استاد الدوحة
كاريكاتير

موناكو.. مصنّع للأهداف والأموال

المصدر: محمد حماده

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 26 February 2017
  • 11:30 PM
  • eye 613

موناكو يتصدر الدوري الفرنسي بفارق 3 نقاط أمام أقرب منافسيه بعد مرور 27 جولة من أصل 38، مع غلة من الأهداف يسيل لها لعاب "أتخن" أندية أوروبا الكبرى حيث بلغت 78 هدفاً.. يمني النفس بلقب ثامن، وقد انتزع الأول في 1960 - 1961 مع المدرب لوسيان لودوك والسابع في 1999 - 2000 مع المدرب كلود بويل.
وفي دوري أبطال أوروبا تألق موناكو في الدور الأول وحل أمام باير ليفركوزن وتوتنهام وتشسكا موسكو، ويريد أن يحقق ما حققه في 2003 - 2004 عندما بلغ المباراة النهائية مع مدربه ديدييه ديشان (خسرها أمام بورتو صفر - 3)، ولكن عليه بداية أن يتخطى عقبة مانشستر سيتي في إياب الدور الثاني منتصف الشهر المقبل، والمهمة لن تكون سهلة طبعاً باعتبار أنه خسر ذهاباً 3 - 5 في واحد من أمتع لقاءات الموسم وأشدها إثارة وأغناها أهدافاً وأقواها هجومياً وأضعفها دفاعياً.. وفي كل حال، يمكن لموناكو أن يعوض فارق الهدفين، وحلمه مشروع.. وفي مباراة "استاد الاتحاد" سنحت لمهاجم الفريق فالكاو فرصة التسجيل من ركلة جزاء مطلع الشوط الثاني ورفع النتيجة الى 3 - 1 لمصلحة فريقه ولكنه لم يفعل.
في 2011 - 2012 هبط موناكو الى الدرجة الثانية ثم جاءت إدارة جديدة وجاء المدرب المعروف كلوديو رانييري فوصل به الى الدرجة الأولى بسرعة ولكنه لم يبق في منصبه إلا موسمين.. في الموسم الثاني 2013 - 2014 حل موناكو وصيفاً لسان جرمان ومع ذلك اُقيل الإيطالي المخضرم وحل محله البرتغالي ليوناردو جارديم (قاد رانييري ليستر سيتي الى إحراز بطولة البريميرليغ الموسم الماضي وأقيل الأسبوع الماضي). 
في موسمه الأول مع جارديم 2014 - 2015 حل موناكو ثانياً في مجموعته خلف بنفيكا (صفر - صفر وصفر - 1) وأمام ليفركوزن (1 - صفر و1 - صفر) وزينيت (2 - صفر وصفر - صفر) وتخطى أرسنال في الدور الثاني 3 - 1 في لندن وصفر - 2 في موناكو قبل أن يخرجه يوفنتوس من ربع النهائي صفر - صفر وصفر - 1.. الدفاع حديدي وهدف واحد فقط هز شباك الحارس سوباشيتش في دور المجموعات مثلاً بيد أن خط الهجوم خجول ولم يسجل إلا 4 أهداف في 6 مباريات.. أما هذا الموسم فإن المركز الأول بقي من نصيب موناكو في مجموعته التي ضمت ليفركوزن أيضاً (1 - 1 وصفر - 3) وتوتنهام (2 - 1 و2 - 1) وتشسكا موسكو (1 - 1 و4 - 1) بيد أن أسلوب اللعب اختلف كلياً حيث صار موناكو فريقاً هجومياً وسجل 9 أهداف بواسطة 6 لاعبين مختلفين: 2 لكل من فالكاو ولومار وبرناردو سيلفا و1 لكل من جرمان وغليك وسيديبيه.. مثل هذا التوجه قابله اهتزاز شباك الفريق مرات أكثر: 7 أهداف في 6 مباريات.

 استثمارات سابقة
وإذا تغير الأداء وتطور فكذلك هي التشكيلة.. لم يبق ممن خاضوا الموسم 2014 - 2015 إلا 9 لاعبين (سوباشيتش ورادجي وألمامي توريه وفابينيو وباكايوكو وموتينيو وضرار وبرناردو سيلفا وجرمان)، في حين رحل الآخرون إما لانتهاء عقودهم (كارفاليو وبرباتوف وتولالان) أو بيعهم بأثمان عالية: مارسيال الى مانشستر يونايتد (وصلت قيمة الانتقال حتى اليوم الى نحو 60 مليون يورو) وكوندوغبيا الى الإنتر (40 مليون يورو) وكورزاوا الى سان جرمان (25 مليون) وأيمن عبدالنور الى فالنسيا (25 مليوناً) وأوكامبوس الى مرسيليا (7 ملايين).. وتمت إعارة لاسينا تراوري وإيشيجيلي الى سبورتينغ لشبونة.. ومن بين الـ9 الذين بقوا في موناكو هناك 5 اساسيين (سوباشيتش وفابينيو وباكايوكو وبرناردو سيلفا وجرمان).
تغيرت سياسة النادي من التدعيمات الكمية الى التدعيمات النوعية بمعنى أن موناكو لم يضم عدداً من اللاعبين يساوي عدد الذين رحلوا حيث ضم سيديبيه وغليك وبنجامان مندي لتدعيم الدفاع الذي بدا هشاً في الموسم الماضي، وقد احتاج قلب الدفاع البرازيلي جيمرسون الى 6 أشهر ليفرض نفسه اساسياً هو الذي حضر في يناير 2016.. وفي الوسط والهجوم تمكن البرتغالي القصير برناردو سيلفا من فرض نفسه في الجهة اليمنى كهداف وممرر (5 أهداف و6 تمريرات حاسمة في الدوري الفرنسي) كما تمكن لومار (7 أهداف) من أن يسد الثغرة التي خلفها كاراسكو في الجهة اليسرى، وبات بمقدور المدرب جارديم الاعتماد في عملية المداورة على الجوهرة الجديدة أمبابيه (7 أهداف) وكذلك كاريّو (بوشيليا أصيب قبل أيام وسيغيب حتى نهاية الموسم) مكان أحد الأساسيين فالكاو وجرمان علماً بأن الاستعانة بأمبابيه تكثفت في الفترة الأخيرة ولعب اساسياً ضد مانشستر سيتي.. فالكاو بالذات (16 هدفاً في الدوري الفرنسي) استعاد بريقه بعد موسمين خائبين كلياً في مانشستر يونايتد وتشلسي وجرمان (8 أهداف) أمضى الموسم الماضي مع نيس فكان ناجحاً.
تغير اسلوب اللعب والتشكيلة ولكن أيضاً الصورة التكتيكية.. كانت 4 – 2 – 3 - 1 (سوباشيتش - فابينيو وكارفاليو عبدالنور وكورزاوا - تولالان وكوندوغبيا - ضرار وموتينيو وكاراسكو - برباتوف) وصارت 4 – 4 - 2 (سوباشيتش - سيديبيه وغليك وجيمرسون ومندي - برناردو سيلفا وفابينيو وباكايوكو ولومار - جرمان وفالكاو).
ومن زاوية أخرى من حيث الماضي والحاضر لعب ضد أرسنال قبل موسمين كل من سوباشيتش وبرناردو سيلفا وفابينيو، ولايزال الثلاثة أساسيين.. وعندما فاز موناكو على أرسنال في لندن 3 - 1 شارك فابينيو للمرة الأولى في الارتكاز وليس في مركز الظهير الأيمن وحقق نجاحاً كبيراً.. معدل أعمار التشكيلة الأساسية كان 27 عاماً وصار 25.

