استاد الدوحة
كاريكاتير

خسارته لست نقاط خارج الملعب عجلت بعودته للثانية.. المرخية.. ضحية الأخطاء الإدارية

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 8 شهر
  • Tue 20 March 2018
  • 9:35 AM
  • eye 401

إدارة النادي الحالية اجتهدت بالتعاقدات لكنها وقعت في المحظور

تجربة مهمة للفريق بالموسم الحالي.. وإمكانية عودته أقوى واردة

 

كان فريق المرخية حالة استثنائية في الموسم الحالي بعد ان اصبح حالة خاصة يصعب تكرارها اثر خسارته لست نقاط من رصيده في دوري النجوم بسبب الاخطاء الإدارية, فالفريق المكافح الذي فجر مفاجأتين في الموسم بفوزه على السد ثم الغرافة في القسمين الاول والثاني خسر النقاط الست خارج الملعب بداعي اشراكه لاعبين غير مؤهلين للتواجد في ارضية الملعب وقتها.

قد يقع فريق مرة في المحظور ويخسر ثلاث نقاط بسبب خطأ اداري، هذا امر طبيعي ووارد، لكن ان يتكرر ذات الامر مع نفس الفريق مرتين في موسم واحد, فهذه حالة نادرة حدثت مع الفريق المرخاوي لاول مرة وقد يصعب تكرارها, والمثير ان الامر حدث مع ادارتين مختلفتين.

 

فريق محترف.. وإدارة هاوية.. والخسارة الأولى  

في الجولة الاولى لدوري نجوم QNB كان فريق المرخية الصاعد حديثا قد فجّر اولى المفاجآت بعد ان حقق الفوز على السد بهدفين مقابل هدف على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي, وكان البعض يعتقد ان تلك النتيجة ستكون بمثابة الشرارة الاولى في الدوري الذي كان قابلا للاشتعال في ظل ما حدث على ملعب العربي يومها.

ولم تمر سوى 24 ساعة حتى ظهر احتجاج فريق السد على مشاركة اللاعب صالح اليهري الذي كان متواجدا في تلك المباراة, وهو الذي كان قد تعرض للطرد بالبطاقة الحمراء في اخر مباراة للمرخية بكأس الامير في الموسم الماضي, حيث كان من المفترض الا يتم اشراك اللاعب الموقوف.

ادارة النادي في ذلك الوقت برئاسة مبارك النعيمي لم تقم بخطوات تعتبر من ابجديات العمل الاداري وهو ان يقوم مدير الفريق قبل انطلاقة دوري النجوم بمعرفة موقف جميع لاعبيه من البطاقات سواء لاعبي الفريق السابقين او القادمين الجدد الذين سيحملون بطاقاتهم مع الفريق الجديد.

تلك السقطة الادارية كلفت الفريق خسارة اول ثلاث نقاط حصل عليها في ارضية الملعب وكانت من امام فريق ليس بالعادي وهو السد الذي يصعب الفوز عليه لتضيع ثلاث نقاط ويدخل الفريق في دوامة الاحباط, وتعرض لاعبوه ومدربه وقتها يوسف ادم لصدمة كبيرة بسبب تلك الواقعة.

 

عدد المقيمين.. واللاعب اليمني.. وقوع في المحظور

من بداية الموسم الحالي نصت لوائح الاتحاد القطري لكرة القدم على تواجد خمسة لاعبين مقيمين في أي مباراة للفريق بدوري النجوم, وكان التعميم واضحا ولا يحتاج الى تفسير, وخلال الانتقالات الشتوية سمح فيها الاتحاد القطري لكل ناد من دوري النجوم او الدرجة الثانية بالتعاقد مع لاعب واحد من الجنسية اليمنية تم اعتباره لاعبا مقيما, حيث سمح الاتحاد هنا بتسجيل لاعب مقيم, ولكنه لم يصدر تعميما برفع عدد اللاعبين المقيمين داخل الملعب الى ستة بل كان العدد كما هو, حيث جاء قرار اللاعب اليمني وفقا للتعميم 20 لسنة 2018 الصادر في 24 يناير من العام الحالي والمرسل إلى الاندية الرياضية فقد اكد على ما يلي: السماح لاندية الدرجة الأولى بتسجيل لاعب واحد فقط من حاملي الجنسية اليمنية كلاعب مقيم ضمن صفوف الفريق الأول أو فئة تحت 23 سنة اضافة إلى عدد اللاعبين المقيمين المسموح به ليصبح العدد 7 لاعبين بدلا من 6 لاعبين من ضمن كشف الـ23 لاعبا.

وكان المرخية على موعد مع ضربة ادارية جديدة وخسارة ثلاث نقاط اخرى بسبب الاخطاء, حيث كان الفريق قد حقق مفاجأة اخرى بانتصاره على الغرافة بثلاثة اهداف مقابل هدفين بالجولة الثامنة عشرة لدوري نجوم QNB, لكن فرحة الفريق لم تدم طويلا بعد ان تقدم الغرافة باحتجاج بسبب تواجد 6 لاعبين مقيمين بدلا من 5 لاعبين في قائمة المباراة، هم كل من: محمد منتصر، ادن علي، عمار حسين حمصان، رودريجوس، مدحت مصطفى، الحاج محمد مصطفى، وبناء على ذلك تقدم الغرافة بالاحتجاج, ليأتي القرار باعتبار الغرافة فائزاً 3 - 0 وإلغاء النتيجة التي انتهت إليها المباراة، وهي فوز المرخية 3 - 2، بسبب مخالفة نادي المرخية مشاركة اللاعبين المقيمين، طبقاً للفقرة الأولى من المادة 61 من لائحة الانضباط والخاصة بمخالفة نظام مشاركة اللاعبين خلال المباريات.

ذلك القرار كان ضربة جديدة عجلت بقطع تأشيرة العودة السريعة للمرخية الى الدرجة الثانية من جديد, حيث كان من الصعب على الفريق ان يعوض خسارة ست نقاط وهو ينافس فرقا اكثر خبرة منه ولها تجارب في اللعب بدوري النجوم, ورغم ان الفريق فنيا كان افضل من غيره الا أنه اصبح ضحية الاخطاء الادارية حيث يبقى امر عودته من جديد الى الدوري واردا وبصورة اقوى.

التعليقات

مقالات
السابق التالي