استاد الدوحة
كاريكاتير

الطموح في الفوز قاسم مشترك بينهما.. الخور ونادي قطر يتنافسان من أجل تأكيد البقاء

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 7 شهر
  • Sat 10 March 2018
  • 9:53 AM
  • eye 425

تحفل المباراة التي تجمع بين الخور وضيفه قطر اليوم ضمن منافسات الجولة العشرين من دوري نجوم QNB بالكثير من الأهمية لكليهما في المنافسة التي يخوضانها منذ بداية الموسم من أجل ضمان بقائهما.

وكان الفريقان قد انزلقا منذ بداية الموسم إلى منطقة المهددين بالهبوط إلى دوري الدرجة الثانية بسبب سوء نتائجهما ولاسيما بالقسم الأول قبل أن يشمرا عن سواعد الجد ويبدآ في انتزاع النتائج الإيجابية بين الفينة والأخرى والتي أنعشت حظوظهما وقربتهما من بلوغ منطقة النجاة.

 فريق الفرسان ونظيره الملك القطراوي بعدما باتا خارج حسابات الهبوط المباشر الذي سيكون ضحيته الفريق الذي يحتل المركز الثاني عشر والأخير بينما يلعب الفريق الذي سيحتل المركز الحادي عشر المباراة الفاصلة مع الفريق الذي سيحتل المركز الثاني في دوري الدرجة الثانية، سينزلان إلى أرضية ملعب الخور الذي سيكون مسرحا للمواجهة بينهما والتي ستعطى صافرة بدايتها في الساعة السادسة مساء بطموح حصد النتيجة الإيجابية التي يتطلع كل واحد منهما إلى تحقيقها من أجل بلوغ هدف البقاء بصفة رسمية.

 

الفرسان والملك في نفس الوضعية

يواجه الخور صاحب الأرض والجمهور نادي قطر وهو قادم من الفوز الذي حققه في الجولة الماضية على حساب السيلية 2 - 1 رافعا به رصيده إلى 18 نقطة بالمركز العاشر.

ومن البديهي أن فوز الفرسان على الفريق السيلاوي الذي كان لفترة طويلة الضلع الرابع والأخير في المربع الذهبي الذي شكله مع الدحيل المتصدر والسد الوصيف والريان صاحب المركز الثالث قبل أن تتم الإطاحة به من مركزه الرابع، يعد ثمينا جدا ومفصليا لأنه وضعه قاب قوسين أو أدنى من منطقة الأمان بعدما ابتعد به عن المرخية صاحب المركز الثاني عشر بفارق 9 نقاط والخريطيات صاحب المركز الحادي عشر بفارق 5 نقاط.

أما نادي قطر فيخوض استحقاقه اليوم وهو قادم من التعادل بنتيجة هدفين لمثلهما مع أم صلال في الجولة الماضية والذي رفع به رصيده إلى 19 نقطة بالمركز الثامن.

ويتطلع الملك القطراوي للعودة إلى سكة الانتصارات حيث إنه بالإضافة إلى تعادله الأخير كان قد خرج خاوي الوفاض من الجولة الثامنة عشرة بسبب خسارته القاسية أمام الريان برباعية نظيفة التي عطلت انطلاقته نحو المراكز الآمنة بعدما كان قد حقق فوزين متتاليين في الجولتين السادسة عشرة والسابعة عشرة.

 

استعدادات قوية للحسم النهائي

عانى الخور وقطر الأمرين وشكلا عنصرين أساسيين في دائرة المهددين بالهبوط إلا أنه يمكن القول اليوم بأنهما تجاوزا مرحلة الخطر وانهما سيستمران في دوري نجوم QNB لأن فارق النقاط الذي يتقدم به كلاهما على الخريطيات المرشح الأول للعب المباراة الفاصلة يصعب عليه تداركه.

ولكن كل واحد من الفريقين يحاول أن يحسم في مباراة اليوم بينهما مصيره نهائيا بيده بدل الانتظار أكثر ولذلك فهما يحملان معا شعار الفوز مما يجعلها مرشحة لأن تشهد منافسة قوية بينهما.

وقد أكد التونسي ناصيف اليباوي مدرب الخور أن مباراة اليوم أمام الفريق القطراوي بمثابة نهائي بطولة سيعمل الفرسان فيها على حصد نقاطها الثلاث وضمان التقدم خطوة للأمام رغم أن المهمة ليست يسيرة وسهلة بل ينتظرها أن تكون صعبة لأن نادي قطر، حسب رأيه، منافس جيد ويتوافر على لاعبين أقوياء.

وفي الجهة المقابلة، اعتبر عبدالـله مبارك مدرب نادي قطر أن طموحات فريقه متشابهة مع الخور، حيث إن كل واحد منهما يتسلح بالرغبة في تحقيق الفوز من أجل التقدم في الترتيب العام والابتعاد نهائيًا عن شبح الهبوط وضمان البقاء الرسمي وهو الهدف الذي صارع كل واحد منهما منذ بداية الموسم لتحقيقه.

وأكد أن فريقه جاهز للمباراة وفي قمة استعداداته وسيلعب من أجل تحقيق نتيجة إيجابية وتقديم عرض قوي وأن تعثره في المباراتين الماضيتين بالخسارة والتعادل لن يؤثر عليه اليوم.

 

 بطاقة المباراة

الفريقان: الخور – نادي قطر

التاريخ: 10مارس 2018

المناسبة: الجولة 20 من دوري نجوم QNB

الملعب: الخور

التوقيت: الساعة السادسة

التعليقات

مقالات
السابق التالي