استاد الدوحة
كاريكاتير

للنسج على منوال الدحيل بالعبور إلى ثمن نهائي دوري أبطال آسيا.. الفرق القطرية الثلاثة تسعى للاقتراب من التأهل

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 6 شهر
  • Mon 26 March 2018
  • 4:42 PM
  • eye 407

تطرق ثلاثة فرق قطرية أبواب العبور الى الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اسيا عندما تخوض الجولة الخامسة وقبل الاخيرة من دور المجموعات بحثا عن تأهل رباعي تاريخي الى الدور الموالي من البطولة القارية بعدما كان الدحيل قد أمن مروره منذ الجولة السابقة الرابعة وبات يبحث عن تأمين ريادة المجموعة.

السد يتطلع الى وضع قدم في الدور ثمن النهائي بالانتصار على الوصل الإماراتي في الدوحة وربما يصبح تأهله رسميا في حال تعثر ناساف كارشي امام بيروزي الإيراني في اللقاء الذي سيجمعهما في اوزبكستان في اليوم ذاته، في حين سيكون الريان على موعد مع تعبيد طريق التأهل من خلال تجنب الخسارة أمام الاستقلال الإيراني في اللقاء الذي سيقام هناك في طهران لضمان البقاء طرفا في صدارة جدول الترتيب كي تصبح المباراة الأخيرة امام العين برسم تأمين التأهل الرسمي التاريخي الأول الى الدور ثمن النهائي.. واخيرا سيتعين على الغرافة الثأر من الجزيرة بالانتصار عليه في الدوحة من اجل ضمان التأهل شبه الرسمي الى الدور الموالي في حال فوز او تعادل الأهلي السعودي مع تراكتور سازي الإيراني.

 

السد.. خطوة قد تضمن العبور

سيتعين على السد تجديد التفوق على الوصل الإماراتي عندما يستضيفه في الدوحة لحساب المجموعة الثالثة من دوري الابطال من أجل وضع قدم او اكثر في الدور ثمن النهائي من البطولة القارية برفع الرصيد الى النقطة الثانية عشرة، او تأمين التأهل الرسمي في حال تعثر ناساف كارشي امام بيروزي الإيراني في اللقاء الذي سيقام في اوزبكستان في اليوم ذاته.

انتصار السد على الوصل وفوز ناساف على بيروزي سيفتح الأبواب على مصاريعها نحو إمكانية تساوي ثلاثة فرق برصيد 12 نقطة في حال عرفت الجولة الأخيرة فوز ناساف على الوصل في اللقاء الذي سيقام في الإمارات وانتصار بيروزي على السد في المواجهة التي ستجمعهما في طهران، وحينها سيتم اللجوء الى فارق الأهداف بين الفرق الثلاثة بالغاء نتائج الوصل حسب تعليمات الاتحاد الاسيوي، وربما يكون عيال الذيب في مأمن وذلك عقب فوزهم على ناساف برباعية نظيفة وانتصارهم على بيروزي 3 - 1 ما يمنحهم الاسبقية في الفوارق التهديفية شريطة تجنب خسارة ثقيلة امام الفريق الإيراني في الجولة الأخيرة.

 

الدحيل.. تأمين الصدارة بعد حسم التأهل

سيكون الدحيل على موعد مع تأمين الصدارة عندما يحل ضيفا ثقيلا على ذوب اهن الإيراني لحساب المجموعة الثانية، إذ يحتاج بطل الدوري القطري لنقطة من الفريق الإيراني لتأمين صدارة المجموعة بشكل رسمي مع ان الخسارة بفارق هدف قد تفي بالغرض، ذلك ان وصول ذوب اهن الى النقطة الثانية عشرة في حال خسارة الدحيل مباراتيه الأخيرتين في المجموعة، لن يمنح الفريق الإيراني الصدارة بأفضلية المواجهات المباشرة التي ستصب انذاك في مصلحة اشبال المدرب الجزائري جمال بلماضي.

الدحيل يمني النفس في الحفاظ على السجل الخالي من الخسائر هذا الموسم بالمضي قدماً بالعلامة الكاملة قارياً والنتائج الإيجابية محلياً بعد تتويجه بلقب دوري نجوم QNB دون التعرض لأي خسارة بثمانية عشر انتصارا مقابل ثلاثة تعادلات على بعد جولة أخيرة من عمر المسابقة المحلية، مع التذكير بأن أهداف الدحيل تبقى اكبر من العبور الى الدور ثمن النهائي من دوري الابطال، على اعتبار ان الفريق يملك كل المؤهلات لان يكون على الاقل طرفا في المباراة النهائية للنسخة الحالية ان لم نقل التتويج باللقب القاري للمرة الأولى في تاريخ النادي.

 

الريان.. تجنب الخسارة يمهد الطريق

صحيح ان الريان بات بحاجة الى ثلاث نقاط من مباراتيه المقبلتين من اجل تأمين التأهل التاريخي الأول للدور ثمن النهائي من دوري أبطال اسيا، بيد ان تجنب الخسارة امام الاستقلال الإيراني في اللقاء الذي سيقام هناك في طهران لحساب المجموعة الرابعة سيمهد الطريق لما هو اكبر من ذلك عبر إمكانية بلوغ الدور الموالي بطلا للمجموعة في حال الانتصار على العين في الدوحة لحساب الجولة الأخيرة، وبالتالي تجنب مواجهة الدحيل بطل المجموعة الثانية المنتظر في الدور ثمن النهائي.

الريان أصبح مؤهلا بشكل كبير للتأهل عقب العروض الطيبة التي ماانفك يقدمها في النسخة الحالية خصوصا بعد الانتصار الاخير على الهلال في رابع مباراة متتالية لم يخسر فيها الرهيب في البطولة القارية للمرة الاولى في تاريخه، وبالتالي فإن الحفاظ على السجل خالياً من الخسائر سيكون السبيل الوحيد من اجل عدم وضع كل البيض في سلة مواجهة العين الأخيرة حتى لا يقع الرهيب في ذات فخ النسخة السابقة عندما كان بحاجة للانتصار على الهلال في الجولة الأخيرة من أجل التأهل لكنه لم يحقق المطلوب.

 

الغرافة.. الفوز قد يؤمن التأهل

الفوز على الجزيرة الإماراتي في مواجهة الجولة الخامسة من المجموعة الأولى بنتيجة افضل من خسارة الذهاب 2 - 3 من الناحية الرقمية، سيؤمن للغرافة العبور الى الدور ثمن النهائي من دوري ابطال آسيا في حال تعثر تراكتور سازي الإيراني امام الأهلي السعودي بالخسارة او التعادل، وحتى وإن فاز الفريق الإيراني على الأهلي فإن التأهل سيتطلب الانتصار على الغرافة بفارق أربعة اهداف على الأقل في الجولة الأخيرة، على اعتبار ان الغرافة كان قد فاز على الفريق الإيراني ذهاباً في الدوحة بثلاثية نظيفة، مع الإشارة الى ان فوز الفهود على الجزيرة يعني تحييد الفريق الإماراتي الذي لن ينفعه الفوز في الجولة الأخيرة على الأهلي للتفوق على الغرافة، على اعتبار ان المواجهات المباشرة انذاك ستصب في صالح الفهود ان حققوا نتيجة فوز رقمي افضل من الخسارة ذهاباً امام الفريق السعودي 2 - 3.. وهو الشرط الذي يبدو أنه بات اساسيا في مسألة تأهل الغرافة، على اعتبار ان الخسارة قد تمنح الجزيرة الإماراتي أسبقية المواجهات المباشرة وتعطي الأهلي السعودي الأفضلية النقطية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي