استاد الدوحة
كاريكاتير

الرهيب قدم شوطاً هجومياً رائعاً ورفض التعزيز.. عندما لهث الهلال وراء التعادل مع الريان!

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 8 شهر
  • Wed 07 March 2018
  • 9:30 AM
  • eye 469

أجبر الريان مستضيفه الهلال السعودي على التعادل بهدف لمثله في اللقاء الذي جرى على استاد جامعة الملك سعود في الرياض لحساب الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة من دوري ابطال اسيا ليحافظ الرهيب على وصافة المجموعة رافعا رصيده الى النقطة الثالثة متقدما بفارق الاهداف على العين الإماراتي الذي تعادل مع الاستقلال الإيراني صاحب الصدارة بالنقاط الخمس بهدفين لمثلهما فيما راوح الفريق السعودي مكانه في ذيل المجموعة برصيد نقطتين.

الريان قدم عرضا رائعا في النصف الاول من المباراة وسجل هدفا من تسديدة بعيدة عبر لاعبه المغربي محسن متولي بعد ثلاث دقائق فقط على الانطلاقة، مهدرا بعد ذلك عديد فرص التعزيز بالتسرع تارة وبسوء الحظ تارة اخرى خصوصا ان قائمي المرمى السعودي نابا عن الحارس البديل محمد الواكد في حرمان متولي ومحمد جمعة من هدف رياني ثان.

وفي الشوط الثاني اندفع الفريق السعودي نحو الهجوم واستثمر خطأ دفاعيا وحيدا للضيوف سجل منه عبدالـله الزوري هدف التعادل في الدقيقة 58.. وعلى الرغم من تناقص العمل الهجومي للرهيب الا ان فرصة خرافية سنحت للبديل عبدالرحمن الحرازي في الوقت بدل الضائع كانت كفيلة بعودة الريان بالنقاط الثلاث بيد ان الخبرة خانت اللاعب في التعامل مع موقف مثالي، لتنتهي المباراة بتعادل يعد طيبا لاشبال المدرب مايكل لاودروب ابقوا فيه الامور على حالها قبل معاودة مواجهة الهلال في الدوحة الأسبوع المقبل.

 

بداية مثالية وتقدم مستحق

أظهر الريان استهلالا رائعا للمباراة من خلال جرأة هجومية كبيرة مقرونة بحرص دفاعي باحكام إغلاق منطقة العمليات بزيادة عددية فاجأت الفريق الهلالي الذي وقف لاعبوه مذهولين حيال تقدم مبكّر جدا بعدما اصاب المغربي محسن متولي أخشاب مرمى الحارس البديل محمد الواكد قبل ان يصيب الشباك بتسديدة متقنة من مسافة بعيدة أطلقها من خارج منطقة الجزاء فارضا الصمت على مدرجات استاد جامعة الملك سعود في الدقيقة الثالثة.

الفريق السعودي أراد ان يتدارك التأخر بسرعة فاندفع نحو مناطق الريان، بيد انه وجد دفاعات صلبة خصوصا في ظل الطريقة التي اختارها المدرب الدانماركي عندما اعتمد نهج المدافعين الثلاثة مقابل خمسة لاعبين في وسط الميدان ما فرض صعوبات كبيرة على صاحب الارض من اجل الوصول الى مرمى عمر باري.

الريان لم يكتف بالجانب الدفاعي بل مارس نهماً هجومياً من خلال مرتدات سريعة ابقت الخطر على المرمى الهلالي قائما فكاد محسن متولي ان يضاعف النتيجة عندما عاود إطلاق تسديدة قوية من عرضية محمد جمعة بيد ان الكرة علت العارضة بقليل في الدقيقة 16.

 

أخشاب مرمى الهلال تمنع التعزيز

صحيح ان الضغط الهلالي أنجب بعض الخطورة خصوصا من تلك الكرة التي وصلت للمغربي اشرف بن شرقي داخل المنطقة سددها قوية ابعدها موسى هارون ببسالة.. بيد ان ذلك لم يمنع الريان من مواصلة نهجه المثمر بالمرتدات السريعة التي ظل يقودها كل من تاباتا ومحسن متولي وشكلت خطورة كبيرة على مرمى محمد الواكد الذي كان محظوظا عندما ناب عنه القائمان في حرمان الرهيب من تسجيل هدف ثان عندما قاد تاباتا مرتدة مثالية ومرر كرة صوب محسن متولي الذي توغل من الجهة اليمنى واقتحم المنطقة مرسلا كرة قوية ارتدت من القائم الايسر وتهادت امام محمد جمعة المتقدم من الجهة الاخرى ليعاود وضع الكرة في المرمى بيد ان القائم الأيمن تدخل أيضا في واحدة من اخطر فرص المباراة في الدقيقة 28.

الرهيب واصل استثمار اندفاع اصحاب الارض لإحداث الخطورة عبر المرتدات فعاد متولي لممارسة هوايته في اللعب خلف الشهراني فتوغل مجددا ومرر لمحمد علاء الذي لم يحسن التعامل مع الموقف المثالي الذي وجد نفسه فيه في الدقيقة 41 فيما أراد حمداللـه ان يثبت حضوره عندما اطلق تسديدة بعيدة حولها الواكد الى ركنية في الدقيقة 44.

 

تعديلات وخطأ وحيد.. وعودة الهلال

أجرى مدرب الهلال تعديلا هجوميا عندما أشرك مختار فلاتة لزيادة الفاعلية في الخط الأمامي وزيادة الضغط على الريان لحرمانه من القدرة على صياغة المرتدات.. وبالفعل لم تظهر المباغتات الريانية مطلع الشوط الثاني بعدما انشغل رفاق محسن متولي في اداء الدور الدفاعي فقط فلم يعد التواصل مع تاباتا وحمدالـله قائما كما كانت عليه الأمور في الحصة الاولى.

الضغط الهلالي اجبر الدفاع الرياني على الوقوع في اول خطأ عندما انسل المغربي اشرف بن شرقي داخل المنطقة مستقبلا تمريرة الارجنتيني سيروتي ليهيئ الكرة للمدافع المتقدم عبدالـله الزوري أطلقها هذا الأخير قوية سكنت اعلى الزاوية اليمنى لمرمى الحارس عمر باري هدف التعادل في الدقيقة 58.

دفعة معنوية كسبها الهلال عقب التعديل ليواصل ضغطه الهجومي على الدفاعات الريانية فلم يجد لاودروب بدا من التدخل لكنه اجرى تبديلا كلاسيكيا عندما سحب احمد عبدالمقصود وأشرك دانيال غومو مبقيا على نظام المدافعين الخمسة دون أي تدخل لاحياء الهجمات المرتدة التي ظلت تؤرق دفاعات الهلال في الشوط الاول.

 

تدخلات المدربين لم تأتِ بالجديد

في الوقت الذي بحث فيه مدرب الهلال الارجنتيني خوان براون عن الحلول الهجومية فزج بالأوراق الممكنة مشركا محمد البريك وَعَبَدالـله عطيف بحثا عن الانتصار.. سعى لاودروب لتنشيط العمل الهجومي مشركا سيبستيان سوريا بديلا لعبدالرزاق حمدالـله ثم زج بعبدالرحمن الحرازي بديلا لمحسن متولي.

التغييرات منحت الهلال زخما اضافيا كاد ان يثمر هدف التقدم عندما أرسل البديل البريك عرضية وصلت لبن شرقي الذي لم يحسن التعامل معها، فيما لم يكن الشهراني بأفضل من بن شرقي وهو يستقبل عرضية البديل الاخر عطيف حيث اطاح بتلك العرضية النموذجية فوق العارضة بطريقة غريبة في الدقيقة الاخيرة من الوقت الأصلي.

الريان كاد ان يصيب المنافس في مقتل في الوقت بدل الضائع عندما استثمر سيبستيان هدية المدافع الهلالي الجحفلي ومرر كرة على طبق للحرازي بيد ان هذا الأخير تلعثم ولم يحسن التصرف وهو على بعد مترين من مرمى الحارس محمد الواكد لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي.

 

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الهلال - الريان

المناسبة: الجولة 3 المجموعة 4 دوري ابطال اسيا

النتيجة: التعادل 1 - 1

الأهداف: سجل للريان محسن متولي في الدقيقة 3 وسجل للهلال عبداللـه الزوري في الدقيقة 58

التشكيل

الهلال: محمد الواكد، عبداللـه الزوري، ياسر الشهراني، محمد الجحفلي، علي البليهي، ميليسي، عبدالملك الخيبري (محمد البريك)، سلمان الفرج (عبدالـله عطيف)، اشرف بن شرقي، ازيكيل سيروتي، مجاهد المنيع (مختار فلاتة).

الريان: عمر باري، فييرا، احمد ياسر، موسى هارون، محمد جمعة، كو ميونغ، احمد عبدالمقصود (دانيال غومو)، محسن متولي (عبدالرحمن الحرازي)، عبدالرزاق حمداللـه (سيبستيان سوريا)، محمد علاء، تاباتا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي