استاد الدوحة
كاريكاتير

خسارة الخريطيات تمنحه حافزاً إضافياً.. المرخية يتمسك بأمل البقاء أمام الأهلي البعيد عن الضغوط

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 8 شهر
  • Sat 10 March 2018
  • 9:50 AM
  • eye 394

يستضيف الأهلي مساء اليوم نادي المرخية على استاد حمد بن خليفة في ختام مباريات الجولة 20 من دوري نجوم QNB، وهي مواجهة تختلف فيها طموحات الفريقين بشكل تام.

ويبحث المرخية الذي يحتل المركز الأخير في جدول الترتيب برصيد 9 نقاط، عن التمسك بالأمل في تفادي الهبوط المباشر إلى الدرجة الثانية، والفوز في مباراة اليوم سينعش آماله في تحقيق هذا الهدف بشكل كبير جدا خاصة بعد خسارة الخريطيات يوم أمس أمام الدحيل، حيث سيصبح الفارق بينهما نقطة وحيدة قبل جولتين من نهاية السباق، بينما أي نتيجة أخرى ستجعل الأمور معقدة للغاية.

وفي المقابل، يلعب العميد دون أي ضغوط ويطمح فقط إلى تحسين ترتيبه، حيث يتواجد في المركز الثامن برصيد 22 نقطة، وقد ضمن البقاء في دوري النجوم، كما أنه خرج من دائرة المنافسة على دخول المربع، والفوز أمام المرخية سيمكّنه من التساوي في النقاط مع السيلية صاحب المركز السادس الذي خسر يوم أمس أمام الغرافة.

وفي مثل هذا الوضع، يُنتظر أن يدخل المرخية المباراة بحماس أكبر بكثير من منافسه نتيجة الدوافع الموجودة لديه في هذا اللقاء المصيري في مشواره هذا الموسم، لكن الأهلي البعيد عن الضغوط يبقى قادرا على تقديم مباراة مميزة وتكرار فوزه على منافسه، بعد أن كان قد انتصر عليه في القسم الأول بهدف دون رد سجله آنذاك عميد الفريق مشعل عبداللـه.

 

فرصة التمسك بالأمل

قد تشكل الخسارة التي مُني بها الخريطيات في مباراته أمام الدحيل يوم أمس، دافعا معنويا كبيرا للمرخية في مباراة اليوم، لأن الفوز على الأهلي سيجعل الفارق يتقلص إلى نقطة واحدة ويصبح أمل تفادي الهبوط المباشر وخوض المباراة الفاصلة كبيرا جدا.

وأظهر المرخية في مبارياته الماضية قدرا عاليا من القتالية التي أثبتت أنه مازال لم يفقد الأمل رغم صعوبة مهمته، وتجلى ذلك بالخصوص في الجولة 17 حين كان قريبا جدا من الفوز على الخور قبل أن يكتفي بالتعادل، وفي الجولة 18 عندما حقق فوزا مثيرا على الغرافة قبل أن يفقد النقاط الثلاث بقرار إداري بسبب إشراكه 6 لاعبين مقيمين.

وبعد إضاعة فرصة ثمينة لاستعادة الأمل في المباراة الماضية عندما خسر أمام العربي، أصبحت مباراة اليوم بلاشك الفرصة الأخيرة في سبيل التمسك بأمل الخروج من القاع، وهو ما يفرض عليه أن يكون على أتم الاستعداد من أجل الدفاع عن حظوظه.

وإذا فعلها المرخية وحقق فوزه الثاني في الموسم الحالي، فإنه سيشعل الصراع في القاع، رغم أن المهمة لن تكون سهلة في آخر مباراتين أمام الدحيل وأم صلال.

 

الأهلي وفرصة تحسين مركزه الحالي

مقابل الصراع المرير الذي يعيشه المرخية من أجل تفادي الهبوط، فإن منافسه في الجولة الحالية النادي الأهلي يخوض مبارياته في الفترة الأخيرة دون ضغوط تذكر بحكم أنه ابتعد منذ فترة عن منطقة الخطر قبل أن يضمن البقاء رسميا في الجولة السابقة.

وينحصر طموح الأهلاوية حاليا في محاولة تحسين المركز، والفرصة متاحة بقوة حيث تفصلهم عن السيلية السادس 3 نقاط، والفوز على المرخية يعني التساوي مع الشواهين برصيد 25 نقطة، وتتبقى بعدها جولتان يمكن من خلالهما العمل على إنهاء الدوري في المركز السادس.

وحصد الأهلي في مبارياته بالقسم الثاني، أي منذ تسلم الإسباني خورخي مقاليد الفريق بدلا من مواطنه كاباروس، 8 نقاط من فوزين وتعادلين و4 هزائم، وهي حصيلة لا يمكن القول إنها مميزة، إلا أنها كانت كافية للابتعاد عن منطقة الخطر، وبإمكان الفريق في المباريات المتبقية تحسين المحصلة خاصة أن الفريق ليس لديه ما يخسره مثلما ذكرنا.

كما أن المدرب خورخي بإمكانه من خلال هذه المباريات أن يترك انطباعا جيدا ويُظهر بصمته على الفريق بوضوح لأن ذلك قد يسهم في بقائه على رأس الجهاز الفني خلال الموسم الجديد.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الأهلي - المرخية

المناسبة: الجولة 20 من دوري نجوم QNB

التاريخ: السبت 10 مارس 2018

التوقيت: الثامنة و10 دقائق

التعليقات

مقالات
السابق التالي