.. ولاحقة
الإدارة الروسية التي اشترت موناكو في 2011 عرفت كيف تشتري عدداً من اللاعبين بأثمان عالية لتبيعهم بعد وقت قصير بأسعار فلكية: الكولومبي خاميس رودريغيز تم شراؤه من بورتو مقابل 45 مليون يورو في مايو 2013 وبيعه لريال مدريد مقابل 80 مليوناً في يوليو 2014.. صفقات بيع كاراسكو وكوندوغبيا وكورزاوا وعبدالنور المشار اليها أعلاه حققت أرباحاً خرافية، وهذا ما سيحصل بالنسبة الى عدد من لاعبي موناكو الشبان الحاليين والذين تتهافت عليهم أندية كبرى:
كيليان أمبيبيه: 18 عاماً، وتخرج من مدرسة النادي.. هناك من يقول إنه أفضل من تييري هنري عندما كان الأخير في سنه (شبّ الدولي السابق في موناكو أيضاً).. ثمنه الحالي بين 60 و80 مليون يورو.. سنّه ومركزه ومهاراته وإحصائياته عناصر كافية لكي يُوضع في مكانة واحدة مع مارسيال مهاجم مانشستر يونايتد الحالي، وربما يكون محط أنظار الأغنياء أمثال بايرن ودورتموند وتوتنهام وبرشلونة وريال مدريد وارسنال.. ولكن ربما يتهاون موناكو في السعر لأن عقد اللاعب الحالي ينتهي في يونيو 2019.. وربما يحتفظ النادي به مع تعديل في الراتب في حال رحل فالكاو.
برناردو سيلفا: 22 عاماً.. ثمنه بين 50 و60 مليون يورو، وقد اشترى موناكو لاعب الوسط البرتغالي الأعسر (جناح أيمن).. تم شراؤه بـ16 مليون يورو.. نحيف ومراوغ وهداف وصانع ألعاب، ويصلح للعب مع برشلونة بالذات.
تييموتيه باكايوكو: 22 عاماً، ثمنه بين 40 و45 مليون يورو، وتم شراؤه بـ8 ملايين.. قادر على أن يفرض نفسه في اي من الأندية الإنكليزية الخمسة الكبرى، وإذا ما ضمه المدرب ديدييه ديشان الى المنتخب فإن سعره سيرتفع.. إمكانات بدنية هائلة ويلعب من الصندوق الى الصندوق، وقد رفض تمديد عقده (ينتهي في 2019) وكأنه يقول لبايرن ويوفنتوس: (أنا حاضر).
توماس لومار: 21 عاماً.. ثمنه بين 40 و45 مليون يورو، وقد ضم موناكو هذا الجناح الأيسر مقابل 4 ملايين فقط.. عرض أتلتيكو مدريد 20 مليوناً لشرائه الصيف الماضي. 
فابينيو: 23 عاماً.. ثمنه بين 35 و40 مليون يورو، وقد ضم موناكو لاعب الارتكاز البرازيلي مقابل 6 ملايين.. هناك مفاوضات بين وكيله وبين قطبي مدينة مانشستر وكذلك أرسنال وبرشلونة، وإن كانت الأفضلية لليونايتد ثم السيتي.  
جبريل سيديبيه: 24 عاماً.. ثمنه بين 25 و30 مليون يورو.. اشترى موناكو الظهير الأيمن مقابل 16 مليوناً، وربما يكون من نصيب بايرن ميونيخ الذي يبحث عن ظهير ليحل محل فيليب لام حسب ما يقول أحد المراقبين.. لاعب نادي ليل السابق يجيد اللعب أيضاً ظهيراً أيسر.. ويكفي أن المدرب ديشان ضمه مؤخراً الى المنتخب وخاض 6 مباريات دولية.
بنجامان مندي: 22 عاماً.. ثمنه بين 20 و25 مليون يورو، وقد اشترى موناكو الظهير الأيسر بـ15 مليوناً.. مشكلته الأولى أن مستواه غير ثابت.

  

التعليقات

مقالات
السابق التالي