استاد الدوحة
كاريكاتير

الانتصار الأول على الفريق الإيراني سيمنح الرهيب التأهل الأول.. الريان يحل ضيفاً على الاستقلال بحثاً عن إعادة كتابة التاريخ

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 7 شهر
  • Mon 02 April 2018
  • 9:26 AM
  • eye 348

يحل الريان ضيفاً على الاستقلال الإيراني الساعة السادسة والنصف مساء اليوم على استاد ازادي في العاصمة طهران لحساب الجولة الخامسة لدور المجموعات من دوري ابطال اسيا بحثا عن إعادة كتابة التاريخ من خلال تحقيق الفوز الأول على الاستقلال بدور المجموعات في طهران وتأمين العبور الأول الى الدور ثمن النهائي من البطولة القارية بالوصول الى النقطة التاسعة التي تضمن التأهل بغض النظر عن نتيجة اللقاء الأخير في المجموعة أمام العين الإماراتي الذي سيقام في الدوحة يوم 16 إبريل الجاري، على اعتبار ان فوز الاستقلال على الهلال السعودي قد لا يكفي هذا الأخير للتأهل وفقا لأفضلية المواجهات المباشرة التي ستصب آنذاك في صالح الريان.

وحتى إن لم يفز الريان فإنه من الضرورة تجنب الخسارة بالعودة بنقطة على الاقل تبقي على كامل حظوظ التأهل دون الدخول في فرضيات حتمية الفوز على العين في الجولة الأخيرة من اجل العبور، على اعتبار أن نقطة طهران ستجعل من التعادل السلبي امام الفريق الإماراتي كافيا للمرور الى الدور الموالي.

 

حسابات معقدة وسيناريوهات مرعبة

صحيح ان الريان سيدخل الجولة الخامسة شريكا في صدارة المجموعة مع الاستقلال دون أي افضلية لهذا الاخير، بيد ان الأمور مرشحة لان تسير في الاتجاه المعاكس في حال السقوط امام الفريق الإيراني وبالتالي دخول الجولة الأخيرة بفرضية الفوز على العين الإماراتي في الدوحة من اجل التأهل وهو ذات السيناريو الذي عاشه الرهيب في الموسم الماضي قبل مواجهة الهلال التي خسرها وغادر دور المجموعات.

الوضعية الحالية تشير الى تساوي الريان مع الاستقلال برصيد 6 نقاط في حين يتربص العين بالفريقين من على بعد نقطتين وسط ترشيحات بالفوز على الهلال السعودي المتهالك اليوم من أجل الوصول بالرصيد الى النقطة السابعة، وبالتالي التعادل امام الاستقلال اضحى ضرورة ملحة حتى يرفع الريان رصيده الى النقطة السابعة التي تضمن له التأهل بالتعادل السلبي امام العين في الجولة الأخيرة، أما الانتصار في طهران فسيكون تاريخياً من وجهتين.. الاولى باعتباره الاول لفريق قطري على الاستقلال في طهران بدور المجموعات والوجهة الثانية باعتباره سيكون كافيا من اجل العبور الاول الى الدور ثمن النهائي عندما يرفع الريان رصيده الى النقطة التاسعة التي تعني التفوق على الاستقلال في حال وصل الى الرصيد نفسه في الجولة الأخيرة بفارق المواجهات.. وبلغة الارقام يمكن القول ان ثلاث نقاط من المباراتين الأخيرتين امام الاستقلال والعين بالفوز في إحداهما ستضع الرهيب حتما في الدور ثمن النهائي.

 

صفوف مكتملة بعودة سيبستيان

سيدخل الريان لقاء اليوم بصفوف مكتملة بعد عودة المهاجم سيبستيان سوريا الذي غاب عن اللقاء الأخير امام الهلال السعودي بسبب نيله بطاقتين صفراوين في الجولتين الثانية والثالثة الامر الذي يضع كامل الخيارات امام المدرب الدانماركي مايكل لاودروب من اجل اختيار التشكيل الامثل للمواجهة التي لن تخلو من صعوبة امام الفريق الذي حقق ذات مسيرة الريان بالفوز في مباراة والتعادل في المباريات الثلاث الاخرى.

الرهيب كان الأقل تأثراً بفترة التوقف الأخيرة من بين جل الفرق المشاركة في النسخة الحالية من دوري الابطال، حيث لم يفقد سوى لاعب واحد وهو محمد علاء واحتفظ بكل البقية طيلة فترة التوقف التي عرفت الراحة قبل العودة للتدريبات التحضيرية، ما يعني وجوب ان يكون الفريق بكامل حضوره الفني والبدني للمواجهة الكبيرة.

 

البحث عن الانتصار الأول في طهران

يتفوق الاستقلال على الريان في المواجهات المباشرة في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا حيث التقى الفريقان في البطولة القارية من قبل سبع مرات، حيث فاز الفريق الإيراني في أربع مواجهات وفاز الرهيب في مباراة واحدة وتعادل الفريقان في مباراتين.

الاستقلال فاز في المباريات الثلاث التي جمعته مع الريان في إيران وسجل معدلا مرتفعا بلغ ثلاثة أهداف في كل مباراة بمجموع تسعة اهداف مستقبلا هدفا واحدا فقط في المباريات الثلاث.

وعلى مستوى المواجهات المباشرة مع الفرق القطرية بدور المجموعات من دوري الابطال.. فإن الاستقلال لم يخسر على أرضه ولا مباراة حيث فاز في اربع مناسبات وتعادل مرتين.

الانتصار الوحيد للريان على الاستقلال بدور المجموعات كان في ذهاب نسخة العام 2014 بهدف دون رد سجله الكوري تشو يونغ، في حين فاز الاستقلال في النسخة ذاتها إيابا بثلاثية مقابل هدف، اما آخر لقاء جمع الفريقين فكان في ذهاب النسخة الحالية الذي جرى في الدوحة وانتهى بالتعادل بهدفين لمثلهما.

 

أفضل سلسلة ريانية

سجل الفريق الرياني افضل سلسلة نتائج في تاريخ مشاركاته بدوري ابطال اسيا بعدما حافظ على سجله خالياً من الخسارة في اربع مباريات متتالية حيث تعادل في المباريات الثلاث الاولى في المجموعة قبل ان يسجل الانتصار الاول على حساب الهلال السعودي في اللقاء الأخير الذي جرى في الدوحة.

السلسلة مرشحة للتواصل امام الاستقلال الإيراني من خلال العودة من هناك بنتيجة إيجابية سواء بالفوز وضمان صدارة المجموعة والتأهل او التعادل، الأمر الذي يبقي الأمور على حالها على مستوى صدارة جدول الترتيب بين ذات الفريقين.

 

بين تاباتا والسنغالي تيام

سجل كل من رودريغو تاباتا قائد الريان والمهاجم السنغالي لفريق الاستقلال الإيراني مامي تيام أرقاما فردية مميزة.. حيث سجل تيام الأهداف الأربعة الأخيرة لفريقه من اصل ستة بدور المجموعات من النسخة الحالية من دوري الأبطال ومن بينها الهاتريك الذي سجله في مرمى العين الإماراتي في مباراتي الذهاب والإياب، حيث سجل هدفين في الجولة الثالثة وهدفا في الجولة الرابعة. في حين كان الهدف الرابع في مرمى الهلال السعودي من الكرة التي سددها من خارج المنطقة وارتطمت بالمدافع عبداللـه الحافظ وغالطت الحارس علي الحبسي، وهو الهدف الذي دونه الاتحاد الاسيوي باسم مامي تيام وليس للحافظ خطأ في مرماه.

تاباتا كان مميزا في النسخة الحالية سواء على مستوى التسجيل او المساعدة على التسجيل، حيث أسهم اللاعب الدولي العنابي السابق في أربعة من اصل الاهداف الستة التي سجلها الريان مسجلا هدفين ومقدما تمريرتين حاسمتين.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الاستقلال - الريان

التاريخ: 2 ابريل 2018

المناسبة: الجولة الخامسة من المجموعة الرابعة

الملعب: استاد ازادي بطهران

التوقيت: الساعة 18:30

التعليقات

مقالات
السابق التالي