوري النجوم موسم 2009 - 2010 بعد فوزه في المباراة الفاصلة على العميد الاهلاوي بهدف, وفي الموسم الذي سبقه كان السيلية ايضا قد تغلب على مسيمير ثاني الدرجة الثانية بهدفين دون مقابل ليضمن الشواهين البقاء في دوري الكبار ويفشل مسيمير في تحقيق حلمه بالصعود الى الدرجة الاولى. 

 

تاريخ المباريات الفاصلة

الموسم

الفريقان

النتيجة

2016 - 2017

الشحانية وقطر

0 - 1

2012 - 2013

العربي ومعيذر

2 - 1

2011 - 2012

ام صلال ومعيذر

1 - 0

2010 - 2011

الاهلي والشمال

4 - 3

2009 - 2010

السيلية والاهلي

1 - 0

2008 - 2009

السيلية ومسيمير

2 - 0

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي