استاد الدوحة
كاريكاتير

برمجة كأس قطر وكأس الأمير.. والفوارق الزمنية الضيقة في شهري إبريل ومايو

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 8 شهر
  • Fri 23 March 2018
  • 9:58 AM
  • eye 514

ممثلونا في دوري الأبطال مقبلون على مرحلة ضغط جديدة!

 

تقبل الفرق القطرية المشاركة في النسخة الحالية من دوري ابطال اسيا خلال شهري (ابريلمايو) على مرحلة جديدة من ضغط المباريات تماماً كالتي عاشتها  خلال شهري (فبرايرمارس) بتداخل المنافسات القارية مع الاستحقاق المحلي المتمثل بمنافسات دوري نجوم QNB ما خلف إرهاقاً كبيراً خصوصا على الفرق التي كانت تتطلع الى تحقيق إنجاز مزدوج على غرار المنافسة المحلية سواء على اللقب بالنسبة للدحيل والسد او دخول المربع كما الغرافة.

مسلسل الضغط سيكون أشد وطأة خلال الفترة المقبلة بشهر إبريل المقبل الذي سيعرف انطلاقة كأس قطر بمشاركة الفرق التي تحتل المراكز الأربعة الأولى بدوري نجوم QNB والتي قد تكون هي ذاتها التي تشارك في المنافسة القارية في حال حسم الغرافة المركز الرابع بالفوز على قطر في الجولة الأخيرة من الدوري، ناهيك عن تواصل الضغوط في شهر مايو الذي سيعرف تداخلا بين ظهور فرق المربع في كأس سمو الأمير وذهاب وإياب الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اسيا وسط تطلعات بتأهل اكبر عدد ممكن من الفرق القطرية الى الدور الموالي من البطولة القارية.

 

«إبريلمايو».. نسخة جديدة من ضغوط «فبرايرمارس»

سيشهد شهرا (ابريل - مايو) ضغوطات كبيرة على الاندية القطرية الاربعة التي تشارك قارياً في تكرار لذات الضغوط التي عاشتها الفرق في شهري (فبرايرمارس) اللذين عرفا خوض الفرق الاربعة إحدى عشرة مباراة بفوارق زمنية قليلة جدا بين المناسبات المتداخلة على الواجهتين المحلية والقارية، فالفترة المقبلة ستشهد ذات الضغط بداية من العودة من فترة التوقف الحالية باستئناف منافسات دور المجموعات من النسخة الحالية من دوري ابطال اسيا بالجولة الخامسة التي ستلعب يومي 2 و3 من الشهر نفسه في حين ستلعب الجولة الأخيرة من منافسات دوري نجوم QNB يوم 7 ابريل على أن تعود الفرق للظهور القاري في الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات يومي 16 و17 إبريل فيما يُلعب نصف نهائي كأس قطر يومي 21 و22 ابريل ومن ثم سيخوض المتأهلان المباراة النهائية يوم 27 إبريل.

وستستمر الضغوط في شهر مايو بظهور فرق المربع الذهبي في بطولة كأس الأمير يومي 4 و5 مايو حسب البرمجة الحالية (الى الآن) ثم تلعب ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الابطال يومي 7 و8 مايو ثم نصف نهائي كأس الامير يومي 11 و12 مايو ومن ثم إياب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال 14 و15 مايو ومن ثم نهائي كأس الامير يوم 19 مايو.

 

ثلاثة أيام فقط.. فواصل مناسبات حاسمة قارياً ومحلياً

ستعرف الفرق القطرية المتأهلة الى الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اسيا صعوبات كبيرة في مجابهة الضغوط المحلية والقارية في آن معا بفواصل زمنية قصيرة جدا ستؤثر بشكل واضح على المستوى الفني، خصوصا ان التداخل المنتظر سواء مع كأس سمو الامير وقبلها كأس قطر مع البطولة القارية، سيتزامن مع الامتار الأخيرة من موسم طويل وشاق وبفوارق زمنية لا تتعدى 72 ساعة بين بعض المباريات في مناسبات حسم سواء على الواجهة القارية او الواجهة المحلية.

المثال الأكثر وضوحا سيكون في دور الـ16 من دوري الأبطال والمرحلة الرابعة من كأس الأمير، حيث ستسجل فرق المربع الذهبي (التي قد تصبح هي نفسها الفرق المشاركة قاريا في حال حسم الغرافة المركز الرابع) ظهورها في المرحلة الرابعة من كأس الأمير يومي 4 و5 مايو (حسب البرمجة الحالية) في حين ان ذهاب دور الـ16 من دوري الابطال سيلعب يومي 7 و8 مايو، أي أن الفاصل الزمني لن يتعدى 72 ساعة، على ان يزيد الفارق الزمني 24 ساعة اضافية فقط عندما تلعب الفرق المتأهلة من المرحلة الرابعة من كأس الأمير الدور نصف النهائي من البطولة الغالية يومي 11 و12، أي بفارق 4 ايام.. لكن فارق الايام الثلاثة (72) ساعة سيعود مجددا عند خوض اياب دور الـ16 من دوري الابطال يومي 14 و15 مايو ثم يعود فارق الايام الاربعة بالنسبة للفريقين المتأهلين الى نهائي كأس الأمير الذي يلعب يوم 19 مايو.

وتجدر الإشارة الى ان الضغوط ستبدأ من خوض الجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري الأبطال يومي 2 و3 ابريل حيث ستخوض الفرق المباراة الأخيرة من دوري نجومQNB  يوم 7 ابريل.. وسيتكرر الفاصل الزمني القصير عند خوض الجولة الاخيرة من دور المجموعات يومي 16 و17 ابريل مع نصف نهائي كأس قطر يومي 21 و22 ابريل.. على ان يلعب المتأهلان المباراة النهائية لكأس قطر يوم 27 ابريل.

 

هل يخوض السد والدحيل عشر مباريات متتالية؟

إذا كانت الترشيحات التي تصب في صالح الدحيل والسد تولد من رحم القوة الكبيرة التي يتوافر عليها الفريقان محلياً وقاريا، فإن الفريقين فقط من بين الفرق المحلية الاربعة المشاركة قاريا، مرشحان لخوض عشر مباريات متتالية بين الواجهتين محليا وخارجياً.

وفي التفسير نقول ان الفرق الاربعة المشاركة بدوري الابطال ستخوض الجولتين الأخيرتين من دور المجموعات من دوري ابطال اسيا بالإضافة الى المباراة الأخيرة من دوري نجوم QNB يوم السابع من ابريل، في حين ستخوض الفرق الاربعة المشاركة قاريا (في حال حسم الغرافة مقعد المربع) الدور نصف النهائي من كأس قطر وحينها سيصل مجموع المباريات الى أربع، بيد ان فريقين فقط سيخوضان المباراة النهائية لكأس قطر، والمرشحان طبعا هما السد والدحيل وبالتالي يكون الفريقان قد خاضا خمس مباريات حتى اللحظة .

السد والدحيل مرشحان للعبور الى الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اسيا، وبالتالي سيخوض الفريقان مباراتي دور الـ16 ليصبح المجموع سبع مباريات، في حين ستكون المباراة الثامنة في المرحلة الرابعة من كأس الأمير وسط ترشيحات بعبور الفريقين الى الدور الموالي، وفي حال اسعفتهما القرعة كي لا يلتقيا في نصف النهائي (المباراة التاسعة لكل فريق) فقد يعبران الى المباراة النهائية من كأس الامير التي ستكون عاشر المواجهات المتتالية لكل فريق محلياً وقارياً.

التعليقات

مقالات
السابق التالي