استاد الدوحة
كاريكاتير

البقاء هدفه الرئيسي الموسم المقبل.. تحديات كبيرة بانتظار الشحانية في دوري نجوم QNB

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 8 شهر
  • Wed 28 March 2018
  • 9:57 AM
  • eye 693

قبل جولتين من نهاية دوري الدرجة الثانية كان الشحانية قد ضمن رسميا الصعود إلى دوري نجوم QNB بعدما بات يتقدم في الصدارة التي يعتليها بفارق 7 نقاط عن الوكرة المحتل للمركز الثاني.

ويعود «المطانيخ» إلى دوري «الأضواء» للمرة الثالثة في تاريخهم بعدما كانوا قد دشنوا لأول مرة مشاركتهم فيه موسم 2014 - 2015 إلا أنهم لم ينجحوا في ضمان البقاء فيه وهبطوا مجددا إلى دوري قطر غازليغ وهو الدوري المشترك الذي كان يضم أندية الدرجة الثانية وفرق الرديف لأندية دوري النجوم والذي لم يعمروا فيه أكثر من موسم واحد، حيث إنهم صعدوا منه مجددا للمشاركة للمرة الثانية في دوري النجوم موسم 2016 - 2017 غير أنهم أخفقوا مرة أخرى في  كسر قاعدة الصاعد هابط ليلتحقوا بدوري الدرجة الثانية.

وبعدما حسم الشحانية لصالحه صراع المنافسة على الصدارة والصعود المباشر الذي خاضه مع كل من الوكرة ومعيذر ومسيمير والشمال وقبل تتويجه رسميا باللقب في الجولة الخامسة عشرة والأخيرة التي سيكون فيها على موعد مع الوكرة الذي ضمن المركز الثاني ولعب المباراة الفاصلة أمام الخريطيات الذي احتل المركز الحادي عشر ما قبل الأخير في دوري نجوم QNB، بات يدرك أنه مقبل الموسم المقبل على تحديات كبيرة في مسعاه الرئيسي نحو تحقيق هدفه الذي سينافس من أجله.

 

مرحلة جديدة بمتطلبات كبيرة

من البديهي أن الشحانية الذي يحقق الصعود والعودة مجددا إلى دوري «الأضواء» للمرة الثالثة بات ملماً بما فيه الكفاية عطفا على تجربتيه السابقتين فيه أنه ملزم بتوفير الشروط الأساسية لكي يتمكن من بلوغ بر النجاة والنجاح في كسر قاعدة الصاعد هابط.

فالبون شاسع في مستوى المنافسة بين دوري نجوم QNB الذي سيشارك فيه الموسم المقبل ودوري الدرجة الثانية الذي صال وجال فيه منذ البداية هذا الموسم وحقق فيه الانتصارات والنتائج الإيجابية الواحدة تلو الأخرى.

وفي الموسم المقبل سيكون على موعد مع منافسين أكثر قوة وخبرة وبإمكانيات فنية وبشرية وإدارية ومالية غير متوافرة بنفس الكمية لدى المنافسين الأربعة الذين واجههم في المباريات التي خاضها بدوري الدرجة الثانية الذي يبلغ مجموع جولاته خمس عشرة جولة ويلعب فيه كل فريق اثنتي عشرة مباراة فقط.

وبالتالي فإن الشحانية يحتاج منذ الآن إلى الشروع في توفير إمكانيات وقدرات مالية وفنية وبشرية وطريقة جديدة في تدبير وإدارة شؤونه وأموره من طرف جهازه الإداري حتى لا يلدغ من الجحر ذاته للمرة الثالثة ويفشل في هدفه الأول.

وبما أنه ليس بالضيف الجديد كليا على دوري الأضواء لأنه يملك في مسيرته الرياضية تجربتين سابقتين على الرغم من أنهما قصيرتان جدا حيث إن مجموعهما موسمان فقط 2014 - 2015 و2016 - 2017 فإنه يتوجب على إدارة النادي الاستفادة منهما بتحديد الأخطاء التي حدثت فيهما وأسهمت في إخفاق الفريق وعدم تمكنه من البقاء في كل مرة.

 

عودة مستحقة.. والقادم أهم

كانت البداية الناجحة جدا التي وقع عليها الشحانية بحصده العلامة الكاملة في المباريات الثلاث الأولى بمثابة مؤشر قوي على حسن استعداده للمنافسة القوية على الصعود المباشر إلى دوري نجوم QNB.

وعلى الرغم من أنه تعثر بالتعادل السلبي مع الوكرة في مباراته الرابعة إلا أن صدارته بقيت آمنة لينهي القسم الأول متقدما فيها بفارق  3نقاط عن مسيمير الذي كان يحتل المركز الثاني في تلك المرحلة.

واستمر «المطانيخ» في تحقيق الانتصارات والنتائج الإيجابية على حساب خصومه وتابع تمسكه بالصدارة وابتعاده فيها عن أول ملاحقيه إلى أن ضمن الصعود المباشر في أعقاب إجراء منافسات الجولة الثالثة عشرة رغم أنه كان يخلد فيها إلى الراحة بيد أن خسارة وصيفه الوكرة أمام معيذر بهدف دون رد حسمت الأمور نهائيا لصالحه.

ثم استأنف نشاطه في الجولة الرابعة عشرة ما قبل الأخيرة بفوزه على معيذر بثلاثة أهداف مقابل هدفين ليظل الفريق الوحيد من أندية الدرجة الثانية الذي لم يتعرض للخسارة مطلقا، حيث حقق في 11 مباراة خاضها 7 انتصارات و4 تعادلات محرزا 21 هدفا ولم يستقبل مرماه سوى 7 أهداف ليكون بهذا أفضل دفاع وهجوم في الدرجة الثانية هذا الموسم.

وبما أن الشحانية يتطلع لكيلا يكون ضيفا فقط على دوري نجوم QNB الموسم المقبل ويعود مرة أخرى للدرجة الثانية حسب تعبير رئيسه مناحي الشمري في تصريحه عقب الصعود، فإنه مطالب بالتخطيط الجيد حتى لا يكرر السيناريو ذاته في التجربتين السابقتين.

ولهذا ينبغي توفير فريق قادر على الصمود وتحقيق النتائج الإيجابية اللازمة لضمان البقاء بتحديد الجهاز الفني المناسب الذي بإمكانه مواجهة تحديات المرحلة المقبلة والمحترفين الأجانب القادرين على قيادته في مهمته الصعبة وكذلك العمل على تعزيز صفوفه بلاعبين محليين جيدين قبل بداية الاستعدادات والتحضيرات التي تسبق بداية الموسم الجديد.

التعليقات

مقالات
السابق التالي